العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الأميرة المعتقلة.. مطالبات لبريطانيا بالضغط على السعودية للإفراج عن بسمة بنت سعود

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طالب المستشار القانوني للأميرة بسمة بنت سعود، هنري إسترامانت، المملكة المتحدة بالضغط على السلطات السعودية للإفراج عنها وعن ابنتها سهود الشريف.

وبحسب صحيفة “الغارديان”، فإن رسالتين منفصلتين رفعها إسترامانت، ولوسي راي من منظمة حقوق الإنسان البريطانية، إلى وزير الخارجية دومنيك راب، والأمين العام لدول الكومنولث، باتريسيا سكوتلاند.

إعلان Zone 4

وقالا في الرسالة إن الأميرة بسمة تعاني من مرض في القلب يتطلب علاجا طبيا عاجلا، وأن “حياتها تتوقف على إطلاق سراحها”.

واعتقلت الاميرة بسمة وابنتها في جدة قبل عامين بعد أن كانت في طريقها إلى سويسرا للعلاج الطبي، حيث نقلت لسجن الحائر في العاصمة الرياض.

والأميرة بسمة البالغة من العمر 57 عاما هي أصغر أبناء ثاني ملوك السعودية، سعود بن عبدالعزيز الذي حكم البلاد مطلع ستينات القرن الماضي.

كما جاء في الرسالة: “إننا نرجوكم أن تعملوا لمحاولة الإفراج عن الأميرة وابنتها؛ لأنهما مواطنتان في الكومنولث”.

وحصلت الأميرة بسمة على جنسية جزيرة دومينيكا الواقعة في البحر الكاريبي بعد أن تقدمت للحصول على الجنسية عن طريق الاستثمار، علما بأن دومينيكا عضوة في الكومنولث.

كتب إسترامانت وراي إلى وزير الخارجية البريطانية، بأن الأميرة السعودية التي اشتهرت بالدفاع عن حقوق الإنسان، لديها علاقات وثيقة مع المملكة المتحدة ودرست فيها.

قالت الرسالتان أيضا إنه من المحتمل أن تكون الأميرة احتُجزت بسبب دعمها السابق للحريات المدنية داخل المملكة، فضلا عن “روابطها الوثيقة (…) مع ولي العهد السابق محمد بن نايف”.

وبشكل غير متوقع أعفي محمد بن نايف من منصب ولاية العهد في منتصف عام 2017 بقرار ملكي، قبل أن يعين الأمير محمد بن سلمان كوريث للعرش في المملكة الخليجية الثرية بالنفط.

وطلبت الرسالة من كل من راب وسكوتلاند إثارة قضية الأميرة بسمة مع السلطات السعودية و”استخدام كل أداة دبلوماسية وقانونية متاحة”.

ولم ترد سفارة السعودية لدى واشنطن على الفور على طلبات الصحيفة البريطانية للتعليق.

لكن بعثة السعودية لدى الأمم المتحدة في جنيف، قالت لمجموعة العمل المعنية بالاعتقالات التعسفية في العام الماضي،  إن الأميرة بسمة “متهمة بارتكاب جرائم جنائية تشمل محاولة السفر خارج المملكة بشكل غير قانوني”، وأن ابنتها سهود اعتقلت بتهمة “الاعتداء على عميل أثناء قيامه بواجباته، وكذلك جرائم إلكترونية”.

 

في أبريل من عام 2020 وبعد أكثر من عام على اعتقالها، ناشدت الأميرة بسمة العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بالإفراج عنها لأسباب صحية.

وكتبت عبر حسابها في تويتر: “أنا بسمة بنت سعود أناشدك عمّي الملك المفدى سلمان بن عبد العزيز آل سعود أطال الله بعمرك وولد عمي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد حفظكم الله أنا موجودة حاليا بسجن الحاير وحالتي الصحية متدهورة جدا وحرجه قد تؤدي إلى وفاتي، ولم أحصل على أي عناية طبية أو أي استجابة لأي طلب”.

وفي مايو، أعلن المكتب الإعلامي للأميرة السعودية في بيان نشره عبر حسابها بتويتر، إنه فقد الاتصال الأسبوعي “المباشر وغير المباشر” مع الأميرة بسمة منذ 17 أبريل 2020.

ولم ينشر حساب الأميرة بسمة في تويتر أي محتوى منذ مايو المنصرم.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.