العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

تنحي أمير

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في الفصل الأخير من كتاب التاريخ الذي ستقرأ فيه الاجيال العربية المقبلة، سيرة الربيع العربي ووقائعه، لن يكون بامكان اي مؤرخ رصين إن يتفادى تدوين الواقعة الآتية : .. وقد كانت تلك الثورات العربية التي انطلقت في شتاء العام ٢٠١١، هي اول ثورات شعبية تحظى بدعم دول الخليج العربي المحافظة، التي لم يسبق لها ان دعمت اي شعب عربي بل كانت تقصر علاقاتها مع الأشقاء العرب على الأنظمة، تؤيد بعضها وتعارض بعضها آلاخر، بما يوحي بانها لم تكن تعترف اصلا باي “شعوب” عربية.

هكذا يمكن أن يرد في كتب التاريخ التي ستتوقف عند تجربة أصغر الدول الخليجية واكثرها فعالية في حماية الربيع العربي وفي رعايته، وفي الإفادة منه من اجل تسجيل علامة قطرية فارقة، وتحقيق سابقة خليجية، في تداول السلطة الذي كان حتى ذلك الحين يعتمد على حكمة الطبيعة او قدرها.

في ذروة الربيع العربي، وتساقط الطغاة العرب، كان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الذي وقف منذ اللحظة الأولى وبلا تردد مع شعوب تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا، قد اتخذ قراره بان يكون لقطر ربيعها الخاص ، وان يسلم الحكم الى نجله الثاني الشيخ تميم، بعدما أنجز مهمة تحديث الإمارة الصغيرة وحولها الى جوهرة خليجية ومنارة عربية ومحطة سياسية دولية. وربما أراد الأمير أن يثبت للتاريخ أنه عندما انتزع الحكم من والده لم يكن ذلك لشهوة السلطة بل لتطبيق رؤيا في تحديث وتطوير دولة قطر التي كانت مكبلة بقيود الماضي وشبه منهارة اقتصاديا. فها هو يعلن عن اكتمال مهمته التاريخية في بلده ويسلم مهامه لوريثه، ويتنحى طوعا في أول سابقة من نوعها في نظام ملكي يحمل يحكم فيه أمير ذي صلاحيات كاملة.

بالتحديد، في شهر أيلول سبتمبر من العام ٢٠١٢، وعندما كان الأمير الشيخ حمد يترأس وفد بلاده الى الجمعية العامة للأمم المتحدة كتب بخط يده في السجل الرسمي لزوار تلك الهيئة العالمية أنها ستكون المرة الأخيرة التي يقوم فيها بهذه المهمة وتلك الزيارة. يومها فوجىء الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالملاحظة، وسأل عن مغزاها لكنه لم يحصل على الجواب المباشر، الذي كان يفترض ان يعلم به القطريون أولا.

منذ ذلك الحين دار الهمس في الدوحة وفي بقية العواصم العربية والأجنبية المهتمة بها، حول نية الأمير التخلي عن السلطة لولده الشيخ تميم الذي كان قد بدأ مسيرة التأهل لتحمل هذه المسؤولية، من خلال تولي عدد من الملفات الأمنية والسياسية، الداخلية والخارجية. ومع ذلك الهمس سرت الشائعات عما يدور داخل جدران القصر، عن تدهور صحة الأمير، وعن خلاف داخل الأسرة، وعن صراع سياسي حول التوجهات القطرية، وعن تقاطع مصالح عربية وإقليمية ودولية دفعت الى مثل هذا القرار..وبلغ الأمر ببعض المواقع الإلكترونية القريبة من النظام السوري الاسبوع الماضي حد ترويج أنباء عن اشتباكات مسلحة في الديوان الأميري.

لم تعر الدوحة انتباها لتلك الشائعات على كثرتها وتنوعها ، لكنها مضت في عملية التسليم والتسلم كما هي محددة منذ العام الماضي: الأمير حمد يود ان يقدم نموذجا جديدا، لن يكون على الارجح محببا ومحمودا في اي من الدول الخليجية ، التي اعتادت على اشكال وانماط اخرى من تداول السلطة . والأمير تميم يريد ان يكون هو المثال الجديد الذي يثبت ان الربيع العربي الذي بشرت به قطر حل في أرجائها.

انه الربيع القطري الذي يتوقع ان يتخذ قريبا جداً شكل تقديم رئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر استقالته من منصبه للأمير. وبعدها يعلن الأمير في خطاب موجه الى الشعب القطري والشعوب الخليجية والعالم تنحيه رسميا لصالح ولي العهد الشيخ تميم الذي سوف يشكل حكومة بموجب أولوياته وخياراته. وقد شرع الشيخ تميم في أعداد فريق عمله الخاص الذي سيكتمل نصابه في لحظة انتقال السلطة، وخروج الأمير حمد من الحكم الى كتاب التاريخ.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.