العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

لكـي ينجـح الأخضـر الإبراهيمـي فـي فتــح البــاب لإنقـاذ سوريـا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يستحق الأخضر الإبراهيمي التحية على «عناده» وإصراره على الاستمرار في تأدية مهمته الدقيقة التي قد تشكّل الفرصة الأخيرة لإنقاذ سوريا مما يتهددها من أخطار تتجاوز نظامها إلى وحدة شعبها وكيانها السياسي.

ليس مخطئاً التقدير أن «سي الأخضر» يؤدي مهمته على حافة الاستحالة بوصفها واجباً قومياً، قبل أن تكون تكليفاً دولياً بمهمة فائقة الأهمية، عربياً ودولياً بل وإنسانياً قبل السياسة وبعدها.

إعلان Zone 4

وليس سراً أن هذا الدبلوماسي العربي العريق الذي استولدته ثورة الجزائر وعاش في قاهرة جمال عبد الناصر وهي تبني مصر القلعة العربية للصمود وتحقق للعرب مكانتهم في الدنيا، يقاتل الآن على جبهات عدة من أجل استنقاذ مهمته التي قد تفتح الباب لحل سياسي للمأساة القومية التي تعصف بسوريا وتتهددها، شعباً رائداً في نضال أمته ودولة كان لها دورها الحاكم في العديد من محطات العمل السياسي العربي.

… وهو يقاتل الآن في سوريا ومن أجل سوريا: يختلف مع نظامها في تقدير الموقف، ويحاول استنقاذ وحدتها التي تعاني الآن من تصدعات خطيرة تهدد كيانها السياسي، أي دولتها التي تحولت إلى «جهات» و«مناطق» و«أقاليم» و«أرياف» ومدن مدمرة أو على وشك أن تدمّر…

إن بين شروط نجاح الإبراهيمي، في مهمته أن يعترف النظام بأنه قد ارتكب أخطاء فادحة بل خطايا مميتة في معالجته للأزمة التي بدأت محدودة وإن أنذرت بانفجار مدمر… لا سيما أن الأخطاء قد فتحت ثغرات وفجوات واسعة في «البلاد» يسّرت لكل صاحب غرض ولكل مخاصم في السياسة أو في المصالح أن ينفذ منها إلى «الداخل» فيحرّض ويقدّم الدعم المباشر، مالاً وسلاحاً ومراكز تدريب وملاجئ آمنة لكل معارض وأي معارض، متجاوزاً الداخل إلى سوريي الشتات، ومستقطباً كل خصوم النظام سواء من أركانه السابقين أو من المتضررين من وجوده، أو خاصة أولئك الذين خسرهم النظام ممن كابروا فظلوا قريبين منه يحاولون نصحه، إدراكاً منهم للخطر الذي يتهدد سوريا في وحدة شعبها ودولتها قبل نظامها وبعده.

ويعرف الأخضر الإبراهيمي أن النظام كان يحظى، عند انفجار الأزمة التي باتت الآن أقرب إلى الحرب الأهلية، برعاية استثنائية من قبل أطراف انقلبت عليه واندفعت تموّل وتجمع أشتات المعارضة وتسلّحها في معركة محمومة لإسقاطه، من دون أن تتوقف ـ للحظة ـ أمام خطر تفكك «الدولة» في سوريا، وانفراط عقد شعبها الموحّد إلى أشتات من الطوائف والمذاهب والعناصر والأعراق، وهو الذي كان مضرب المثل في صلابة وحدته الوطنية وفي اندفاعه إلى تلبية نداء الواجب القومي في أية أرض عربية… ويتذكر سي الأخضر بالتأكيد أن ألوفاً من شباب سوريا قد اندفعوا متطوعين إلى الجزائر ليساهموا في حركة تعريب المناهج ثم في تدريس طلابها الذين عرفوا استقلال الوطن قبل أن يعرفوا القراءة والكتابة بلغتهم ـ الأم، الأصلية.

ومع انه لا أعذار للنظام الذي تراجع عن الإصلاح الموعود إلى المواجهة، في أنه يقاتل الآن في قلب دمشق وحلب وحماه وحمص ودير الزور ودرعا وبانياس وسائر أنحاء سوريا.

