العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الحريري يخالف النأي بالنفس وحبر بيان مجلس الوزراء وعودته عن الاستقالة لم يجف

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قدم الرئيس سعد الحريري استقالته مجبرا او طوعا في السعودية طالبا شرطا اساسيا من عدة شروط وهو بالنأي بالنفس عن الصراعات العربية وعدم تدخل اي جهة لبنانية، في الصراعات الدائرة في الخليج خاصة.

 

قرر رئيس مجلس الوزراء برئاسة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس سعد الحريري وحضور كافة الوزراء الممثلين لكل الاحزاب والفاعليات السياسية، بما فيهم حزب الله واصدروا بيانا كان من اهم بنود هذا البيان اعلان النأي بالنفس من قبل لبنان والمسؤولين فيه والاحزاب والفاعليات عن التدخل في الصراعات العربية. وعلى اثر ذلك، كان عودة الرئيس الحريري عن استقالته على اساس التزام لبنانن بالنأي بالنفس عن هذه الصراعات العربية.

 

منذ ان عاد الرئيس سعد الحريري الى لبنان وعاد عن استقالته شنت الطائرات السعودية حوالي 730 غارة جوية بالصواريخ المدمرة والقنابل ذات الوزن الثقيل وتحمل قنابل عنقودية. وذلك على اليمن وفق تقرير مندوبية الامم المتحدة التابعة للمندوب الاممي المسؤول عن محاولة ايجاد تسوية للحرب في اليمن، حيث يحصل هجوم سعودي – اماراتي، ان لم نقل عدوان باتجاه اليمن، ويقوم فريق من الشعب اليمني وهم الحوثيون اضافة الى عشائر وحلفاء لهم في التصدي للهجوم السعودي – الخليجي عليهم، وما تم تسميته التحالف العربي بقيادة السعودية.

 

ونحن نقول هجوم سعودي – خليجي على اليمن، مع ان الكلمة الحقيقية هي عدوان في كل معنى الكلمة لان دولة عربية هي المملكة العربية السعودية تقود مجموعة من دول الخليج في حرب ضد اليمن وتدخل في الشؤون الداخلية اليمنية والجمهورية العربية اليمنية دولة مستقلة تنتمي الى الجامعة العربية ولها سيادتها على ارضها ولا يحق لاي دولة عربية الخجوم على دةلة عربية اخرى، فكيف اذا كانت السعوديوة اقامت تحالف عربي وشنت عدوانا على اليمن وقع حتى الان على اثر القصف من طائرات الـ اف – 15 وهي من احدث الطائرات الاميركية بقصف الصواريخ وتملك السعودية 300 طائرة من هذا النوع اضافة الى امتلاكها 200 طائرة عسكرية من طراز اف – 16 وتايفون ويوروفايتر واستعملتهم ضد الشعب اليمني، وقتلت حتى الان حوالي 19 الف من المدنيين في اليمن.

 

وتسكت الجامعة العربية عن هذا العدوان ويسكت العالم لان السعودية لديها الاموال وهي دفعت دفعة واحدة الى الرئيس الاميركي ترامب 208 مليار دولار، اضافة الى ما دفعته الى التكفيريين من حوالي 85 مليار دولار لشن حرب على سوريا وفي العراق.

 

قرر لبنان النأي بالنفس، ويعني ذلك ان حزب الله ومنذ هذا القرار ورغم قصف الطائرات السعودية للعاصنة اليمنية صنعاء ومقتل المدنيين والمجازر في بلدات اليمن نتيجة الصواريخ التي تطلقها اكثر من 300 طائرة سعودية على الاراضي اليمنية، منها على مواقع عسكرية وفي اكثر الاحيان على بلدات ومدن تخص الحوثيين وحلفائهم وتقتل مدنيين.

 

ومنذ قرار النأي بالنفس لم يصدر اي قرار من حزب رالله يدين الغارات السعودية على اليمن، وقيام السعودية بقتلها الشهداء من المدنيين في اليمن، وشن حرب متواصلة منذ قرار النأي بالنفس ونحن نتحدث عن اسبوعين او ثلاثة.

 

والشعب اليمني والحوثيون لا يملكون اي سلاح لمنع العدوان والقتل والقصف الجوي من قبل الطائرات السعودية على بلداتهم ومدنهم ومواقعهم، فيما السعودية لديها ترسانة تعتبر اكبر ترسانة ضد اي هدف صاروخي او جوي، وهذه الترسانة هي اكبر من ترسانة العدو الاسرائيلي حيث ان السعودية اشترت من الولايات المتحدة 600 منظومة دفاع باتريوت احدث جهاز دفاع جوي اضافة الى ان الجيش الاميركي متواجد على الارض السعودية مع منظومات دفاع جوية من درع صاروخي وصواريخ باتريوت التي تضرب الصواريخ والطائرات واي هدف جوي عن مسافة 200 كلم.

