العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

«الاستكشاف» في سوريا!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

من اللافت أن يقول الرئيس الأميركي إن بلاده تواصل «استكشاف كل سبيل ممكن لحل هذه المشكلة» في سوريا بينما يعلن الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي أن المحادثات بين نظام الأسد والمعارضة لا تحقق تقدما كبيرا، ويقول جيمس كلابر مدير الاستخبارات الأميركية إن الحرب في سوريا خلقت «كارثة تنذر بشر مستطير»!

والغرابة لا تقف عند هذا الحد خصوصا عندما نتذكر تصريحا مهما مطلع هذا الأسبوع لوزير الأمن الداخلي الأميركي جيه جونسون يقول فيه إن «سوريا أصبحت مسألة أمن داخلي» لبلاده وأوروبا ككل، فكيف بعد كل ذلك يقول الرئيس أوباما إن إدارته لا تزال تواصل «استكشاف كل سبيل ممكن لحل هذه المشكلة» السورية؟ هذا يقول لنا إن الرئيس الأميركي نفسه لم يحسم تردده حيال سوريا، حيث تردد الرئيس أوباما، ومنذ اندلاع الثورة السورية، في عدة محطات كان من شأنها قلب المعادلة هناك من رفضه خطة الجنرال بترايوس لتسليح الجيش الحر بأسلحة نوعية، إلى تردده في توجيه ضربة عسكرية لنظام الأسد بعد استخدام الكيماوي.

وبالطبع فإن تردد الرئيس أوباما حول التعامل مع الأزمة السورية لا يزال مستمرا، وهو ما تظهره تصريحاته الأخيرة في مؤتمره الصحافي مع الرئيس الفرنسي، حيث استبعد الرئيس الأميركي أي «حل عسكري في الوقت الراهن» في سوريا، والحقيقة أنه لم يطالب أحد بالتدخل العسكري، فالضربة العسكرية التي كانت أميركا تنوي القيام بها، مثلا، لم تكن مطلبا سوريا أو دوليا بقدر ما أنها نتاج للخط الأحمر الذي رسمه أوباما نفسه للأسد، فالمطلوب من واشنطن دائما كان تدعيم الجيش الحر بأسلحة نوعية، ومعلومات استخباراتية تمكنه من وقف آلة القتل الأسدية. والقصة في سوريا هي أننا أمام مجرم يقتل العزل بدعم إيراني روسي، ومشاركة من ميليشيات حزب الله، واستجلاب واضح لـ«القاعدة» وذلك لدعم الأسد على الأرض، وبالتالي دعمه في المفاوضات التي تتم برعاية روسية – أميركية. والمذهل أن رعاة الأسد سياسيا، هم من يدعمونه عسكريا، بينما يجد الجيش الحر، والمعارضة السورية، أنفسهم في حالة صعبة من أجل الصمود على الأرض، وبالتالي تعزيز شروطهم التفاوضية.

ولذا فإن المطلوب من واشنطن والمجتمع الدولي هو تعزيز إمكانات الجيش الحر بالسلاح النوعي، والمعلومات الاستخبارية للحد من وجود إيران وحزب الله و«القاعدة»، ومن أجل وقف آلة القتل الأسدية، وإجبار الأسد على القبول بالحلول السياسية، أو انكساره على الأرض، فلا يمكن أن تدعم إيران وروسيا الأسد عسكريا، وتسانداه سياسيا، بينما تكتفي واشنطن بدعم المعارضة بالمساعدات «غير الفتاكة». فما لا تدركه واشنطن هو أن الأسد لا يفهم إلا لغة القوة، ولذا فمن المؤكد أن يقرأ الأسد تصريحات أوباما عن «استكشاف» الحلول للأزمة بمثابة الانتصار، كما سيستشعر الأسد أن تصريحات أوباما هذه هي دعوة لمواصلة جرائمه في سوريا.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.