العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الابراهيمي وتجميع الأفكار: المخرج واضح لكنه مغلق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وزير الخارجية الألماني سابقاً يوشكا فيشر لم يفقد الانشغال بالشرق الأوسط والقراءة في أحداثه والكتابة عنها. وهو، في مقال أخير له، يعيد التذكير بقول من أيام الإغريق للفياسوف هيراقليط: الحرب هي الآب لكل الأشياء. ثم يضيف اليه ما يكمله: والأزمة هي الأم. وفي سوريا اليوم أزمة وحرب. فما هو الشيء الذي يراهن كل طرف على ولادته من الأم والأب؟ وهل الممثل الخاص المشترك الأخضر الابراهيمي هو القابلة القانونية أم ان الوقت لا يزال مطلوباً لتعميق الأزمة وتصعيد الحرب؟
الابراهيمي قضى أسابيع في التشاور مع كل مَن له رأي أو دور. في الأمم المتحدة والجامعة العربية. في دمشق والقاهرة وعمان. مع الخمسة الكبار. وهو الآن في رحلة أخذته الي جدة وأنقرة وطهران وبغداد على الطريق من جديد الى دمشق. عنوان الرحلة تجميع الأفكار. والاقتناع الذي انتهى الى الانطلاق منه في تحقيق المهمة هو أن الحل العسكري فشل وان من مصلحة الأطراف جميعاً التوصل الى وفاق سياسي لتخليص الشعب من الكابوس.

لكن الدعم المعلن لمهمته شيء، والحقائق على المسرح والمواقف في الكواليس شيء آخر. فلا هو يريد أن يكرر مقاربة كوفي أنان الذي ركز على الأطراف في الداخل عبر خطة النقاط الست، فاصطدم بالخطوط الحمر في الداخل والخارج، وحين لجأ الى الكبار في ورقة جنيف خذله الانقسام في مجلس الأمن. ولا هو يجهل أن المقاربة المتوازنة والمتزامنة بين الداخل والخارج لا تزال تصطدم بالخطوط الحمر نفسها.
ذلك ان المخرج من المأزق واضح نظرياً: وقف الحرب ودفع الأطراف الى الحوار على تسوية سياسية للأزمة. لكنه مغلق عملياً. فلا مجال لوقف الحرب من دون حل العقدة الأساسية لبدء المرحلة الانتقالية، وهي تنحي أو عدم تنحي الرئيس، وبالطبع من دون أن يصل النظام والمعارضون المسلحون الى التسليم بأن الحسم العسكري مهمة مستحيلة. ولا تسوية سياسية للأزمة من دون صيغة تضمن للشعب السوري بكل مكوناته الحقوق المشروعة، وتطمئن أصحاب الأدوار الخارجية الى أن أياً منهم لن يخسر مصالحه الحيوية. والأمران في حاجة الى معجزة.
أكثر من ذلك، فإن ما جرى هو تصغير الأزمة واعتبارها صراعاً بين النظام ومجموعات ارهابية، وتكبير الحرب الى حد القول إنها حرب كونية ستنتهي بنظام إقليمي جديد ونظام عالمي جديد. والسؤال هو: كيف يمكن تصغير الحل في أزمة كبيرة بالفعل وحرب كبيرة؟ ومتى، وعلى أي توقيت، تدق ساعة الحل الكبير بين اللاعبين الكبار؟

إعلان Zone 4

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.