العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

Ad Zone 2B

حنين إلى تكرار تجربة الثنائية المسيحية

Ad Zone 4B

لا مضيعة للوقت كما الحديث عن تشكيل الحكومة في لبنان. أصلاً امكانية التوافق بين رئيسين يحكمهما كل هذا الكره الدفين جعل من غير الممكن تشكيل حكومة عما قريب. لا مؤشرات تقول ان هذا البلد ستقوم له قائمة في ظل رئيس حكومة استنفد كل ما عنده ولم يكن كثيراً، سلّم تشكيلته ومضى في انتظار اتصال لنقاشها من بعبدا التي تعتبر ان زيارته بلا دعوة واجب. وما بينهما لا يوجد اي لاعب يمكنه ان يمون. عصر الارانب انتهى وكأن البلد لم يعد فيه كبير يمون أو له كلمة سواء وبتنا أمام كانتونات طائفية، وعلى كل زعيم طائفة أن يحمي حدود طائفته ويصون حصتها في الحكم. والأخطر أن عصر الثنائيات والكانتونات اخذ بالتمدد في ظل الفراغ المهيمن على حياتنا السياسية.

 

وغدت كل طائفة تفكر بالنهوض بحصتها وتحسين أوضاعها وصون حقوقها تماثلاً بغيرها. وآخر المحاولات ما تشهده الصالونات السياسية نقلاً عن اوساط مارونية فاعلة يسجل لها حضورها على الساحة المسيحية، تتحدث عن وجود مساع لترتيب الوضع الداخلي المسيحي. تنطلق المساعي المسيحية تلك من اعتبار وجود إتفاق بين الثنائي الشيعي يجعل من غير الممكن لأي كان في الدولة ان يختار نيابة عنه، من أدنى الوظائف الى أكبرها في الدولة وصولاً الى التمثيل الحكومي، وفي الطائفة الدرزية يستحيل ترشيح اي شخصية لاي منصب كان من خارج ارادة رئيس “الحزب الاشتراكي” وليد جنبلاط، أما عند السنة فكانت تجربة رئيس حكومة تصريف الاعمال خير دليل على استحالة السماح لأي شخصية سنية ان تتسيد وترتاح اذا رفضها الرئيس سعد الحريري.

وطالما انه عصر الثنائيات والأحاديات وأندية رؤساء حكومات سابقين رغم الخلافات القائمة في ما بينهم، فقد بدأت تتردد في الاوساط المسيحية اصوات تنادي بوجود هذه الثنائية بين القطبين المسيحيين الاساسيين اي “التيار الوطني الحر” و”القوات اللبنانية”، بدل المواجهة في ما بينهما على مشارف استحقاق رئاسة الجمهورية. وتسأل الاوساط تلك، لمَ لا يكون الوضع المسيحي مماثلاً فتتمّ اعادة احياء للثنائية المسيحية واختيار اي شخص يتفق عليه هذا الثنائي لرئاسة الجمهورية لاحقاً؟ وبالتالي فان البعض ممن يتحركون يقولون إن “الكتائب” أخرجت نفسها، وإن لرئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية طريقته واسلوبه وهو لا يحبذ ان يكون جزءاً من الثنائيات او أن يدخل في تحالف مع اي قوى مسيحية اخرى، ولذا فما الذي يمنع قيام ثنائية مسيحية يكون لكلمتها وقع على الساحة السياسية؟

ومثل هذا المنطق يثير الذعر لدى جهات مسيحية اخرى تلمس من خلاله منحى خطيراً وجديداً اذا نال بعده الواسع وهو يعيد البلد الى تأسيس اصطفافات خطيرة. ويفضل هؤلاء لو أن كل طرف تواضع في سقف مقاربته للامور وشارك الآخرين تطلعاتهم، بما يؤمن حصول تقارب مع الطرف الآخر مع احترام خصوصية كل طرف. وقد يكون المقصود بالحديث هنا رئيس “التيار الوطني الحر” الذي باتت التمنيات تكبر مسيحياً حول مسألة تلاقيه مع رئيس حزب “القوات” سمير جعجع لتوحيد كلمة المسيحيين.

ويعتبر انصار الثنائية المسيحية أن من الطبيعي ان يكون من حق عون والحريري ان يتفقا على حكومة وان يختارا بالاتفاق جميع الوزراء من كل الطوائف، وان ما يحصل اليوم شواذ القاعدة التي من المفترض ان تتقدم بدل ان يعطى الحق لكل طائفة لأن تسمي ممثليها، مما يجعلنا امام كونفدرالية طوائف داخل مجلس الوزراء وبالتالي تكون وحدة لبنان شكلية وليست فعلية. اما وقد بات هذا شبه مستحيل فتعتبر وجهة النظر المناصرة لوجود ثنائية مسيحية على غرار الثنائية الشيعية، ان السعي يجب ان يتركز باتجاه صوغ تفاهم على قواعد اخرى بين “القوات” و”التيار” وينطلق من ان اي رئيس بعد العماد ميشال عون سيكون ضعيفاً وسيمشي بإملاءات الآخرين، ولن تكون القدرة متوافرة لديه للمواجهة طالما بقيت كلمة المسيحيين غير متوافقة ولا يلتقي الطرفان الاقوى مسيحياً على توافق في ما بينهما.

البالغ الخطورة في مثل هذا التفكير هو اتجاه لبنان نحو التقسيم بحيث يصبح البلد عبارة عن كانتونات طائفية تبحث عن مصالح مواطنيها بعيداً من مصلحة البلد. والاخطر منه بعد ان زعماء الطوائف والقابضين على مفاتيح الحل لم يعد يحرجهم وجود ازمة بالحجم الذي تشهده البلاد. أصلاً صارت البلاد عبارة عن مجموعة مسؤولين يتصارعون في ما بينهم، عبر منصات التواصل لصون هيبتهم على حساب مصالح الناس ولقمة عيشهم. بئس هذا الزمن.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.