العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

إسرائيل، “حزب الله”، والسلاح الكيميائي السوري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تثير الاجابة الملتبسة لقائد سلاح الجو الاسرائيلي (الميجر جنرال أمير ايشيل) رداً على سؤال عما اذا كانت لاسرائيل علاقة بالانفجار الذي حصل قبل يومين في خراج بلدة طيرحرفا والتي قال فيها ان من ينام بالقرب من مستودعات الصواريخ عليه ان يدرك انه ليس في مأمن، الكثير من التساؤلات عن تورّط اسرائيلي ما في هذا الانفجار، واحتمال ان يكون مدبراً ويدخل ضمن اطار الحرب السرية الدائرة بين اسرائيل و”حزب الله”.

لقد أرست حرب تموز 2006 نوعاً من توازن الردع بين اسرائيل و”حزب الله”، وحوّلت المواجهة بينهما حرباً استخبارية تقوم على تبادل للضربات المؤلمة بين الطرفين بحيث يبقى الصراع على نار هادئة من غير ان يصل الى حافة الانفجار الكبير. ويمكن الاشارة في هذا السياق الى عدد من الحوادث مثل اختراق طائرة من دون طيار تابعة لـ”حزب الله” الاجواء الاسرائيلية، وتنفيذ هجمات على اهداف يهودية في الخارج، والتفجيرات الغامضة التي تحصل في جنوب لبنان.

الواقع انه على رغم تهديدات اسرائيل بالقضاء على الترسانة الصاروخية التي يملكها “حزب الله”، فإنها عملياً تعاملت معها باعتبارها قوة ردع، وخصوصاً بعدما أثبتت تجربة السنوات الست الاخيرة عدم استخدام الحزب هذه الترسانة ضد اسرائيل، والتزامه وقف النار الذي تمّ التوصل اليه بعد مواجهات 2006. كما اظهرت تلك الفترة التزام اسرائيل عدم المبادرة الى مهاجمة اهداف داخل لبنان، مما ثبت معادلة توازن الردع.

ولكن مع تفاقم الحرب الاهلية في سوريا، طرأ تبدّل مهم على هذه المعادلة وذلك اثر الحديث عن احتمال انتقال كميات من السلاح الكيميائي الذي يملكه النظام السوري الى “حزب الله”، والتهديدات الاسرائيلية بتوجيه ضربة عسكرية الى الحزب في حال التثبت من هذا الانتقال.

تفتح هذه التهديدات الباب واسعاً امام مخاطر كبيرة قد يتعرض لها لبنان، ولا سيما في ظل التقارير الاجنبية الاخيرة

[وخصوصاً ما نقله ديفيد اغناتيوس في “الواشنطن بوست” عن منشق سوري كان يعمل في منشأة كيميائية في سوريا] عن تدريب نظام الاسد عناصر من “حزب الله” على استخدام هذا السلاح، واعداد مركبات خاصة لنقلها ومزجها.

وما يثير المخاوف اليوم هو انه، مثلما يمكن اتخاذ الحديث عن استخدام النظام السوري السلاح الكيميائي ضد المعارضة ذريعة لتبرير التدخل العسكري الاجنبي في سوريا، يمكن ايضاً اتخاذ الكلام عن انتقال كميات من السلاح الكيميائي الى “حزب الله” ذريعة لعمل عسكري اسرائيلي ضد لبنان.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.