العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الابراهيمي وديبلوماسية التزلج بين دمشق وموسكو

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ليس صحيحاً ما يكرره اللاعبون في الخطاب اليومي عن الهم الملحّ وإعطاء الأولوية القصوى لوقف القتال في سوريا وإنهاء معاناة السوريين ومخاوف الجيران. فلا في الوقائع على الأرض وحقائق السياسات في الكواليس ما يوحي أن الوظيفة الجيوسياسية لحرب سوريا أكملت المطلوب منها أو اقتربت من خط النهاية في الأهداف والأبعاد المتعددة. ولا في الحسابات الباردة التي تُدار بها الألعاب الاستراتيجية مكان للتوقف الفعلي أمام الاعتبارات الانسانية والأخلاقية مهما تكن المآسي حارّة ومؤلمة وموصوفة بأنها حرب ضد الانسانية. لكن ما يحرص عليه اللاعبون هو إبقاء نافذة مفتوحة، ولو وهمية، عبر حركة سياسية للاتصالات بلا بركة، يعطى الدور المباشر فيها لموفد تغريه الأضواء، وهو يتصور أنه يقوم بمحاولة إنقاذية لا بد منها.
ذلك أن الممثل الخاص المشترك الأممي والعربي الأخضر الابراهيمي محكوم بالاستمرار في مهمته، ولو بدا كأنه دونكيشوت ديبلوماسي يقاتل طواحين الهواء، ومن حوله طواحين الدم. فما تعلّمه من درس الموفد الخاص المشترك كوفي أنان الذي استقال، هو الحذر من تقديم خطة كاملة للحل، لأن سلفه قدّم خطة فلم تنفع كما قال. وما قادته اليه تجربته هو التسليم بعجز الجزء العربي الذي يمثله، واختصار الجزء الأممي المنقسم حتى على ما وافق عليه في اتفاق جنيف بالحوار الأميركي – الروسي.

وحين عاد الابراهيمي الى دمشق بعد طول انتظار لموعد مع الرئيس بشار الأسد، فإنه لم يوضح في تصريحاته ما الذي قدّمه بعد مشاركته في جلسات الحوار بين الروس والأميركان. ولا هو قطع الشك باليقين حول ما قيل عما جرى في محادثاته السورية، وما اذا كانت العقبات في الأساس أو في بعض التفاصيل. لكن ما حدث بعد المحادثات مع الرئيس الأسد يكشف بعض الغموض. دمشق أوفدت نائب وزير الخارجية فيصل المقداد الى موسكو. والابراهيمي سيتوجه الى العاصمة الروسية يوم السبت. فهل المهمة هي الاستيضاح أم شيء آخر؟ وهل الرهان الآن هو على ما يدور بين دمشق وموسكو التي لها قناة مفتوحة مع واشنطن؟ وأين طهران الداعمة للنظام بكل شيء والتي لها مبادرة بطبعة مختلفة عن الطبعة الأميركية – الروسية وقراءة الابراهيمي؟
السفير الروسي في بيروت ألكسندر زاسبكين يرى أن الجو العام في سوريا غير ناضج للتحول الجذري، والمعارضة غير مستعدة للحوار مع النظام. والواضح، حتى إشعار آخر، هو أنه لا صوت يعلو على صوت المعركة، وسط الحاجة الى علو صوت المعرفة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.