العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

نجاد وقمة مكة: دعوة باردة ومفاجآت متوقعة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في العلن.. تبدو العلاقات الايرانية الخليجية في ذروة التوتر، ولكن في السرّ يبدو الوضع والممارسات والجهود الدبلوماسية توحي بعكس ذلك تماما، او هذا ما يمكن استخلاصه من خلال متابعة بعض الاتصالات والوقائع التي تحكم العلاقات بين الجانبين.
بالأمس وجّه العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز دعوة الى الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد لحضور القمة الاستثنائية التي ستعقد في مدينة مكة المكرمة منتصف الشهر الحالي.
وبالأمس ايضا اعلن السفير الايراني في ابوظبي ان حجم العلاقات التجارية بين دولة الامارات العربية المتحدة وايران بلغ حوالى 25 مليار دولار في العام المنصرم 2011.
الجانبان الخليجي والايراني يخوضان حربا باردة ومرشحة للانتقال الى مرحلة الغليان، في حال اقدام الولايات المتحدة واسرائيل على تنفيذ تهديداتهما بقصف ايران لتدمير منشآتها النووية، ومع ذلك ما زالت القنوات الدبلوماسية مفتوحة، وتبادل الزيارات بين المسؤولين الايرانيين والخليجيين ما زال على الصورة التي كان عليها في السنوات السابقة.
واللافت ان الدول الخليجية التي تقيم علاقات دبلوماسية وتجارية عادية مع ايران في معظم الاحيان لا تريد ان تقدم مصر على فتح سفارة لها في طهران، وتمارس ضغوطا كبيرة عليها في هذا الصدد.
وهناك من يتحدث عن احتمال مقاطعة الرئيس المصري محمد مرسي لقمة عدم الانحياز التي ستعقد في طهران في الخريف المقبل.
الخلاف يتضح اكثر بين الجانبين على صعيد الأزمة السورية. فالمملكة العربية السعودية تدعم المعارضة السورية التي تريد اسقاط نظام الرئيس بشار الاسد بالمال والسلاح، بل وذهبت الجهود السعودية في هذا الاطار الى خطوة غير مسبوقة، عندما تقدمت الرياض بمشروع قرار الى الجمعية العامة للامم المتحدة يطالب بتنحي الرئيس الاسد وادانة نظامه بممارسة كل انواع القتل ضد مواطنيه.
اما ايران فتدعم الرئيس السوري بالسلاح والمال، وتهدد بأنها لن تسمح مطلقا بسقوطه.
والأكثر من ذلك ان المملكة العربية السعودية تتهم ايران علانية بأنها تتدخل في شؤونها الداخلية وجارتها البحرين، وتعمل على هزّ استقرارهما، من خلال دعم جماعات شيعية معارضة تطالب بالاصلاح السياسي اقدمت على اعمال تظاهر واحتجاجات، تطورت الى صدامات مع رجال الأمن نتج عنها سقوط قتلى وجرحى من الجانبين.
في ظل هذه الأجواء وجّه العاهل السعودي دعوته الى الرئيس الايراني لحضور قمة مكة الاستثنائية، التي من المفترض ان تؤدي الى تعزيز التضامن الاسلامي.
الدعوة السعودية للرئيس الايراني جاءت متأخرة، وبالتحديد قبل عشرة ايام من انعقاد القمة، واسبوعين تقريبا من تحديد موعد انعقادها يوم 22 تموز (يوليو) الماضي.
وكان لافتا انه بينما جرى ارسال موفدين الى عواصم عربية واسلامية لتوجيه الدعوات الى قادتها لحضور هذه القمة، اكتفت المملكة بقيام السفير السعودي في طهران بهذه المهمة،وتسليم رسالة الدعوة من العاهل السعودي الى رئيس مكتب الرئيس نجاد.
المعنى واضح، اي ان المملكة تريد من الرئيس نجاد ان يرفض الدعوة، او يعتذر شخصيا عن تلبيتها وايفاد شخص آخر، ربما وزير الخارجية، لتمثيله في هذه القمة، هذا اذا لم يكن التمثيل اقل من ذلك.
الرئيس نجاد عوّدنا على المفاجآت، ومن غير المستبعد ان يفاجئ الجميع ويشارك في القمة لإحراج مضيفيه السعوديين، واستغلال هذه المناسبة لتفجير قنبلة سياسية من العيار الثقيل، اي القاء خطاب، او الإدلاء بتصريح ناري انتقادي للدولة المضيفة، ومشاركتها في حرب حالية على الارض السورية، وحرب قادمة ضد ايران، في حال قررت امريكا خوضها بعد الانتخابات الرئاسية.
من غير المستبعد ان يلتقط الرئيس نجاد الرسالة ويدرك انه غير مرغوب فيه في هذه القمة، نظرا لبرودة الدعوة والتلكؤ في ارسالها، ويقرر المقاطعة، وهذه مفاجأة ايضا.
حضور الرئيس نجاد او غيابه سيكون احد الاخبار الأهم في هذه القمة، ان لم يكن هو الأهم.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.