العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

طيف ميريام كلينك حتى في المحكمة “العسكرية”

Ad Zone 4B

حاول ابراهيم ملص التملص من تهمة تورطه في أحداث بحنين في المنية ونصب كمين لدورية من الجيش اللبناني وقتل ومحاولة قتل عناصرها. وإذ نفى انتماءه إلى مجموعة الشيخ خالد حبلص المتشدّدة، قدّم دليلاً على خلافه العقائدي معها بقوله: “أنا لا أناسبهم لأني أشرب الخمر وألعب الميسر ومتورط بقضايا سلب.. وعلى خلاف مع أشقاء حبلص ولا أتواصل معهم”.

 

بهذه العبارات أراد ملص التنكر لكل الإتهامات التي تورطه في الأعمال الارهابية، خلال استجوابه أمام المحكمة العسكرية التي عقدت جلستها برئاسة العميد خليل ابراهيم، حيث أفاد المتهم أنّه يوم الخامس والعشرين من تشرين الأول كان يشرب الشاي في منزله مع عناصر أمن الدولة وفرع المعلومات الذين كانوا في جولة على المنازل، ثمّ أوقف من قبل مخابرات الجيش فظنّ أن جرمه هو السرقة ليكتشف أنّه مطلوب بقضايا إرهاب.

 

أما خالد الشمالي المتهم أيضا بالتورط في قضية بحنين، والذي ضُبطت في منزله ذخائر وعبوة ناسفة وبنادق حربية وجهاز لاسلكي، اعترف بتلقيه دروساً دينية من قبل رجال دين في “حزب التحرير” لمدة عام تقريباً من دون الإنضمام الى هذا الحزب، وقال: “إن العبوة المضبوطة لم تكن صالحة للإستعمال بل كانت “مقوّصة” وبمثابة “تحفة” فيما استعمل الحربات الثلاث في الصيد، أما اللاسلكي فهو للتواصل مع المزارعين كوني مزارعاً، نافيا خضوعه لأي دورة عسكرية، ومؤكداً أنّه لم يتعرف على خالد حبلص إلا أمام المحكمة.

 

المتهم يوسف كلينك لم يتضح اسم عائلته جيداً لرئيس المحكمة أثناء مناداته للإستجواب، ولمّا أيقن العميد ابراهيم أنّه من آل كلينك سأله ممازحاً “هل تقربك ميريم كلينك؟ ألا تراها؟ ” فأجاب المتهم: “كلا، أنا أعمل في الباطون، أصلّي وأصوم”. ونفى معرفته بخالد حبلص أو الإنضمام إلى مجموعته والتدرب على السلاح في مدرسة السلام، إنما كان يتدرب على الحديد”، مؤكداً أنه يوم أحداث طرابلس في 25 تشرين الأوّل فرّ مع عائلته من منطقة سكنه.

 

أمّا القاصر “م. ن” فتنكر لإفادته الأولية، مدّعيا أنّ اعترافاته انتزعت منه تحت الضرب، مؤكداً أنّه لم يشاهد رفيقه يوسف كلينك مسلحاً في الفان الذي تعرّضت لعناصر الدورية.

 

ويحاكم في هذه القضية إلى جانب المستجوبين المذكورين كل من محمود موسى، خضر ملص، وحيد المرقبي وابراهيم ملص، وقد أرجأت المحكمة الجلسة إلى 24 كانون الأوّل المقبل للمرافعات والنطق بالحكم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.