العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أيمن عودة رمز للزعامة الفلسطينية الجديدة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أدى رفض أيمن عودة، زعيم القائمة العربية المشتركة، الكتلة الثالثة من حيث العدد في الكنيست الإسرائيلية، المشاركة في جنازة شمعون بيريس إلى اثارة جدل فلسطيني – إسرائيلي حاد وفلسطيني – فلسطيني نتيجة مشاركة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في هذه الجنازة.

لقد نجح عودة في اثارة غضب اليمين واليسار في إسرائيل على حد سواء، فاعتبر اليمين هذه الخطوة تعبيراً عن عدم وفاء الفلسطينيين في إسرائيل للدولة التي ترعاهم وبرزت مجدداً الأصوات التي تتحدث عن الفلسطينيين كطابور خامس. أما اليسار الإسرائيلي فاعتبر عدم المشاركة خطوة ذات دلالة سياسية مهمة وهي طعنة موجهة الى المدافعين عن السلام مع الفلسطينيين وعن فكرة التعايش العربي – اليهودي، واستخفاف بكل ما فعله بيريس من أجل دفع عملية السلام قدماً. أما السلطة الفلسطينية، فاعتبرت الموقف مزايدة سياسية تهدف الى احراج السلطة والنيل من وطنية ومواقف زعيمها وتشجع على التطرف.

ولكن على رغم كل الضجيج والمزايدات من هنا وهناك، فإن القراءة المتأنية لقرار أيمن عودة عدم المشاركة في جنازة بيريس وخلفيات هذا القرار وانعكاساته المحتملة تظهر أنه ربما كنا نشهد بداية ولادة زعامة فلسطينية جديدة مستقلة.

لقد حاول عودة الرد على الانتقادات الكثيرة التي وجهت اليه داخل إسرائيل بالقول إن المسؤولين الإسرائيليين لم يكلفوا أنفسهم يوماً عناء المشاركة في المناسبات المحزنة الفلسطينية الكثيرة بدءاً من ذكرى النكبة التي لا يعترفون بها، وأن على الأكثرية اليهودية الاعتراف بالغبن والظلم اللذين لحقا بالفلسطينيين، والتعامل مع المواطنين العرب في إسرائيل على قدم المساواة مع المواطنين اليهود. لكن لقرار عودة أهدافاً سياسية واستراتيجية لا تقل أهمية عن ذلك في طليعتها ايجاد موقف فلسطيني مستقل يتميز به عن معسكر اليسار الإسرائيلي وعن قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في آن واحد. ففي رأي عدد من الشخصيات الفلسطينية في إسرائيل ان هذا الموقف يشكل خروجاً من المأزق الذي وصل اليه هذا اليسار والقيادة الفلسطينية بعد اتفاق أوسلو، وهو يعبر عن التحرر من تأثير اليسار الصهيوني الذي كان يمثله شمعون بيريس.

قد يكون من المبكر الحديث عن ولادة زعامة فلسطينية جديدة تشكل بديلاً من الزعامة التقليدية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ولكن من المهم الاشارة إلى أنه منذ نجاح القائمة المشتركة في توحيد أصوات الناخبين العرب ضمن قائمة واحدة وفوزها الباهر في الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة، وتبنيها خطاباً سياسياً يتميز بالاعتدال والشجاعة وتمسكها بالهوية الوطنية الفلسطينية إلى جانب مطالبتها بالعدالة والمساواة، تكوّن الانطباع أننا أمام نشوء زعامة فلسطينية جديدة، وقرار أيمن عودة دليل جديد على ذلك.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.