العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

منحى المعارك وحكومة انتقالية للمعارضة وراء تبدّل الموقف الروسي من سوريا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ليس واضحا ما اذا كانت روسيا قد بدأت تغير فعلا مواقفها في شأن الوضع في سوريا وفق ما سرى اخيرا على ألسنة مسؤولين اميركيين. اذ ان قراءة التبدلات الروسية خلال الاشهر الماضية برزت في شكل اساسي لدى فرنسا التي عبرت اكثر من سواها عن حصول متغيرات روسية لكن من اجل ان يتبين لاحقا ان هذه القراءة لم تكن صحيحة في احيان كثيرة. الا ان مصادر ديبلوماسية معنية ترى ان في القراءة الجديدة شيئا من الدقة بناء على جملة معلومات بعضها مؤكد وبعضها الآخر لم تثبت صحته كليا بعد. اذ سرى على صعيد المعلومات التي لم تتأكد ان هناك مساعي فعلا من اجل ان تستقبل فنزويلا الرئيس بشار الاسد وعائلته وان روسيا دخلت فعلا على خط هذه المساعي وفقا لما نقلت مصادر غربية في موازاة كلام عن احباط اصيب به الرئيس السوري ورفضه الكلام على مغادرة سوريا مفضلا وفقا للمصادر نفسها الموت حيث هو. وفي حين تقول روسيا انها لا تمون على الرئيس السوري فان المعلومات ترجح عجزه عن التجاوب مع المسعى للمغادرة اما لعدم قدرته على ذلك تحت تأثير القريبين منه الذين لن يتركوه يغادر ويتركهم لمواجهة قدرهم وذلك تحت طائلة احتمال اغتياله او قتله في حال اقدم على ذلك او لعدم رغبته في الخروج من سوريا الى منفى اختياري ما ايا تكن طبيعته.

اما المعلومات المؤكدة التي باتت تتحدث عن تبدل في الموقف الروسي فتستند الى امرين:

الاول ان منحى المعارك على الارض بات يظهر ارجحية لقوى المعارضة في تحقيق تقدم من دون قدرة لجيش النظام على استرجاع ما خسره. والثاني ان روسيا قد تكون تستبق الاستحقاق المتمثل في انعقاد مجموعة اصدقاء سوريا المقرر في المغرب غدا الاربعاء. اذ يفترض بهذا الاجتماع ان يكون حاسما على صعيد اعلان حكومة انتقالية موقتة تنبثق من المعارضة. فالتوصل الى هذه النتيجة سيؤدي الى اعتراف كبير بالمعارضة السورية اكثر مما حصل حتى الآن بالائتلاف السوري المعارض ومن المرجح وفقا للمعلومات ان يؤدي الى خيارين اساسيين مكملين للاعتراف الرسمي: اولهما ان هذا الاخير سيفسح في المجال امام رفع الحظر عن تسليح المعارضة باعتبار ان التعامل يصبح مع حكومة مما قد يسرع في انهاء الازمة الداخلية. وثانيهما هو ان الاعتراف الرسمي سيؤدي الى استبدال السفراء التابعين للنظام بآخرين تسميهم المعارضة وفقا لما جرى حتى الآن مع فرنسا وبعض الدول الاخرى لكن مع اتساع هذه الحركة واحتمال شمولها مقعد سوريا في الامم المتحدة بما سيشكل ضربة قاصمة للنظام وحتى للدول الداعمة له كروسيا والصين وايران. ولعل روسيا لا ترغب في ان يُضغط عليها في ظل تظهير خيارات مماثلة. لكن الاتفاق على حكومة انتقالية موقتة سيدفع الغرب الى ان يضعها امام واقع حكومة جاهزة لان تستلم واخرى موجودة وغير قادرة على الحكم بعد الآن وفق ما قال مسؤولون روس قبل ايام. وهي كلها امور جديدة على المشهد السياسي السوري.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.