العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

تمارين في العبث ولا تغيير روسياً وأميركياً

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ليس ما يدور في جنيف-٢ سوى تمارين في العبث، من حيث تُدار أقسى تراجيديا على الأرض في سوريا. فالهوة بين وفدي النظام والمعارضة أوسع من أن تسمح باللقاء على نقطة واحدة ولو لمجرد البحث فيها، وأعمق من أن يؤدي البحث الى الحد من الخلاف. والتفاوض حتى على التفاوض لوضع جدول أعمال يأخذ شكل سجال بين عالمين مختلفين بمقدار ما هو استمرار للحرب. وكل شيء أسير التناقض بين حرب تبدو كأنها صراع وجود وبين تسوية سياسية محكومة بالتفاهم المتبادل على الانتقال من صراع حدود الى أرض مشتركة اسمها هيئة حكم انتقالي.
ذلك ان كل ما لدى الممثل الخاص المشترك الأخضر الابراهيمي هو سلاح الصبر وطلب النجدة من الراعيين الروسي والأميركي. لكن الصبر ليس دائماً مفتاح الفرج. والنجدة، ولو جاءت، تبقى حركة مسرحية لا تقدم ولا تؤخر في السياسات العميقة والمهمة المستحيلة للابراهيمي.

ولا فائدة من الرهانات على تغيير الموقف الروسي من الصراع الجيوسياسي الدائر على أرض سوريا. اذ أكدت التجارب واللقاءات الأميركية والأوروبية والعربية مع الرئيس فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف الذي استقبل مؤخراً وفد الائتلاف السوري المعارض، ان موسكو صاحبة مصلحة استراتيجية في القيام بدور الحامي للنظام خوفاً من الفوضى والمحامي عنه في مجلس الأمن الدولي ضد أي مشروع قرار ولو في الاطار الانساني، والمدافع عن الأمن القومي الروسي ضد الخطر الأصولي الارهابي. فضلاً عن ان لعبة الشراكة مع أميركا في ادارة النظام العالمي لم تكتمل بعد، ولا وصلت القضايا الخلافية معها في الحديقة الخلفية لروسيا الى تفاهم.
ولا جدوى من الرهانات على تغيير الموقف الأميركي الذي يتمسّك به الرئيس باراك أوباما، في مواجهة ما يطلبه حلفاء أميركا الأتراك والعرب والمعارضون السوريون، والمعارضون له في الكونغرس. حتى اعتراف جون كيري بأن سياسة واشنطن فشلت، فانه طوي بضغط من البيت الأبيض واضطر وزير الخارجية لقول عكسه. صحيح ان المقال المشترك الذي نشرته الواشنطن بوست والموند بتوقيع أوباما وضيفه الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يحمل تحذيراً من ان تهدّد الأزمة في سوريا استقرار المنطقة بما فيها لبنان، ودعوة الى تقوية المعارضة المعتدلة والعمل للتوصل الى عملية انتقالية تخرج الشعب السوري من الديكتاتورية والارهاب. لكن الصحيح أيضاً ان هذا مجرّد موقف بلا فعل ولا خارطة طريق سوى البيان الملتبس في جنيف – ١. فضلا عن ان أوباما ينظر الى ما يحدث فلا يرى تهديداً للأمن القومي الأميركي.
وكل شيء يوحي ان جنيف – ٢ طويل العمر مثل الحرب.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.