العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أستراليا: هل تسرّعت الحكومة في خفض المساعدات المادية لمواجهة أزمة كورونا؟

الحكومة تقول إن البلاد لم تعد بحاجة إلى تدابير دعم طارئة وأن تركيزها ينصب الآن على استراتيجيات خلق فرص العمل طويلة الأجل.

Ad Zone 4B

بدأت الحكومة الفيدرالية الإلغاء التدريجي للبرامج والمدفوعات المخصصة لدعم الاعمال والمجتمع من الاثار الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا.

ففي الرابع من يناير كانون الثاني ، تم تخفيض مدفوعات JobKeeper لمئات الآلاف من الأستراليين من 1200 دولار كل أسبوعين إلى 1000 دولار كل أسبوعين للذين يعملون أكثر من 20 ساعة في الأسبوع.

بالنسبة لأولئك الذين لديهم ساعات عمل أقل ، انخفضت المدفوعات من 750 دولارًا إلى 650 دولارًا كل اسبوعين.

وقد استفاد أصحاب الأعمال الأسترالية من هذه الدفعات ، من بين هؤلاء توم آدم – مؤسس نادي رياضي للألعاب القتالية في كانبرا وقد كان واحدا من 450 ألف متلقي لدفعة  JobKeeper

وفي تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي ، عاد نادي ادم للوقوف على قدميه ولم يعد مؤهلا للحصول على الدعم. وهو الآن قلق بشأن الآثار الاقتصادية طويلة المدى لتوقف الدفعات. ويشرح السيد آدم إن بعض القطاعات في البلاد معرضة للتحديات الاقتصادية أكثر من غيرها مثل قطاع السياحة والفندقة مثلا ، لذلك يجب على الحكومة النظر في كل حالة على حدة.

وكانت الحكومة الفدرالية قد بدأت بتشجيع الشركات والجمعيات غير الهادفة للربح على إعادة تقييم أهليتها لبرامج الدعم ، وقالت الوزيرة الفيدرالية للأسر والخدمات الاجتماعية آن راستون إن الأستراليين مستعدون للتخلي عن مدفوعات الدعم هذه.

واضافت الوزيرة راستون إن البلاد لم تعد بحاجة إلى تدابير دعم طارئة وأن تركيز الحكومة ينصب الآن على استراتيجيات خلق فرص العمل طويلة الأجل.

ولكن لا يتفق الجميع مع هذا التقييم لوضع الاقتصاد او الخطط الحكومية لتقليص الدعم وعبرت Kasy Chambers ، المديرة التنفيذية لـ Anglicare Australia عن قلق منظمتها الكبير بشأن التخفيضات.

من جانبها قالت المتحدثة باسم المعارضة للشؤون المالية كاتي غالاغر إن 1.6 مليون أسترالي يعتمدون على مدفوعات JobKeeper ، مع وجود 2.2  مليون لا يزالون يبحثون عن عمل جديد أو المزيد من ساعات العمل.

هذا وتظهر الأرقام الحكومية أن من المتوقع أن تصل البطالة إلى 7.5 في المائة في الرتع الاول من العام.

وبحسب ما اعلنته الحكومة الفدرالية فانه من المقرر أن يستمر برنامج JobKeeper حتى 28 مارس اذار ، حيث من المتوقع ان تعود الاوضاع الاقتصادية الى طبيعتها بعض الشئ

من جانبه قال زعيم المعارضة أنتوني ألبانيز إن الحكومة لا يمكن أن تتوقع النمو والتعافي ، في الوقت الذي تستمر فيه  قيود واجراءات الحماية من فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد.

جدير بالذكر انه تم قطع إعانة البطالة المعروفة رسميًا باسم JobSeeker ، في الأول من يناير 2021. ليتلقى حوالي 1.6 مليون شخص على 150 دولارًا كل أسبوعين بدلا من 250 دولارًا

وقد دعت مجموعات الرعاية الاجتماعية إلى زيادة دائمة في مدفوعات JobSeeker ، في مسعى لوضع الاستراليين الذين يتلقون دفعات البطالة فوق خط الفقر في أستراليا.

وتقول السيدة تشامبرز إن الحكومة قد تلقت هذا الطلب من عدد من منظمات الرعاية الاجتماعية المختلفة ، على الصعيدين المحلي والدولي معبرة عن خيبتها من قرار الحكومة عدم وضع زيادة دائمة على دفعة البطالة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.