لقد كان الخطأ في الداخل هو الباب الذي دخل منه «الخارج»… وقد توسّل هذا الخارج خطايا النظام، وأخطرها أنه رفض مبدأ الحوار مع معارضة وطنية لها تاريخها في النضال من أجل رفعة سوريا ودورها القومي، ولها على النظام حقها في الدور لأنها طالما حمته ودافعت عن أخطائه، مفيدة من رصيدها الفكري والثقافي في دنيا العرب.

لقد تصرف النظام، ومنذ اللحظة الأولى، أنه هو المستهدف، وليست سوريا، وكان رد فعله «كيدياً» و«ثأرياً»، وكأن المعارضة ـ أي معارضة وكل معارضة ـ تنتقص من شرعيته… وتسبب هذا السلوك في استعداء قوى وهيئات لم تكن بعيدة عن النظام أو معادية له.

ثم ذهب النظام إلى أبعد من ذلك فاستعدى كل من قال بضرورة الإصلاح، مع أنه ـ شخصياً ـ طالما تحدث عن أن نظامه بات عجوزاً، ولا بد من إصلاحه، وشكا من أنه لا يجد من يساعده على إنجاز هذه المهمة الوطنية الجليلة، في بلاد لا تشكو نقصاً في الكفاءات، ولا يتأخر شعبها عن التضحية من أجل حرية الوطن واستقلال قراره ومكانته عربياً ودولياً.

ولقد باتت المهمة الآن استنقاذ سوريا، دولتها ووحدة شعبها ودورها في محيطها، أكثر مما هي استنقاذ للنظام… فالمعارضات التي تقاتل الآن في معظم أنحاء سوريا لا تهتم لوحدة الوطن ودولته، ولا تتوقف لحظة لتدرأ خطر الفتنة عن شعبها الذي واجه قوى الاستعمار والضغوط الأجنبية وبقي موحداً.

 

من هنا فإن أخطر ما يواجه الأخضر الإبراهيمي الآن أن يعتبر النظام أن وجوده أهم من وجود سوريا شعباً موحداً، ودولة ذات دور أساسي في منطقتها.

وإذا كانت بعض الدول العربية التي طالما أشادت بالنظام السوري، باعتباره حامي البوابة الخليجية، ودعمته في بعض مواجهاته مع الخارج، قد انقلبت عليه واندفعت تقاتله بذرائع فيها خليط عجيب من الطوائفية والمذهبية وادعاء الحرص على الإصلاح والديموقراطية، فإن تلك الدول ما كانت لتجرؤ على شن هذه الحرب لو أن النظام قد احتمى بشعبه بدل أن يواجهه.

ولأننا، ومن خلال تجربتنا مع الأخضر الإبراهيمي، نعرف طبيعة الرجل، ونعرف أسلوبه في العمل، وعناده وهو يسعى إلى التسوية التي يرى فيها الإنقاذ، فإننا نقدّر إصراره على الاستمرار في مهمته التي لها عنوان واحد هو خلاص سوريا مما يتهددها من مخاطر في وجودها، كدولة، وفي وحدة شعبها الذي أعطى الأمة ـ بدولها المختلفة ـ أكثر بكثير مما أعطته.

إنها الفرصة الأخيرة لسوريا ـ الدولة والشعب قبل نظامها الذي فقد من رصيده بقدر ما فقدت سوريا من دورها ومكانتها ووحدتها الوطنية.

ومن أسف فإن فشل مهمة الإبراهيمي، ولأي سبب، سيكون بمثابة إعلان رسمي بسقوط سوريا الدولة والشعب في غمار حرب أهلية لا تبقي ولا تذر.

… وبعدها سيكون الدور على دول المشرق عامة، وبينها لبنان الذي حاول فيه الأخضر الإبراهيمي ونجح، ثم خرب أهل النظام اللبناني ما كان نجح فيه هذا الديبلوماسي الذي يحتاج قدراً من الضباب لكي ينجز مهماته المستحيلة.

ولعل اتفاق جنيف هو «الضباب» الذي يفتح باب الحل لاستنقاذ سوريا.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.