 

قام الحوثيون وهم الشعب اليمني الفقير والمسكين والمعذب والمحاصر عبر منع الاغذية والادوية عن 18 مليون يمني ومنع وصول اي باخرة الى موانىء اليمن اضافة الى قطع الطرقات والممرات البرية الى اليمن، باطلاق صاروخ بالستي على العاصمة السعودية الرياض.

 

فاجتمعت كتلة نواب المستقبل واصدرت بيانا ادانت فيه ضرب الصاروخ البالستي على الرياض عاصمة السعودية، رغم ان كل انظمة الدفاع السعودية والاميركية تصدت لهذا الصاروخ ولم نعرف تفاصيل عما حصل له اذا كان وصل الى هدفه او كما اعلنت اميركا والسعودية انه تم اسقاطه في الجو وتفجيره.

 

وادانت كتلة تيار المستقبل هذا العمل واعتبرته اكبر عدوان على السعودية. كتلة تيار المستقبل الممثلة في الحكومة خالفت مبدأ النأي في النفس عبر تدخل في الحرب السعودية – اليمنية، اضافة الى دول الخليج المشاركة في الحرب تحت إمرة السعودية وشعار التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

 

كتلة المستقبل كتلة نيابية اقر وزرائها النأي بالنفس، فعلى اي اساس اصدروا بيانا يدين اطلاق الصاروخ على السعودية وتدخلوا في صراع عربي خارج لبنان في حين انهم وافقوا داخل الحكومة على مبدأ النأي في النفس وعدم التدخل في الصراعات العربية. فيما حزب الله ملتزم بعدم اصدار بيان عن العدوان السعودي على اليمن، وقد التزم فعلا بذلك.

 

اما اخطر ما حصل فهو اذا كانت كتلة تيار المستقبل كتلة سياسية وخالفت قانون النأي بالنفس فان الخطير جاء من قبل رئيس مجلس الوزراء اللبناني الذي هو صاحب الشرط الاساسي بالناي بالنفس عن التدخل في الصراعات العربية، فأدلى بتصريح ادان فيه قصف الصاروخ على الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.

 

الحوثيون تعرضوا الى 720 غارة فتّاكة من الطائرات السعودية قتلت المدنيين في اكثر من 61 مدينة يمنية خلال 3 اسابيع، وفق احصاء أولي فان عدد المدنيين نتيجة الغارات السعودية وصل الى 290 شهيدا مدنيا في اليمن. اما بالنسبة الى العسكريين، فليس لدينا البيانات العسكرية انما لدينا ما نقلته وكالات الانباء الاجنبية عن عدد القتلى المدنيين، ومع ذلك لم يصرح حزب الله بأي شيء، كذلك لم تصرح كتلة المستقبل ولا الرئيس سعد الحريري بإدانة الغارات السعودية على اليمن.

 

اما الرئيس سعد الحريري فأدلى بتصريح ادان فيه اطلاق الصاروخ وخالف مبدأ النأي في النفس الذي هو اول من طالب به وتدخل في صراع عرب يوهو رئيس وزراء لبنان حيث ان مجلس الوزراء اقر النأي بالنفس وعدم التدخل في الصراعات العربية.

 

فماذا فعل الرئيس سعد الحريري؟ انه يطلب الشيء ويمارس العكس يطالب النأي بالنفس، ويهاجم دولة يمنية لانها اطلقت صاروخ على السعودية، لكنه يتجاهل مئات الغارات الجوية السعودية والخليجية على اليمن.

 

طالب الرئيس الحريري بالنأي بالنفس وماركس العكس فتدخل في الصراع السعودي – اليمني، والقرار الاساسي هو ان لا نتدخل في الصراعات العربية خارج لبنان. نفهم بشكل واضح، ان مفهوم النأي بالنفس لدى الرئيس سعد الحريري هو عدم التكلم بأي شيء عن السعودي، ومراعاتها لا بل العبودية لها، فيما هي تذبح شعب يمني مدني لا يملك الا اسلحة قديمة فيما ترسانة السعودية هي احدث ترسانة عسكرية على كافة المستويات، من سلاح الجو المؤلف من 700 طائرة كلها احدث الطائرات، الى كل انواع الصواريخ والمدفعية والدبابات ولدى السعودية اكثر من 1500 صاروخ بعيدة المدى، وفق معهد لندن الاستراتيجي، لكنها لا تحتاج الى ذلك طالما ان سماء اليمن لا يوجد من يدافع عنها وهي تطلق العنان لقتل الشعب اليمني. ومع ذلك لا يرى الرئيس الحريري ان شعبا عربيا يموت بعدوان سعودي، او لنقل من اجل الرئيس سعد الحريري الهجوم السعودي على اليمن. فلماذا يقوم الرئيس الحريري بمخالفة مبدأ النأي بالنفس ويدين اطلاق صاروخ على السعودية.

