العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

لماذا يتكرر السيناريو في حرب طرابلس ؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كان انشتاين يقول إن تكرار التجربة مراراً على الشيء نفسه، وتوقع نتيجة مختلفة هو جنون مطبق. لكن هذا ما يفعله المسؤولون وأهل المقامات والزعامات في حرب طرابلس، من باب العقلانية السياسية. ففي كل جولة من الاشتباكات بين جبل محسن وباب التبانة يتكرر السيناريو نفسه: اجتماعات واتفاقات على وقف النار وكلام على رفع الغطاء السياسي عن المسلحين المخلّين بالأمن ودعوة الجيش الى الضرب بيد من حديد. وفي كل جولة تظهر أنواع جديدة من الأسلحة، ويُعاد التذكير بالفقر والحرمان، وتتكرر الأحاديث عن مشاريع إنمائية وعن التصدي لمخططات تستهدف جر لبنان كله الى الفتنة ضمن الصراع الإقليمي والدولي والذي يتركز الآن في سوريا.

وليس من المفاجآت أن يخرق المسلحون وقف النار ويسقط كل الكلام السياسي مع الضحايا على أرض المعركة. لا فقط لأن القادة الميدانيين يتمردون على القادة السياسيين بل أيضاً لأن الإمرة المحلية على المسلحين أضعف من الإمرة الإقليمية. ولا فقط لأن الغطاء السياسي للجيش ناقص ومملوء بالثقوب بل أيضاً لأن رفع الغطاء السياسي عن المسلحين شكلي. فمَن يرفع هو مَن يغطّي، ويعرف أن الرفع الفعلي للغطاء يعني تعرية السياسيين.
ذلك أن الأجهزة الأمنية تعرف مَن يموِّل ويسلِّح كل مجموعة ومَن يديرها. والجيش يدرك دقة المسؤولية الملقاة عليه، وضرورة ضمان وقف النار حتى بالنار، وخطورة دفعه الى مواجهة عسكرية في مدينة مكتظة بالسكان مع أطراف في حرب أهلية لها طابع مذهبي ومتصلة بالصراع في سوريا وعليها. والكل يعرف أن القرار السياسي ليس الذهاب الى حل جذري. فالحديث عن طرابلس منزوعة السلاح هو شعار لا قرار. تماماً مثل الحديث عن بيروت منزوعة السلاح ومناطق بلا أسلحة، ودولة هي محتكرة العنف الشرعي حسب تعبير ماكس فيبر.
الواقع أن السلطة عاجزة، لا فقط عن حل الأزمة الكبيرة في لبنان بل أيضاً عن ادارتها وحتى عن ادارة الأزمات الموضعية التي تظهر على سطحها. فهي أصلاً جزء من الأزمة. وأقصى ما تحاوله هو الحد الأدنى من تحسين شروط العيش في الأزمة والحؤول دون الوصول الى الانفجار الكبير. لا بل هو دفع اللبنانيين الى التكيف مع الوضع اللاطبيعي والتصرف كأنه طبيعي ولا خيار سوى التسليم به الى أن تتغير الظروف.
لكن الرهان على تبدل الظروف في ضوء التحولات في المنطقة هو مجرد أمل. وتحقيقه يحتاج الى أن نكون فاعلين في حركة التبدل ومستعدين لتغيير الوضع اللاطبيعي حين تأتي الفرصة بدل أن نبقى أسرى الخطر.

إعلان Zone 4

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.