العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

نائب رئيس وزراء أستراليا السابق: كنت أعلم أنني سأفقد وظيفتي بعد اكتشاف حمل كامبيون

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – – قال بارنابي جويس إنه تنبأ برحيله من منصبه كنائب رئيس الوزراء الأسترالي بمجرد اكتشاف أن فيكي كامبيون مساعدته السابقة حامل.

 

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها بارنابي جويس، ومن المؤكد أنها ستشعل المزيد من غضب زملائه بعد الأضرار التي لحقت بالحكومة الفيدرالية بسببه.

إعلان Zone 4

بارنابي جويس وكامبيون خلال المقابلة مع شبكة “سيفن”.

وفي مقابلة، مع شبكة “سيفن” الأسترالية، سُئل جويس عن رد فعله عندما أثبتت الاختبارات حمل كامبيون فأجاب قائلا إنه لا يؤمن بالإجهاض.

 

وتابع: “ولذلك عرفت مباشرة أنني في سبيلي لخسارة وظيفتي كنائب رئيس الوزراء”.

 

ولكن ذلك حدث فقط في فبراير، بعد أن أعيد انتخابه الثاني من ديسمبر على مقعد نيو إنجلاند، وبعد انتشار قصة الطفل الرضيع في وسائل الإعلام، وكذلك اتهامات ضده بالتحرش الجنسي مما أدى في نهاية المطاف إلى استقالته من منصبه.

 

وأضاف جويس: “كنت أعلم أن التنحي عن وظيفتي سيحدث لا محالة”.

 

المقابلة المسجلة، التي أذيعت مساء الأحد، شهدت اختلافات بين جويس وكامبيون في بعض الأحيان.

 

واتهمت كامبيون المحافظين “داخل البرلمان” بالضغط عليها لإجراء عملية الإجهاض.

 

ولم تفصح كامبيون عن المزيد من المعلومات في هذا الشأن واكتفت بقولها إن هؤلاء الأشخاص طلبوا منها الخضوع لعملية إجهاض محذرين إياها من الملاحقات التي تنتظرها إذا لم تفعل.

 

ورفضت كامبيون تحديد هوية الذين طلبوا منها ذلك، قائلة: “هل يمكنني الاكتفاء بقولي إنهم “محافظون”، أو أشخاص يفترض أنهم محافظون”.

 

كامبيون، المساعدة السابق لجويس، والتي أصبحت زوجته الآن تحدثت عن اعتقادها بأن الإجهاض ممكن حتى الوقت الذي يبدأ قلب الجنين في النبض.

 

وأفشت سرا مفاده أنها فكرت فعلا في الإجهاض فابتاعت دواء عبر الإنترنت، لكنها لم تستطع التنفيذ.

 

ودفعت شبكة “سيفن” مبلغ قياسي يبلغ 150 ألف دولار مقابل ظهور جويس وكامبيون اللذين وضعا المبلغ كوديعة لصالح ابنهما سباستيان الذي ولد في أبريل الماضي.

 

وسعى جويس إلى منع كامبيون من الإجابة عن أسئلة تتعلق بمواجهة في “تاموورث” بينها وبين زوجته ناتالي.

 

وأشار إلى أنه لا يرغب في إقحام طرف ثالث في المقابلة، وتابع: “ناتالي تملك الحق في أن ندعها وشأنها”.

 

ونوهت كامبيون أنها شعرت بالأذى العميق عندما شكك جويس على الملأ في أبوته للطفل واصفا ذلك بـ “المنطقة الرمادية”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.