العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مصر.. لقد وقع المحظور

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دع عنك كل ما يحدث من تفاصيل يومية في مصر، سواء أخبار، أو تعليقات، أو أفعال، أو ردود فعل، فالحقيقة أن المحظور قد وقع في مصر، فهناك زلزال حقيقي قد ضرب الحياة السياسية، والاقتصادية، والثقافية، وكل المؤسسات المصرية، والسبب هو تغول «الإخوان المسلمين» والانقلاب الذي قاموا به على كل شيء في مصر.

اليوم الانقسامات تضرب كل مؤسسات مصر، ومكوناتها، من القضاء للقوى السياسية، وحتى الأمنية، وكذلك الاجتماعية، حيث لم تعرف مصر تجاذبا، أو شرخا، كالذي يحدث اليوم. وأيا كانت نتائج الاستفتاء على الدستور، فالواضح أن المجتمع المصري قد ضرب في الصميم، حيث وقع الجميع في المحظور، وتحديدا «الإخوان»، حين قسموا المجتمع المصري إلى قسمين، أو فسطاطين.

والخطر هنا كبير، وعلى الجميع وأولهم «الإخوان المسلمون»، ومعهم بالطبع حطب المعركة، السلفيون. وأبسط مثال على ذلك أنه حين لاحظ «الإخوان» أن النتائج الأولية، وغير الرسمية، للجولة الأولى للاستفتاء على الدستور تظهر أن نسبة قبول الدستور الإخواني ضعيفة، وتؤكد أنه دستور شق الصف، وليس دستورا توافقيا لتسيير الدولة المصرية، على أثر ذلك لجأ «الإخوان» إلى «حيلة» واضحة يلحظها كل من يتابع تصريحات «الإخوان»، وعلى كافة المستويات، وهو القول بأن الرئاسة مستعدة لمراجعة بعض النقاط الخلافية في الدستور، حتى بعد التصويت عليه بالإيجاب، وهذا يعني أن «الإخوان» يريدون شق صف معارضيهم، وإقناع المترددين في الاستفتاء على الدستور من أجل دفعهم لقول: «نعم»، وأن «الإخوان»، أو الرئاسة، سيقومون بتعديله لاحقا، وهذه «حيلة» واضحة، لكنها مؤشر على مأزق «الإخوان» في مصر اليوم.

ونقول: «مأزق»، لأن مصر كلها اليوم باتت منقسمة بسبب دستور شق الصف، الذي ضرب كل المؤسسات، والمكونات الاجتماعية في مصر، وكما قال لي صحافي في القاهرة بأن «الانقسام في مصر طال كل بيت، وعائلة، وحول مصر إلى دار حرب، ودار سلام، ودار كفر، ودار إيمان، والقادم أسوأ»! وبكل تأكيد إنه أسوأ وباب التخوين بات مشرعا على مصراعيه في مصر، والأزهر يشعر بالخطر، ويقع تحت الضغط، والقضاء بات منقسما، والأمن بات قلقا ومترددا، والإعلام تحت الحصار، ويتعرض لابتزاز غير مسبوق. وبالتأكيد.. إن القادم أسوأ طالما نرى أحد قيادات «الإخوان» ذاهبا للتصويت على الاستفتاء وحوله حرس مسلح، وهو – أي القيادي الإخواني – لا هو بالمرشد، ولا عضو بالحكومة، وحتى ذلك لا يشفع له بالظهور وحوله مسلح بهذا الوقت، وكما أظهرت أشرطة الفيديو التي بثتها الفضائيات!

وعليه، ولأن المحظور قد وقع في مصر، وهو الفرقة، والانقسام، وعلى كافة المستويات، سياسيا واجتماعيا، فإن السؤال الآن هو: هل هناك من مؤسسات مصرية فاعلة وقوية لم يطلها ذاك الانقسام؟ الواضح أن المؤسسة الوحيدة التي لم يطلها شرخ، أو انقسام، هي المؤسسة العسكرية، أي الجيش، وكثيرون يؤكدون على أن شعبية المؤسسة العسكرية في مصر اليوم أعلى من أي وقت مضى. ولذا، فلا بد من مراقبة تصريحات الجيش بكل عناية، خصوصا بعد أن وقع المحظور في أرض الكنانة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.