العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

روسيا السورية والغرب: حربان: مرفوضة ومفروضة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

روسيا السورية ثابتة في موقفها المبني على مصالح الأمن القومي والحسابات الاستراتيجية. شيء من قراءة الربيع العربي في كتاب الهموم الشيشانية وأوراق الكنيسة الروسية، وشيء من الاهتمامات الجيوسياسية في ما تسمّيه الخارج القريب، حيث مخاطر الدرع الصاروخية الأميركية واندفاع الحلف الأطلسي. وشيء من الحرص على موقعها القديم واستعادة دورها في الشرق الأوسط وإعادة تثبيته في اللعبة الدولية على قمة العالم.

وليس رهان الغرب الأوروبي والأميركي على تغيير الموقف الروسي أكثر من تمنيات في المرحلة الحالية. فلا المحاولات التي قام بها الرئيس فرنسوا هولاند والمستشارة انغيلا ميركل في المحادثات مع الرئيس فلاديمير بوتين بدّلت في موقفه. ولا المحادثات المقبلة بين بوتين والرئيس باراك أوباما مرشحة لإحداث اختراق عبر تسوية للملفات العالقة بين روسيا وأميركا، بسبب ظروف أوباما الانتخابية.

 

إعلان Zone 4

فضلاً عن ان تصوير موسكو بأنها تملك مفتاح اللعبة في دمشق هو من المبالغات في عواصم المنطقة والعالم. فالحسابات الداخلية في اللعبة مهمة جداً. ومن الصعب ان تتغيّر بأي تبدّل في موقف موسكو، وان تأثرت بذلك.

والبارز بعد محادثات برلين وباريس هو قول بوتين ان الحل السياسي لا يزال ممكناً، لكنه يحتاج الى صبر. وليس للحل السياسي سوى عنوان وحيد يقف خلفه الجميع في مجلس الأمن وخارجه هو مهمة كوفي أنان، بصرف النظر عن الشكوك في قول بوتين ان موسكو لا تدعم أي طرف. والمهمة متعثّرة، وصاحبها يقول في بيروت أنه محبط أكثر من الجميع، وان من يعلن الفشل ويجب أن يجد حلاً آخر هو مجلس الأمن.

لا بل ان وتيرة العنف تتصاعد ومساحته الجغرافية تتّسع بمقدار ما تضيق نافذة الفرصة المفتوحة، نظرياً، لحل سياسي على أساس خطة أنان بنقاطها الست. فالخطة المدعومة خطابيا، من الجميع تبدو حظوظ نجاحها، واقعياً، شبه معدومة. ومخاوف بان كي مون وأنان والمسؤولين الكبار في كل العواصم من حرب أهلية هي تسجيل لما يحدث بأكثر مما هي تبشير بما أو تحذير مما قد يحدث.

ذلك أن كوفي أنان يتحرّك بين حرب مرفوضة وحرب مفروضة. الأولى هي التدخل العسكري الدولي الممنوع في اطار مجلس الأمن بالفيتو الروسي، والتدخل الغربي من خارج مجلس الأمن الممتنع عنه بقرار أميركي عدّدت الوزيرة هيلاري كلينتون المخاطر والأسباب التي تحول دونه. والثانية هي الحرب المفروضة، بقوة الأشياء، والدائرة حالياً والتي تأتي الأسلحة والمساعدات للطرفين في الداخل من أطراف خارجية عدة تقول يومياً انها تدعم خطة أنان والحل السياسي.

ومن يدفع الثمن هو الشعب السوري وسوريا كبلد ودور ودولة.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.