العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

قلق رافق زيارة الراعي حتى اللحظة الأخيرة.. الطابع الراعوي احتوى التوظيف بحدّه الأدنى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تحدثت معلومات قبل الاعلان عن زيارة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي لسوريا وخلال زيارته الجمعة الماضي لطرابلس من اجل احياء عيد مار مارون انه عند ابلاغه السفير السوري في لبنان عبد الكريم علي في اطار التنسيق معه لزيارة العاصمة السورية من اجل المشاركة في تنصيب البطريرك يوحنا العاشر اليازجي انه لا يرغب في لقاء مسؤولين سياسيين، مما يؤكد ادراك البطريرك المأزق الكبير الذي يمكن ان يتأتى عن لقاءات محتملة يعقدها مع الرئيس السوري بشار الاسد.

الا ان ذلك لم يخفف من قلق رسمته الزيارة التي لم يسبقها بيان يوضح اهدافها ويحدد الغاية منها. ولم ينحسر هذا القلق الا بعد انتهاء مراسم تنصيب البطريرك الارثوذكسي وتضاؤل فرصة لقاء محتمل بين الراعي والرئيس السوري نظرا الى اقتناع لدى افرقاء لبنانيين كثر بأن ثمة عاملين يمكن ان يؤثرا في هذا السياق: احدهما هو رغبة الرئيس السوري في استغلال الزيارة وتوظيفها لمصلحته من خلال اظهار المسيحيين كأنهم يلوذون به وفقاً لانطباعات يدأب على إشاعتها فضلا عن عدم ممانعته في اثارة خلافات داخلية لبنانية على خلفية اظهار المسيحيين في لبنان من المؤيدين لاستمراره في السلطة، خصوصا في ظل وجود فريق مسيحي حليف له، وتاليا تسعير الخلافات الطائفية والسياسية اللبنانية. وظهر جزء من هذا الهدف من خلال مشاركة نظامه رسميا في الاحتفالات وفي استقبال الراعي بحيث ظهرت الزيارة كأنها تتم في حمى النظام.

وكانت ثمة خشية ان يحرج النظام البطريرك او البطاركة بدعوتهم الى زيارة القصر الرئاسي لتناول غداء او ما شابه في اطار هذا التوظيف. والعامل الاخر هو المواقف السابقة للراعي والتي أثارت عاصفة من ردود الفعل السياسية الداخلية وحتى الخارجية منذ توليه البطريركية نتيجة لمواقف تعتبر مؤيدة للنظام في مقابل اظهاره حماسة فائقة لزيارة سوريا. وثمة من يرى في العظة التي القاها احتفاء بمناسبة مار مارون في العاصمة السورية وقوله ان الاصلاحات تتحقق في الداخل وليس من الخارج، ما يصب في مصلحة النظام لكونه اختصر الازمة السورية الى مجرد اصلاحات ليس الا، خصوصا ان النظام يقول انه نفذها ويعتزم القيام بالمزيد.

قطوع عبر بالنسبة الى لبنان بالحد الذي لا يفترض ان يثير عواصف سياسية داخلية كبرى. ويخفف ادراج الزيارة واحاطتها باهداف راعوية لوحدة الكنيسة ودعما للسوريين المسيحيين من انعكاساتها السياسية والتوظيف السياسي متى وجد.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.