العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

صدام الأولويات داخل مأزق مزدوج

Ad Zone 4B

مجلس الوزراء المشلول جزئياً مهدّد بالشلل الكامل. ومتى؟ في ظلّ رئاسة شاغرة ومجلس نيابي معطّل، وسط مخاطر مصيرية على لبنان في منطقة مضروبة بصدام المشاريع ولا أحد يعرف كيف تستقر الصور المتحركة في المشهد. ولماذا؟ لأن النقاش لم يصل الى أي قرار بالنسبة الى ما يراه حزب الله من الواجبات وما يراه العماد ميشال عون من الحقوق، وبالتالي ما يريدان إعطاءه الأولوية المطلقة في جدول الأعمال: معركة جرود عرسال ضد الارهاب التكفيري، ومعركة التعيينات الأمنية بدل التمديد.

ولا خلاف على أهمية المعركة ضد الارهاب بل على فرض التوقيت والتاكتيك على الجيش، وإلاّ تولى حزب الله المهمة، ولا جدل حول ضرورة التعيينات الأمنية لأنها الأمر الطبيعي كلما شغر موقع مسؤول، بل حول صعوبة الاتفاق على الأسماء، وحول المطالبة بتغيير القائد وقت دعوة الجيش الى بدء المعركة بقرار سياسي. والكل يعرف الفارق بين خوض المعركة لتحرير جرود عرسال ضمن أجندة لبنانية وبين خوضها ضمن أجندة اقليمية كجزء من معركة واحدة ممتدة من عرسال الى صنعاء مروراً بدمشق وبغداد.
وليس صدام الاولويات سوى تمارين في الدوران داخل المأزق الذي نعجز عن الخروج منه. وهو مأزق وطني وسياسي وامني واقتصادي واجتماعي ضمن مأزق اقليمي استراتيجي وجيوسياسي ومذهبي واتني كامل الاوصاف. فلا اولوية في المطلق تتقدم على انتخاب رئيس للجمهورية. ولا قانون في الدولة اهم من قانون الموازنة العامة. لكن ملء الشغور الرئاسي الذي دخل عامه الثاني ليس اولوية في الممارسة مع الاسف. والبلد بلا موازنة منذ عشر سنين. والتمديد حصل بشبه اجماع لمجلس نيابي معطل ومحكوم بالعجز عن انتاج قانون انتخاب حقيقي يفتح مجرد نوافذ في جدار النظام.
ولم نخرج من المأزق، ولو تجنب مجلس الوزراء الشلل التام بالاتفاق على قرار المعركة وقرار التعيينات الامنية. فنحن مرتبطون بحرب سوريا التي لا احد يعرف كيف تنتهي وسط تقاسم الارض بين النظام والميليشيات وانعدام الحل السياسي. والحرب على داعش طويلة الأمد كما يقول الاميركان والفرنسيون وكل الذين يرون ان وظيفة داعش لم تنته بعد. واللعبة في العراق واليمن ابعد بكثير من الاتفاق النهائي على الملف النووي والوقت المحدد له. ألسنا نقول بدم بارد ان الاستحقاق الرئاسي له مفتاحان في طهران والرياض المتصارعتين؟ ألا ننتظر ما يقوم به موفد فرنسي وموفد فاتيكاني وممثلة الامين العام للامم المتحدة هنا وفي العواصم المعنية، ونحن نعرف وهم يعرفون ان ما يمنع انتخاب رئيس لم يتغير؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.