العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الثلاثية واعلان بعبدا: الواقع ومعركة الورق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

النقاش الهادئ في البيان الوزاري ليس بوليصة ضمان للانتقال الكامل من الشعارات الى السياسة. ولا بالطبع للتفاهم على رؤية مشتركة للمصلحة الوطنية. فالعقدة التي يدور حولها الخلاف جوهرية. والمساعي المبذولة لحلّها تحمل الحرص على الرمزية. والانطباع السائد هو الرهان على أن الذين فتحوا الطريق المسدود أمام التأليف سيكملون المهمة، ولن يخسروا بعدما ربحوا معركة الحكومة في حرب البيان الوزاري.
واذا أخذنا بما يقال، فان ما هبط فجأة على التركيبة السياسية هو كثير من الحكمة. واذا نظرنا الى ما يحدث على المسرح وفي الكواليس، فان ما يقابل الكثير من الحكمة هو القليل من الحكم، ومن السهل التحايل على الخلاف باللجوء الى عبقرية اللغة العربية وابتكار الصيغ التي تجعل كل طرف يحصل على الرمز الذي يرضيه ويريحه أمام جمهوره. لكن من الصعب تجاهل أمرين: أولهما ان ما يفرض نفسه على البيان هو موازين القوى، لا البراعة في الانشاء. وثانيهما ان أي نصّ في البيان لن يغيّر الواقع.

ذلك ان المسألة بالنسبة الى حزب الله وحلفائه هي التمسّك بثلاثية الجيش والشعب والمقاومة التي ترى قوى ١٤ آذار أن الأوضاع تجاوزتها، وان التسليم بها من الأساس كان غلطة جعلت لبنان يبدو كأنه ثلاثة كيانات. والمسألة بالنسبة الى الرئيس ميشال سليمان والوسطيين وقوى ١٤ آذار هي اعلان بعبدا الذي يحمي لبنان بتحييده عن صراعات المحاور، ويحظى بدعم عربي ودولي بعدما صار من وثائق الجامعة العربية ومجلس الامن، الى جانب الاجماع اللبناني عليه يوم صدوره قبل أن يتنكر له البعض.
لكن السؤال هو: ما الذي يتغير في وضع حزب الله وسلاحه، لو خلا البيان الوزاري من الثلاثية الذهبية، وهو شريك أساسي في قرار السلطة التي لا شراكة لها في قراره المتعلق بالسلاح وسواه؟ وأي تأثير في الواقع لمعركة التمسك بالرمزية في موضوع الثلاثية؟ ماذا لو صار اعلان بعبدا حجر الأساس في البيان؟ هل يتوقف حزب الله عن المشاركة في حرب سوريا واعتبارها حرب وجود دفاعاً عن المشروع الايراني الممتد عبر العراق وسوريا الى لبنان في مواجهة مشروع معاكس ومخاطر الارهاب التكفيري؟ هل تستطيع السلطة اغلاق طريق العبور العسكري لحزب الله الى سوريا، وهي تحاول اغلاق طريق العبور الارهابي الى لبنان؟ والى اي حد تستطيع القول انها سلطة على البلد، وهي مضطرة للوقوف موقف المتفرج على شريك فيها يفعل عكس المطلوب في اعلان بعبدا؟
المشكلة أكبر من ان يحلها بيان وزاري، سواء بحذف الاشارة اليها أو بالدوران حولها عبر صيغة رمزية.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.