العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2B

“أبو نصرا” فنّان الزمن الجميل: طرابلس حلوة لكنّها مظلومة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في مدينة طرابلس التي أحبّها وأحبته، يمضي سمير كشتان (أبو نصرا) أيّامه بعدما تقدّم به العمر وغزا الشيب رأسه وشواربه المفتولة. أبو نصرا الذي اعتاد عليه اللبنانيون في فرقة “أبو سليم الطبل” مع الفنّان الكبير صلاح تيزاني ورفاقه، كان دائماً يمثّل صورة الرجل القويّ والفنان صاحب الصوت الجميل في نفس الوقت. الكلّ يتذكّر أبو نصرا بلباسه الشعبي وخيزرانته التي لا تفارقه، مثلها مثل العود الذي لا يحلو له الغناء إلا بوجوده.

يعشق أبو نصرا طرابلس بيومياتها وكلّ تفاصيلها، يجول يومياً في أحيائها، وساحاتها وشوارعها ومقاهيها، ملتقطاً أجمل الصور من المدينة الأحبّ إليه، برفقة العديد من الأصدقاء، لا سيّما منهم صديقه أبو رفيق، ورفيق درب الفنّ شكري شكرالله. عاتبٌ هو على الدولة اللبنانية التي لا تكرّم فنانيها الذين قدّموا لها أجمل سنيّ حياتهم. “إذا لم يدّخر الفنان منّا شيئاً لآخرته فإنّ حياته في الكِبر ستكون جحيماً مع الأسف”، يقول الفنان أبو نصرا في حديثه إلى “نداء الوطن”، ويضيف: “بدأت عملي في الفنّ في ستينات القرن الماضي في برامج فنّية عدّة، أما مع أبو سليم فبدأ المشوار سنة 1978. قبلها كنت أعمل معه مغنّياً في الحفلات، وهو من سمّاني “أبو نصرا” لأنّني غنّيت له في إحدى حفلاته التي غاب فيها المغنّي المعتمد، وكان كلّ شيء ناجحاً فقال لي:”بيّضتلي وجّي ونصرتني. من اليوم ورايح أنت اسمك أبو نصرا”. ويتابع: “أبو سليم عملة نادرة لا يتكرّر الله يطول بعمرو. ولا مرّة ترك أي ممثّل إلا ووقف إلى جانبه كأمين سّر النقابة.ما زلت أتواصل مع كلّ الشباب في الفرقة الذين ما زالوا على قيد الحياة (أبو سليم، شكري، أسعد، زغلول وسعيد ومشكاح) الله يطول بعمرن”.

إعلان Zone 4

ويرى أبو نصرا أنّ فنّ اليوم “هو عبارة عن جسد، يعتمد على جسد المرأة ويتّكل على العنصر النسائي بشكل كامل. لذلك نحن نسمّي زمننا الزمن الجميل، أمّا ما هو موجود اليوم فهو فنّ هابط يخرّب حياة الناس ومستقبلهم، فنّ اليوم مبتذل والهدف منه مادي فقط ولا احترام فيه لرأي الجمهور أو لذوقهم أو لحرمة العائلة في منزلها. اليوم هناك في الفن مافيات وإذا ما الهن معك مصلحة ما بيحكوك.. يقولون عنّا “دقة قديمة”، هذا غير صحيح. نحن مرآة الفنّ اللبناني الحقيقي والجميل، لكن لا احترام لتاريخنا ولإبداعنا، ويريدون أن نعمل بأبخس الأثمان بما لا يرتقي إلى مستوى التاريخ الفني المشرّف لدينا”. وعلى مبدأ أنّ الدولة لا تكرّم الفنان إلا بعد موته، يشير سمير كشتان إلى أنّ “الدولة لم تكرّمنا أبداً، لا من خلال إعطائنا حقوقنا ولا حتّى لجهة التكريم المعنوي أيضاً وما يحصل من تكريمات هو مبادرات خاصة، والأستاذ تحسين خياط عبر “الجديد” عمل مع الفرقة في أكثر من مسلسل، لأنّه يحب فرقة أبو سليم”.

وعن أعماله المقبلة وهل يفكّر بأي جديد يجيب: “هناك فكرة برنامج مهمّة أعمل عليها أنا وشكري وسعيد ومعنا كومبارس أيضاً، سنصوّر بعض الحلقات ونعرضها على التلفزيون وتعبّر عن واقع المجتمع اللبناني الحالي بقالب فكاهي. نقابة الفنانين دائماً مكسورة ونحن لم نأخذ حقّنا منها كفنانين لبنانيين وكنّا ندفع لها الضرائب، وعندما يأتي فنان من الخارج إلى لبنان يحصّل أموالاً ولا يدفع أي شيء منها للنقابة وليس هناك قانون يجبره على ذلك. قدّمنا على الضمان الصحّي منذ مدّة ولم نحصل عليه حتى الآن. لقد قسّموا النقابة إلى نقابتين حتى لا تلبّى الطلبات”.

الصداقة بين “أبو نصرا” والعود ما زالت مستمرة منذ عشرات السنين. ويقول: “العود ما زال صديقي. إلى اليوم أدندن على أوتاره في البيت. قبل أيام دندنت عليه بعض المواويل فقالت لي زوجتي ما زال صوتك جميلاً يا رجل”.

وطرابلس بالنسبة إليه “هي أم الفقير، طرابلس حلوة أنا أعشقها وهي بيتي الكبير والصغير. فيها ترعرعت وفيها قدّمت أجمل ما قدمت من فنّ، طرابلس حاضنة اللبنانيين، الفقير والغنيّ موجودان فيها،ما زال الناس يحنّون على بعضهم وهذا أجمل ما يميّز طرابلس. للأسف وصلت إلى ما وصلت إليه وصار فيها فقر كبير لأنّ الدولة غائبة عن هذه المدينة ومجحفة في حقّ أهلها. ساحة النور تعني بالنسبة لي قلب طرابلس النابض. هناك مطالب للشعب اللبناني وهي محقّة، وعلى زعماء هذا البلد النظر في هذه المطالب وتلبيتها، فالناس ضاعت أموالهم في المصارف، وذهبت حقوقهم والدولة لا تقدّم لهم شيئاً إلا مزيداً من الرسوم والضرائب”.

ويختم حديثه بالقول: “الله يهدي الزعماء، الناس صارت عالأرض ومنّن ساءلين”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.