العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

قرار الضابط الكل: لا توسيع لحرب سوريا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الرهانات على حرب سوريا تضيف الى التناقض في المواقف مفارقة في المقاربة. فالحسابات تضع الحرب على خارطة جغرافية – سياسية واسعة لصراع مثلث داخلي واقليمي ودولي على النظام السوري والنظام الاقليمي والنظام الدولي. والسياسات تعبّر عن القلق والتحذير من امتداد النار الى جيران سوريا، وتوحي أن أصحاب المواقف المختلفة متّفقون على حصر الحرب في الحدود الجغرافية للبلد.

ومن الصعب الضبط الكامل لحرب كثيرة اللاعبين ومترامية الأهداف. فلا من المفاجآت وقوع حوادث عبر الحدود. لا مع تركيا وهي ليست على الحياد بل مشاركة بشكل غير مباشر في الحرب. ولا مع لبنان، وهو يرفع رسميا شعار النأي بالنفس وينقسم شعبيا بين دعم النظام ودعم المعارضة. ولا مع الأردن الذي يمارس أقصى سياسات الحذر.
ولم يكن القصف الأخير الذي أوقع ضحايا في تركيا والرد العسكري التركي عليه بقصف موقع سوري سوى مناسبة لامتحان الحسابات. كان السؤال هو: هل تتوسّع الحرب لتصبح مباشرة بين سوريا وتركيا؟ وماذا تفعل ايران؟ والجواب جاء سريعاً: الحلف الأطلسي اكتفى بالتضامن مع تركيا وتحذير سوريا من تكرار القصف. الكبار دعوا الى ضبط النفس. دمشق قدّمت اعتذارا. وأنقرة احتاطت للمستقبل بمذكرة وافق فيها مجلس النواب على تفويض الحكومة والجيش العمل خارج الحدود اذا لزم الأمر.
ذلك ان الدرس كان على الجدار منذ بداية الأحداث: لا قرار بالتدخّل العسكري. لا مناطق عازلة وحظر طيران من دون قرار في مجلس الأمن المغلق بالفيتو الروسي والصيني. ولا أحد يستطيع توسيع الحرب على التوقيت الذي يختاره. فالتوقيت في يد أميركا التي هي الضابط الكل. وأميركا لا تريد أية حركة تؤثر على الانتخابات الرئاسية، ولا هي مستعدّة لصفقة حلّ سياسي مع روسيا إلاّ بعد ضمان الرئيس أوباما البقاء في البيت الأبيض. فهي ترفع سقف المطالب وتتحدث عن درس كل الخيارات، لكنها تدفع الأمين العام للحلف الأطلسي راسموسن للقول يومياً ان التدخّل ليس على جدول الأعمال. وتشرف على تسليح المعارضة. ولكن ضمن حساب لإبقاء الوضع حرب استنزاف.
فضلاً عن ان تركيا التي رفعت سقف المواقف قالت بوضوح انها لن تتدخّل مباشرة إلاّ بقرار دولي أو غطاء أطلسي ولن تتدخل وحيدة. فلا إجماع فيها على الموقف السياسي لحكومة أردوغان. والمعارضون للحرب أقوياء. والمشاكل الداخلية كثيرة ومعقّدة.
وحرب سوريا مستمرة وطويلة.

إعلان Zone 4

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.