العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

«أبو عبد الله» من؟!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا يملك المتابع إلا أن يصاب بالذهول من طريقة تعاطي جل الإعلام العربي مع قضايا الإرهاب، والإرهابيين، وآخرها قصة المراهق الأسترالي الإرهابي جاك بيلاردي، وعمره 18 عاما، الذي قام بتنفيذ عملية انتحارية بالرمادي العراقية، وهو ما تحقق بدقته السلطات الأسترالية الآن.

اللافت هو أن جل الإعلام العربي بات يلقب هذا المراهق الساذج، وهو ما توضحه الصورة الموزعة من قبل «داعش»، بـ«أبو عبد الله الأسترالي» وذلك بدلا من «الإرهابي الأسترالي المراهق»، وهنا لا يملك المتابع، وتحديدا المتخصص، إلا أن يتساءل: هل للإرهابيين صفات اعتبارية، أو احترام بروتوكولي، حيث يتم ترديد أسمائهم وفق رغبتهم؟ كيف يتم وصف الإرهابيين، أو الجماعات الإرهابية، كما يروجون لأنفسهم، ودون أن يكون للوسيلة الإعلامية موقف؟ الإعلام موقف، ومهما ادعى الحياد! القاتل يقال له قاتل، والمجرم يوصف بالمجرم، وكذلك الإرهابي يوصف بالإرهابي، والمراهق يقال له مراهق، خصوصا أن المراهق الأسترالي تطرف مبكرا!

اليوم، مثلا، نجد بعض وسائل الإعلام تصف «داعش» الإرهابي بـ«تنظيم الدولة الإسلامية»، كما تفعل «بي بي سي» العربية على موقعها الإلكتروني، وكذلك بعض وكالات الأنباء الدولية، والبعض الآخر يكتفي بإضافة عبارة المتطرف، فهل من دعاية أكثر من هذه، خصوصا أن هذا التنظيم الإرهابي الدموي يغضب من وصفه بـ«داعش»؟ فعلى أي أساس يوصف بـ«تنظيم الدولة»، أو «الدولة الإسلامية»، وكل المراجع الإسلامية المعتد بها تدينه، وتتبرأ منه؟ والمذهل أكثر هنا هو كيف يمكن تبرير تساهل وسائل التواصل الاجتماعي مع معرفات «داعش» الإرهابية، وغيره من الإرهابيين، وهو الأمر الممنوع بالغرب، بل يعاقب من يطلق عبارة عنصرية في الغرب بحق أي شخص، ولو في نقاش حول كرة قدم؟

وعليه فالقصة ليست في انتقاد الغرب، بل انتقاد بعض الإعلام العربي الذي يخدم الإرهابيين، والإرهاب، دون أن يشعر، معتقدا، أي بعض الإعلام العربي، أن هذا من المهنية، والحياد، والحقيقة أن الجريمة جريمة، ولا حياد تجاه الإرهاب، والإرهابيين، والجماعات المتطرفة سنية كانت أو شيعية، أو من أي ملة، حيث يجب أن يكون هناك موقف إعلامي واضح حاسم لكي لا يتم تضليل المتلقي، أيا كان عمره، أو مستوى وعيه. مهمة الإعلام هي الإخبار، وكذلك تشكيل الوعي الجمعي، وتنوير الرأي العام. الإعلام موقف، ويكفي ما شهدنا من خداع انطلى على بعض إعلامنا، وإعلاميينا، حين كان بعضهم يلقب الإرهابي أسامة بن لادن بـ«أبو عبد الله»، ومثلهم بعض شيوخ الصحوة الإخوانيين، ثم عادوا بعد سنين ليقولوا إنهم أخطأوا! حسنا، وماذا عمن تم التغرير بهم؟ لن تجد جوابا!

ولذا فالواجب اليوم هو عدم تكرار الأخطاء، وقطع الطريق على الإرهاب والإرهابيين، وأول خطوة لفعل ذلك هي حرمانهم من الدعاية الإعلامية، وبكل أشكالها، فكيف لمراهق غض ساذج إرهابي أن يلقب بـ«أبو عبد الله» هكذا؟ أمر لا يمكن تبريره أبدا.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.