 

لقد اسقط الرئيس سعد الحريري رئيس مجلس وزراء لبنان مبدأ النأي بالنفس عبر تصريحه امس،و لم يعدج يحق له ان يطلب من اي طرف عدم التدخل في الصراعات العربية طالما انه يسمح لنفسه بالادلاء من موقع رسمي هو موقع رئيس مجلس وزراء لبنان بادانة اطلاق صاروخ على السعودية فيما هو يتجاهل اكثر من مئات الغارات السعودية والخليجية على الشعب اليمني وقتل المدنيين فيه.

 

انت ايها الرئيس سعد الحريري، لا تعرف ماذا تريد، لكنك تعرف امرا واحدا، ان اسيادك هم في السعودية، وانك قد فتشت طيلة حياتك عن رضاهم عليك واليوم تخالف مبدأ النأي بالنفس لأخذ رضى السعودية، لعلها تسامحك وتسمح لك بزيارة السعودية على اساس تصريحك حتى اننا لم نشهد وزيرا سعوديا يدين الصاروخ اليمني كما انت تدينه رغم انك رئيس مجلس وزراء لبنان.

 

بالله عليك يا سعد الحريري قل لنا هل انت لبناني ام سعودي، قل لنا يا سعد الحريري لماذا لم تتكلم كلمة واحدة عن التطبيع الجاري بين السعودية واسرائيل، واصبح معلن علناً في وسائل تلفزيون العدو الاسرائيلي وفي صحيفة نيويورك تايمز وواشنطن بوست ورويترز ووكالة الانباء الفرنسية وسائل اعلام موثوقة وتاريخية بصدقها في المعلومات.

 

انت يا سعد الحريري مع التطبيع بين السعودية والعدو الاسرائيلي، انت لست رئيس مجلس وزراء لبنان، انت بالفعل سعودي، فلماذا تضع على وجهك قناع انك رئيس مجلس وزراء وواقع الامر انك وزير سعودي مثل السبهان وعادل الجبير لا بل اقل من ذلك، انت شبه مستشار في الديوان الملكي السعودي اذا وافقوا على قبولك.

 

الى الرئيس سعد الحريري نقول انه من المعيب ولم يجفّ بعد حبر بيان مجلس الوزراء بالنأي بالنفس عن الصراعات العربية ان تدلي بتصريح تدين اطلاق صاروخ من اليمن على السعودية وتخالف النأي بالنفس وتتدخل في الصراعات العربية.

 

من المعيب ان تطلب موافقة كافة اعضاء مجلس الوزراء بما فيهم حزب الله على النأي بالنفس فيما انت تخالفه وتدلي بتصريح يضرب النأي بالنفس وتدخل في الصراعات العربية في الحرب السعودية – اليمنية.

 

انت سعد الحريري سعودي، اما كيف جئت لتكون رئيس مجلس وزراء لبنان، فنحن منذ 40 سنة ونعيش الازمة الكبرى لأن قيادات لبنان او مصير لبنان او موقف لبنان ليس في يده، انت ياسر عرفات، انت غازي كنعان، انت رستم غزالي، انت رئيس مجلس وزراء لبناني لكنك فعلا انت موفد السعودية في لبنان، ولا تحترم قرارات مجلس الوزراء ولا تحترم كلامك في شأن النأي بالنفس واصداره بيانا عن مجلس الوزراء اللبناني ولا تحترم السطلة التنفيذية التي ترأسها، ويصدر عنها بيان النأي بالنفس وانت جئت امس تضربه بالشكل والجوهر.

 

اخيرا نقول لك، احترم ما وقّعت عليه وأذعته بعد مجلس الوزراء، وهو النأي بالنفس، فلا تتدخل في الحرب السعودية – اليمنية، وقم بمسؤوليتك كرئيس لحكومة لبنان. ولا تكون سبهان آخر، او عادل جبير آخر.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.