العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

لبنان يفقد السيطرة على “كورونا” ومخاوف من الانزلاق للسيناريو الإيطالي

Ad Zone 4B

فقد لبنان السيطرة على انتشار وباء كورونا بعد الاستهتار والاختلاط الذي حدث في فترة عيدي الميلاد ورأس السنة، وعدم التزام كثيرين بالإجراءات الاحترازية وغياب الإجراءات الرادعة من قبل الدولة.

وبات كثير من المسؤولين يتخوّفون من أن ينزلق لبنان إلى السيناريو الإيطالي لجهة عدم قدرة المستشفيات على استقبال الحالات الطارئة، وسط تخطّي أسرّة العناية الفائقة في مستشفيات بيروت وجبل لبنان عتبة الـ90 إلى 95 في المئة.

وكشف مدير مستشفى “السان جورج” أن الفرق الطبية انتقلت لمعالجة المرضى في موقف السيارات وفي سيارات الإسعاف بعد امتلاء الغرف والأسرّة حتى في الطوارئ.

وترافقت هذه المخاوف مع شائعات عن توقّف الصليب الأحمر اللبناني عن نقل المسنّين المصابين بكورونا إلى المستشفيات؛ لأن الاولوية ليست لهم. إلا أن الصليب الأحمر أصدر بياناً توضيحياً جاء فيه: “يتم التداول عبر بعض مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق الواتساب بمعلومات تتعلق بتوقف جمعية الصليب الأحمر اللبناني عن نقل المسنّين المصابين بكوفيد-19 إلى المستشفيات لأن الأولوية ليست لهم؛ لذلك، منعاً للالتباس، وتوضيحاً لأية مغالطات، يهمّ الصليب الأحمر اللبناني أن يؤكد أنه لم ولن يتوقف عن تلبية أي نداء طارئ بغض النظر عن الحالة أو العمر. وسيواصل القيام بجميع المهام المطلوبة منه في جميع الحالات وخاصة المهمات المتعلقة بكوفيد-19، وأنه يؤكد دوماً على التزامه الدائم بالواجب الإنساني لتقديم الإسعافات والدعم لكل إنسان محتاج في كل مكان”.

وفي محاولة لاحتواء سرعة انتشار الوباء وعدم بلوغ الإصابات حاجز 4 آلاف إصابة يومياً، تجتمع اللجنة الوزارية الخاصة بوباء “كورونا” يوم الإثنين للبحث في توصية لجنة الصحة النيابية برئاسة النائب عاصم عراجي، بالإقفال التام وتوصيات “كورونا” الطبية التي طالبت بإقفال البلاد لمدة أقلّها ثلاثة أسابيع، إضافة إلى تحديد السعة الاستيعابية في مطار بيروت الدولي بـ2000 وافد يومياً.

وأكدت لجنة الصحة النيابية أنه “مع عمق استشعارها بما يخلّفه الإقفال من تراجع إضافي على الصعيد الاقتصادي في ظل البطالة المستفحلة، إلا أنها ترى أن ذلك يصبح مبرّراً أمام الحالة المرعبة في ارتفاع ارقام المصابين بالوباء وفي نسبة الإشغال المرتفعة في المستشفيات كافة”. وشدّدت على “ضرورة قيام السلطات المعنية بالتشدد في تدابير الإقفال نظراً لما يخلّفه التساهل من نتائج مدمّرة على صعيد تزايد الإصابات”.

وفي وقت سُجّلت زحمة سير خانقة أمام مستشفى سيدة المعونات في جبيل وعدد من المختبرات الطبية المتخصصة بإجراء فحوصات PCR ، توقّع وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن أن ترتفع أعداد الفحوصات الإيجابية الخاصة بـ”كورونا” في الأسابيع المقبلة، كما أعلن “أن عدد الغرف والأسرّة المجهزّة بالضغط السلبي والمخصصة لاستقبال مرضى كورونا لم يعد يتعدى الـ60 سريراً”.

وكانت مستشارة رئيس الحكومة للشؤون الصحية، الدكتورة بترا خوري، لفتت إلى أن “ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا هو نتيجة الأسبوعين الماضيين وليس هذا الأسبوع، وأكثر من 70 في المئة من انتشار الوباء هو بسبب التجمّع في المنازل”، موضحة أنه “يوجد قرار بزيادة قدرة المستشفيات، والعمل يتم حالياً على رفع عدد الأسرّة في المسشتفيات، والطاقم الطبي والتمريضي تعب كثيراً، ويوجد عدد كبير من الإصابات في صفوف القطاعات الطبية”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.