العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

خطاب كيري السوري وحسابات أميركا الايرانية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا شيء يتقدم في اميركا على سياسة البازار. فالقاعدة هي تغيير المواقف حسب السوق. والشواذ هو الثبات عليها بداعي القيم. وكما في الملف الكيماوي السوري كذلك في الملف النووي الايراني: وزير الخارجية جون كيري هو الذي يفتتح البازار، ويوحي أنه يتكل على الروس والايرانيين كشركاء. فهو اختار بداية السنة الخامسة على حرب سوريا لاعلان الحاجة الى التفاوض على حل سياسي مع الرئيس بشار الأسد الذي كانت واشنطن تقول إنه فقد شرعيته. لا بل ان صدمة موقفه للمراهنين على أميركا بدت مزدوجة عبر الحديث عن العمل مع شركائه للضغط على الرئيس السوري من أجل أن يقبل التفاوض.
والسؤال هو: هل دارت أميركا ١٨٠ درجة أم ان ما أعلنه كيري هو الموقف الحقيقي المغطى بخطاب مخادع. هل كان صمود النظام هو ما دفع واشنطن الى التراجع، حسب القراءة في دمشق، أم كان صعود داعش هو العامل المؤثر؟ هل قاد العجز عن اسقاط النظام الى البراغماتية الأميركية أم ان اسقاط النظام لم يكن على الأجندة بالفعل؟ وهل حدث التحول بعد تعثر الرهان الأميركي على أن ينتهي الربيع العربي بسلطة الاخوان المسلمين تحت المظلة التركية أم ضمن القراءة الاستراتيجية للاتفاق مع ايران؟

من السهل على كيري القول، انه لا تغيير في الموقف الأميركي. فمنذ البدء تمسك الرئيس باراك أوباما بموقف فلسفي خلاصته السخرية من الخيار العسكري. ولم يكن بيان جنيف – ١ سوى ذروة التفاهم مع الروس على الحل السياسي. ولا كان نزع السلاح الكيماوي اتفاقاً مع الروس وحدهم بل أيضاً مع النظام. فضلاً عن ان مفاوضات جنيف – ٢ كانت مع الوفد الذي أرسله الرئيس الأسد، وان هيئة الحكم الانتقالي التي هي مفتاح الحل السياسي تضم أعضاء من النظام والمعارضة والمستقلين.
لكن من الصعب ارتكاب خطأ في قراءة كلام جون برينان مدير الاستخبارات المركزية. فهو أعلن بوضوح ان واشنطن لا تريد انهيار النظام لأن داعش سيملأ الفراغ، ولا السماح للمتطرفين الاسلاميين بالزحف على دمشق. والأصعب هو فصل كلام كيري عن مفاوضاته مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف، عشية الاتفاق النهائي على الملف النووي. فمن الوهم تصوّر اتفاق نووي في معزل عن صورة جديدة للنظام الاقليمي ضمن التحوّل الاستراتيجي في العلاقات بين واشنطن وطهران. والموقف الأميركي في سوريا، حيث تخوض ايران مباشرة الحرب الى جانب النظام، هو جزء من ذلك التحوّل الاستراتيجي.
ومن المبكر القول ان اللعبة انتهت. لكن المقدمات بالغة التعبير بين لاعبين مشهورين بالبراعة في سياسة البازار.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.