العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

حرب اليوم التالي وحرب اليوم السابق

Ad Zone 4B

حرب الأسلحة الكيماوية في سوريا تعيد التذكير بالقصة نفسها في العراق. ولا أحد يأخذها بخفة، سواء كانت مقدمة لتكرار السيناريو العراقي أو لسيناريو آخر أو مجرد تهويل. والمسألة ليست أن تكون الأسلحة موجودة أو لا تكون بل اللعبة باسمها. فلا الخوف الأميركي والأوروبي من احتمال أن تصل الى جهات خطرة والتحذير من التفكير ثانية واحدة في استعمالها سوى عنوان لشيء آخر. ولا ما فعلته دمشق سوى توجيه رسالة الى أكثر من عنوان، وإن استدركت ما بدا كأنه اعتراف بحيازتها لهذه الأسلحة عبر إضافة تعبير إذا وُجدت. والكل يعرف، باعتراف أو من دون اعتراف، أن من الطبيعي أن تمتلك أية دولة ما سمته دمشق سلاح الفقراء في مواجهة الترسانة النووية الاسرائيلية.

لكن اللعبة في سوريا تتجاوز هذا الموضوع. فالحرب تزداد خطورة، سواء سميت حرباً أهلية أو حرباً كونية على سوريا أو حرب النظام على الشعب أو وضعها الصليب الاحمر الدولي في خانة نزاع مسلح غير دولي وهو التعبير الديبلوماسي عن الحرب الأهلية. وهي، فوق أنهار الدماء ودمار العمران والنسيج الاجتماعي في سوريا، مرشحة للامتداد بانعكاسات خطيرة على لبنان والأردن والعراق، وحتى تركيا أقله عبر الورقة الكردية.
وليس أكثر من الذين يحاولون انقاذ سوريا بالسرعة الممكنة سوى الذين يوظفون كل الوقت اللازم لتفتيت سوريا. فالجامعة العربية تقفز من موقف الى موقف من دون أي تأثير في موقف دمشق. وهي تقول الآن بلسان الأمين العام نبيل العربي انه لا كلام بعد اليوم على اصلاح سياسي بل على انتقال السلطة. والاوروبيون، بعد الجامعة، مستعجلون ويطالبون المعارضين المختلفين باعلان حكومة موقتة. وهم جميعاً مشغولون بالبحث في سيناريو اليوم التالي لسقوط النظام. أما النظام، فإنه يخوض حرب اليوم السابق. وأما الروس، فإنهم يحذرون من حرب أهلية طويلة بعد اليوم التالي، بحيث تنقلب الأدوار حسب تعبير الرئيس فلاديمير بوتين.
والمهمة التي ماتت من دون أن يدفنها أحد هي مهمة الموفد الخاص كوفي انان التي يتمسك بها الجميع على أساس ان البديل منها هو استمرار القتال في نفق طويل. فالروس يقدمون وصفة لا تتغير ولا تجد طريقها الي التطبيق: وقف النار، حوار، بحث عن حل سياسي يقوده السوريون. والأميركان مصرون، ومعهم الاوروبيون والعرب، على ما ترفضه دمشق وموسكو وبيجينغ وطهران، وهو تنحي الرئيس بشار الاسد.
والمفارقة في كل هذا التدخل الخارجي عبر دعم النظام والمعارضين بالمال والسلاح والسياسة هي الدعوات الى عدم التدخل الخارجي.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.