العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أكبر نجاح للحكومة أن تكون قصيرة العمر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ليس أكثر من أهل المولود الحكومي سوى أصحاب الفضل في الولادة التي تعثّرت طويلاً وتصور اللبنانيون ان الحمل كاذب. فالتهاني تهطل من الخارج وتتّسع موجتها في الداخل تعبيراً عن الارتياح بعدما وصلنا الى أقصى البؤس وقارب المجتمع الدولي اليأس منّا. والكل دفعه الواقع الى التسليم بأن تحسين شروط العيش في المأزق، ولو بالدوران فيه، هو خطوة مهمّة ما دام الخروج من المأزق صعباً، وظروفه مرتبطة بالظروف من حولنا.
أليس أبسط ما يكشف عمق المأزق هو أن يصبح مجرّد تأليف حكومة انجازاً؟ ألم يكن ممكناً تأليف مثل هذه الحكومة قبل عشرة شهور؟ من يعوّض على البلد الخسائر السياسية والأمنية والاقتصادية التي لحقت به خلال هذه الشهور، قبل الحديث عن تحمّل المسؤوليات والمحاسبة التي صارت حلماً؟ واذا كان أهمّ ما في قصة الحكومة هو انها تألفت بجهود غير عادية، فان الأهم ان يبقى عمرها قصيرا كما هو محدّد في الدستور عشيّة الانتخابات الرئاسية، وألاّ يصبح طويلاً في حضرة الفراغ الرئاسي.

ذلك ان الرئيس تمام سلام الذي تمسّك بالتسمية التي أطلقها يوم تكليفه وهي حكومة مصلحة وطنية، يعرف ان الخلاف كبير حول تحديد المصلحة الوطنية.
حزب الله يعتبر أن مشاركته في حرب سوريا هي مصلحة وطنية واستراتيجية، وان سياسة النأي بالنفس هي وضع للرأس في التراب. فضلاً عن تمسكه بصيغة ما لثلاثية الشعب والجيش والمقاومة وصولاً الى القول إن الأساس الجديد للبنان هو المقاومة. وشركاؤه الجدد – القدامى في الحكومة يرون أن الانسحاب من سوريا هو المصلحة الوطنية، وان اعلان بعبدا هو ضمان تحييد لبنان عن صراعات المحاور والبديل من الثلاثية المرفوضة.
لكن الرئيس سلام حدد هدفين كبيرين للحكومة: انجاز قانون انتخاب والعمل لاجراء الاستحقاق الرئاسي. وهذا يكفي. فلا حاجة الى بيان وزاري تقليدي يقدم وعوداً لا وقت للوفاء بها. اذ يكفي بيان من سطور قليلة عن الأمن ومحاربة الارهاب واعداد قانون انتخاب والتزام الجميع اجراء انتخابات رئاسية. ولا فائدة من التوقف أمام تركيبة الحكومة والمحاصصة والاعتبارات التي قادت الى اسقاط اسماء على حقائب لا خبرة لها فيها.
والفارق كبير بين النظر الى الحكومة بالمفرق والنظر اليها بالجملة. فهي بالمفرق غنية بعدد من الشخصيات المحترمة والكفية. وهي بالجملة فقيرة الى التفاهم والرؤية المشتركة. ولعل ما ينطبق عليها هو قول صامويل جونسون عن أحد الكتب: جيد وأصلي، لكن ما هو جيد غير أصلي، وما هو أصلي غير جيّد.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.