العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

لبنان: احتجاجات العمق المسيحي والهامش الإسلامي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الدولار لن ينضبط، وما أصاب الدولة لا سيما بعد انفجار المرفأ خلف شعوراً هائلاً بأن لا أمل بهذه السلطة. “حزب الله” لم يلتقط هذه الإشارة، وذهب في تبني هذا الفشل إلى ذروته. صار هو الدولة، وهو السلطة. تحولت المواجهة إلى مواجهة معه. إلى أن لاحت “مبادرة بكركي”.

 في الأفق انتفاضة مسيحية ضد “حزب الله”! 

مشهد احتجاجات ليلة الثلثاء (2 آذار/ مارس) يؤشر إلى ذلك، وكذلك مشهد بكركي يوم السبت الذي سبقه. المناطق المسيحية التي شهدت تدفقاً للمحتجين إلى الشوارع بعد تخطي قيمة الدولار العشرة آلاف ليرة، شهدت أيضاً رفعاً للصوت في وجه التحالف بين “حزب الله” و”التيار الوطني الحر”. كان هذا واضحاً في شعارات المحتجين. مناطق المسلمين كانت أقل ضجيجاً، وإن لم تخلُ من قطع للطرق وإحراقٍ للإطارات. وهذا يؤشر إلى أن وجهة الاحتجاجات موصولة بضائقة موازية للضائقة الاقتصادية. القابلية المسيحية للانخراط بمواجهة مع السلطة أعلى من قابلية المسلمين بعد انفجار المرفأ. ولهذا الواقع أسبابه طبعاً، وهو أكثر تعقيداً من أن يواجه بشد عصب مذهبي موازٍ، ذاك أن المواجهة لن تكون هذه المرة على خطوط الاحتكاك المباشر بين الجماعتين الأهليتين، الشيعية والمسيحية. المناطق التي انتفضت ليلة الثلثاء كانت في العمق المسيحي، من الدورة وصولاً إلى جبيل، وهي بهذا المعنى مواجهة مباشرة بين المسيحيين، وبين ممثلهم في السلطة، حليف “حزب الله”، “التيار الوطني الحر”.

إعلان Zone 4

لكن يوم الثلثاء شهد أيضاً انخراطاً “خجولاً” لمسلمين سنة وشيعة في حركة الاحتجاج. هذا ما سيجعل مهمة الاحتكاك الأهلي أصعب. فشعار المحتجين على طرفي الانقسام هو ارتفاع سعر الدولار، لكن تفاوت طاقة الاندفاع إلى الشارع يكشف تفاوتاً في الحماسة للمواجهة. 

 
الأكيد أن هناك ملمحاً مسيحياً أوضح لحركة الاحتجاجات الأخيرة في لبنان. وقد يستجيب هذا الملمح لميل انكفائي عن طلب الشراكة، هذا في حال قرر “حزب الله” أن المواجهة الأهلية هي خياره لصد الأصوات العالية المطالبة بكف يده عن الدولة، على ما ردد المحتجون في مناطق المسيحيين.

 
من الواضح، أن السلطة، وعلى رأسها “حزب الله”، تمكنت من ضبط الجماعة السنية. فقد ألحقت السلطة هزيمة بقادة الطائفة، وجعلتهم جزءاً من آلة فشلها. سعد الحريري يترنح بين فشله في تشكيل حكومة بالشراكة مع أحزاب السلطة، وبين الرفض المستجد لرعاته الإقليميين له. السعودية لا تريده رئيساً ولا تريده زعيماً. أما غيره من قادة الطائفة، فلا أثر لهم، ولا قدرة ولا طاقة. الفقر نخر عظام الطائفة، وحوّل أهلها إلى جماعة غير مستجيبة إلا لإغاثة لم تتحقق. إنها الجماعة الأفقر، لكنها أيضاً الجماعة الأكثر يتماً. صحيح أن هذا ما يرشحها لاحقاً للانخراط في الانقضاض على السلطة، لكن الإرهاق أثقل قدرتها على المبادرة.   

المسيحيون يمتلكون أفقاً مستجداً رسمته لهم الكنيسة مؤخراً. وهو أفق يتراوح بين السعي لاحتضانٍ دولي وبين طلب الفيدرالية. ويمكنهم أن يستعيضوا عن المواجهة الأهلية المباشرة، بمواجهة السلطة ممثلة برأسها المسيحي. مؤشر هذا الاحتمال شمول الاحتجاجات مناطق العمق المسيحي، ومؤشره أيضاً غضب على التيار العوني كشفته شعارات المحتجين. أما احتمال سعي “حزب الله” إلى احتجاجات موازية في مناطق الاحتكاك الأهلي، فسيعزز المطلب الفيدرالي، وهذا ما بدأت ملامحه تتبلور أكثر. علماً أن “حزب الله” قد يذهب لاحقاً إلى المطلب الفيدرالي إذا ضمن له هذا الخيار هيمنة موازية على “الاتحاد” لا سيما في السياسات الدفاعية والخارجية. فالحزب يعرف أن لا مستقبل لعلاقته بالمسيحيين ولا بالسنة، وأن علاقة “فيدرالية” معهم قد تجدد هيمنته على الدولة “الاتحادية”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.