العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

رحيل أنسي الحاج لا نهاية سفر طويل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الرحيل قاسٍ، ولو أعطانا قدر السرطان فسحة من الوقت أمام المعاناة للتسليم بموعده مع من يأخذه. وليس بالحزن وحده نودع الرجل الذي ولد في برج التمرد ليكشف ما في حياتنا مع غش وزيف ويثري ما فيها من جمال، وهو يعيش حياته كمن يأكل الوقت بالملاعق حسب تعبير ت. س. إليوت. كان أنسي الحاج يعرف منذ قال إن سفري طويل أنه ذاهب الى حيث لا يمكن الوصول. فالمكان الوحيد المؤكد الوصول اليه هو الموت. والحقيقة ليست الحقيقة بل الطريق اليها كما قال أحد الفلاسفة. وهو سار بالحرية على الطريق الى الحقيقة. مزق الكثير من الأكاذيب في لبنان، لكن اختراع الأكاذيب بقي مهنة المتحكمين به. ودمر الكثير من الأصنام، لكن العالم كان يضع كل يوم أصناماً جديدة.

أنسي الحاج الذي رحل في السابعة والسبعين بقي الشاب الذي واجه التقليد الشعري بالرفض والتجاوز في لن. والظلم السياسي والاجتماعي بما كتبه تحت عنوان كلمات، كلمات، كلمات مستعيراً قول شكسبير بلسان هاملت في المسرحية المشهورة. لم يكن هاملت الحائر بل الشاعر الملعون الثائر الذي يدرك ان الكلمات هي مال المجانين حسب هوبز. ولا كان من مدرسة هيغل أو ماركس، مع انه مارس الجدلية في كتاباته المملوءة بكشف التناقضات في النفس كما في المجتمع والبحث في صراعها عما يقود الى تحسين الشروط الانسانية للعيش.
قيل إنه رائد الكتابة المضادة. لكنه كان واحداً من ألمع الرواد في موجة الحداثة التي شملت الشعر والفنون وفي طليعتها المسرح خلال المرحلة الذهبية في حياة لبنان والتي هي النهضة العربية الثانية بعد الأولى التي توقفت تحت زحف الجهل والتعصب. فهو، من على كرسي بسيط في مكتبه، جلس فوق عرش ابداعي وإن قال إن لديه من الندم أكثر من الانجازات. كان الليل، لا النهار، عالم أنسي الحاج الذي قضى معظم عمره في النهار. وكان يعيش في زمانين جامعاً بين مكانين: قمة جبل يصعد اليه ويضربه كعاصفة تخلخل ظلم السلطة وقيود العبودية في المجتمع، وهاوية يسقط فيها سعيداً هي المرأة التي لا يرى جمالاً إلا من خلالها، ولا يتوب عن حبها والقول كل امرأة هاوية، وكل حب سقوط فيها.
أنسي الحاج متوحد، لكنه لم يكن وحيداً. ومتفرد، لكنه كان فريداً لا مجرد فرد. رحالة في النفس الموحشة والمشعة في آن. ومتوتر قلق خائف، لكنه يملك سكينة الروح، والارادة اللاجمة للقلق، والتصدي لكل ما هو مخيف بنوع من جرأة الخوف. ولعلنا نتساءل اليوم: هل عرفنا كل ما في أنسي الحاج؟

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.