العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

للتحقيق في أصل الفيروس.. وصول خبراء دوليين إلى ووهان الصينية

Ad Zone 4B

وصل فريق من خبراء منظمة الصحة العالمية إلى مدينة ووهان الصينية، الخميس، في مهمة طال انتظارها للتحقيق في أصل فيروس كورونا المسبب لوباء كوفيد-19.

و أظهرت محطة “CGTN” الصينية الحكومية وصول طائرة الخبراء من سنغافورة لإجراء تحقيق من المتوقع أن يستمر عدة أسابيع.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية، تشاو ليجيان، قد قال إن الخبراء سيصلون إلى ووهان، الخميس، من دون ذكر أي تفاصيل أخرى لجدولهم الزمني. فيما لم تقدم لجنة الصحة الوطنية التابعة للحكومة المركزية مزيدا من المعلومات.

وكانت زيارة الخبراء الدوليين متوقعة منذ أشهر.

وقال ليجيان إن الصين وافقت على الزيارة بعد مناقشة مطولة، لكن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أعرب مؤخرا عن خيبة أمله من التأخير.

أصول الفيروس كانت مصدر تكهنات عديدة، وتركز معظمها حول احتمالية أن تكون الخفافيش قد حملتها وانتقلت إلى البشر من خلال أنواع وسيطة تُباع كطعام أو دواء في الأسواق الرطبة الصينية التقليدية.

وسيطرت الحكومة الصينية بصرامة على الأبحاث المحلية في أصل الفيروس، بينما دفعت وسائل الإعلام المملوكة للدولة النظريات القائلة بأن الفيروس نشأ في مكان آخر، وفقًا لوكالة أسوشيتد برس.

وربما أدت الجهود المبذولة لإخفاء المعلومات المحيطة بالفيروس وأصوله عن كثب إلى تأخير التحذيرات بشأن الجائحة وصعوبات في توفير الفحوصات للكشف عن الفيروس مبكرا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، إنه “من المهم جدا أن يكون لمنظمة الصحة العالمية دورا رائدا في مكافحة الوباء، وأن يكون لها أيضا دور قيادي في محاولة إعادة النظر في جذور هذا الوباء حتى نتمكن من الاستعداد بشكل أفضل للوباء التالي”.

ثم تابع “نأمل بشدة” أن تتعاون معنا السلطات في الصين “نتطلع إلى زيارة سلسة”.

ومرارا اتهم الرئيس الأميركي، دونالد ترامب ،الصين بالتسبب في انتشار الفيروس الذي سماه “فيروس الصين”، منتقدا انعدام الشفافية لدى السلطات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.