العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

أين التزامات اللبنانيين مقابل الدعم الدولي؟

Ad Zone 4B

فرنسا تكمل في نيويورك الشوط الذي بدأته في الرياض وتابعته في باريس وصولا الى بيروت: بيان في مجلس الأمن يكرّس ما جاء في البيان الذي صدر عن اجتماع المجموعة الدولية لدعم لبنان بمبادرة من الرئيس ايمانويل ماكرون. مجرد صدور البيانين، قبل القراءة في المحتوى، يعني أن هموم لبنان حاضرة في اهتمامات المجتمع الدولي. وأبسط ما علينا القيام به لكي نستحق هذا الاهتمام ونجعله فعّالا هو ألاّ تبقى اهتماماتنا محكومة بهموم الزعامات والطوائف والمذاهب والحسابات الاقليمية، بدل هموم الناس.

ذلك ان مجلس الأمن يشدّد على الحاجة الى حماية لبنان من الأزمات التي تزعزع الشرق الأوسط، ويدعو الدول والمنظمات الاقليمية الى العمل على تأمين استقرار لبنان وأمنه على الصعد السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمالية. وهو يطالب الأحزاب اللبنانية ب سياسة ملموسة لتطبيق النأي بالنفس عن الصراعات الخارجية، أي لا سياسة كلامية، ويعيد تذكيرها بما نسيه أو تنصّل منه بعضها وهو اعلان بعبدا.
لكن مجلس الأمن لن يشمّر عن زنوده بالنيابة عنّا. ولن ينجح في مساعدتنا ان لم نساعد أنفسنا. فالمعادلة واضحة في البيان. والوجه الآخر للدعم الدولي لنا هو الالتزامات المترتبة علينا والتي هي مصلحة وطنية عليا. والملحّ من الالتزامات التي يتحدث عنها معظم التركيبة السياسية ويكرّر المجتمع الدولي المطالبة بها هو الاسراع في برنامج الاصلاحات. لماذا؟ لضمان الاستقرار الاقتصادي والسياسي وبناء دولة ديمقراطية شفّافة تؤمّن المساواة في المشاركة بين الرجال والنساء. والمطلوب بالطبع أبعد: تحقيق المواطنة التي لا وطن ولا وطنية من دونها، وضمان المشاركة المتساوية بين مواطنين محررين من تراتبية المذاهب وسطوة أمراء الطوائف.
والسؤال ليس ان كنّا في هذه الحال بل ان كنّا على الطريق اليها. فمن يحمينا من الأزمات التي تصنعها القوى المحلية، حتى خلال مساعدة المجتمع الدولي لنا في حماية لبنان من الأزمات التي تزعزع الشرق الأوسط؟ أليس بين الأطراف في لبنان من يلعب دورا الى جانب قوى اقليمية تزعزع استقرار المنطقة؟ ألسنا أسرى صراعات وخلافات محكومة برؤى ضيّقة ومصالح فئوية وحتى شخصية بعيدا من الرؤية الوطنية الواسعة؟ ماذا عن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية الصعبة والمنعكسة حتى على أجواء عيد الميلاد؟ وهل ما نحن فيه داخل السلطة وخارجها أكثر من تساكن ضمن تسوية نفاخر بها ونحتفل ويحتفل معنا المجتمع الدولي بتجديدها؟
لسنا فاقدي الرجاء والأمل، مع معرفتنا بالمثل القائل: الأمل فطور جيّد لكنه عشاء فقير.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.