العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مؤسف ان يكون العرب متفرجين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يتوجه ملايين الامريكيين اليوم الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس جديد في الوقت الذي تؤكد فيه استطلاعات الرأي ان المرشحين المتنافسين، الديمقراطي باراك اوباما، والجمهوري ميت رومني يتساويان في اعداد المؤيدين، مما يعني ان كل الاحتمالات واردة.

درجة سخونة السباق الى البيت الابيض سترتفع حدتها حتما بمجرد فتح مراكز الاقتراع حيث ستلعب اجهزة الاعلام دورا كبيرا في التأثير على مواقف الناخبين لصالح هذا المرشح او ذاك.

إعلان Zone 4

نحن في هذه الصحيفة نشعر بالمرارة لان العالم العربي الذي يملك النفط وتريليونات الدولارات من الودائع المالية المستثمرة في الغرب وامريكا بالذات يقف موقف المتفرج مثلنا مثل اي شعب فقير في العالم، لا حول لنا ولا قوة، بينما يلعب اللوبي اليهودي دورا حاسما في هذه الانتخابات الرئاسية او شقيقتها النيابية.

هناك اربعة لوبيات ضخمة ومؤثرة في الولايات المتحدة الامريكية هي لوبي شركات النفط، لوبي شركات السلاح، لوبي المتقاعدين، واللوبي اليهودي، ومن المفارقة ان اضخم لوبيين، اي النفط والسلاح، لهما مصالح مباشرة مع العرب، حيث باعت واشنطن في العام الحالي ما مقداره 125 مليار دولار اسلحة وطائرات لمنطقة الخليج العربي وفرت مئات الآلاف من الوظائف للعاطلين الامريكيين عن العمل وانعشت صناعة السلاح في وقت تواجه فيه امريكا ازمة اقتصادية طاحنة.

ومن المفارقة ان معظم شركات النفط الامريكية تعمل في المنطقة العربية، سواء في شمال افريقيا او منطقة الخليج العربي بما فيها العراق، وتحقق ثروات هائلة سنويا يذهب جزء منها كضرائب الى الخزينة الامريكية المثقلة بالديون (16 تريليون دولار) ومع ذلك لا تستفيد المنطقة العربية الا قليل القليل في المقابل.

قضايا الشرق الاوسط تحتل حيزا ضئيلا في البرامج الانتخابية للمرشحين المتنافسين، ولكن القاسم المشترك لديهما هو الدعم المطلق لامن اسرائيل، وتبني مواقفها المعادية للعرب والمسلمين، وتزويدها بأحدث الاسلحة لتعزيز ترسانتها من الاسلحة التقليدية، والتغافل كليا عن اربعمئة رأس نووية في جعبتها.

الرئيس باراك اوباما خيب آمال العرب والمسلمين عندما فشل فشلا ذريعا في تنفيذ وعوده المتعلقة باحلال السلام في المنطقة، واقامة دولة فلسطينية مستقلة، ولكنه في الوقت نفسه سحب جميع قواته من العراق، ويستعد لسحبها من افغانستان، بينما منافسه ميت رومني يقرع طبول الحرب ويتبنى مواقف اسرائيل ايضا، ويعتبر بنيامين نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل مستشاره الاقرب لشؤون المنطقة.

الرئيس اوباما يظل الاقل سوءا في نظر الكثيرين في المنطقة، لانه سيكون الاكثر تحررا في ولايته الثانية من ضغوط اللوبي اليهودي، وربما يعيد اطلاق عملية السلام، مضافا الى ذلك انه اكثر شبابا وقادم من قاع المجتمع، وانحاز الى الفقراء عندما ادخل اصلاحات على التأمين الصحي، ووعد بخلق وظائف جديدة وتحفيز الاقتصاد، بينما يحتقر خصمه رومني الفقراء ويرى انهم عبء على الدولة لان حوالي 47′ منهم يعيشون على الاعانات ولا يدفعون ضرائب، مثلما وعد بخفض الضرائب على الاغنياء الذي يعتبر واحدا منهم، وتزيد ثروته عن 500 مليون دولار ويتنقل بطائرة خاصة.

فرص اوباما تظل اكبر من فرص رومني في الفوز، لانه اكثر شبابا وحيوية، واستطاع تحقيق بعض الانجازات على صعيد الاقتصاد وتخفيض معدلات البطالة، مضافا الى ذلك انه بات معروفا لجميع الامريكيين على عكس خصمه الذي لم يجرب بشكل حقيقي باستثناء توليه حكم ولاية امريكية كبرى.

الامريكيون كانوا في السابق يختارون رئيسا للعالم بأسره في جميع الانتخابات التي جرت في السنوات الاخيرة، وبعد انهيار الاتحاد السوفييتي، الآن تغيرت الصورة كثيرا بفعل بروز قوى عظمى جديدة منافسة مثل الصين والبرازيل والهند واستعادة روسيا لمكانتها التي فقدتها بسقوط الاتحاد السوفييتي.

امريكا ما زالت قوة عظمى يحسب لها الف حساب، لكن انتقائيتها في التدخل عسكريا لتغيير انظمة عربية فاسدة باتت محور الكثير من الانتقادات، مضافا الى ذلك ان هذا التدخل لم يعد سهلا في ظل عودة التحالف الروسي ـ الصيني وانهاء الهيمنة الامريكية على منظمة الامم المتحدة ومجلس امنها.

العالم سيتابع الانتخابات، وستسهر الملايين الليل لمتابعة السباق ولمعرفة النتائج، وهذا امر مشوق لا يتكرر الا مرة كل اربع سنوات، وظاهرة ديمقراطية صحية يمكن لابناء العالم الثالث مثلنا تعلم الكثير منها.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.