العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ملكة جمال مغربية الأصل من قبيلة فرخانة بالريف تتعرّى على صفحات مجلة إسبانية

ذكرت تقارير مغربية أن فرح أحمد علي (ملكة الجمال السابقة لمدينة مليلية المغربية التي تخضع لسيطرة إسبانيا) هي أول مسلمة تكسر “التابو” وتشارك بمسابقة ملكة جمال إسبانيا، وتظهر نصف عارية على صفحات مجلة “سييتي” الرجالية.

وفرح التي تنحدر من أبوين ريفيين من قرية “فرخانة” بمدينة مليلية كانت تحظى بشعبية بين أقرانها وأهل قريتها، حيث كانت تحرص على حضور كل الحفلات والأعراس التي تُدعى إليها، بحسب يومية “الصحفي الإلكتروني” الإسبانية.

إعلان Zone 4

ولكن مشاركتها بمسابقة ملكة جمال إسبانيا أثارت ردود فعل متباينة بين رافض ومشجع -خاصة من إسبان مليلية- حتى إن إمبرودا رئيس الحكومة المحلية هنا قام بتكريمها بشكل رسمي، وبين مستنكر من بين مسلمي مليلية الذين يرون في هذا النوع من المبادرات خروجا على التوجه الديني العام لمسلمي مليلية.

وفرح التي تحدثت المجلات الإسبانية أيضا عن صديقها المغني الإسباني تعتبرها مدونة “الصحفي الإلكتروني” الإسبانية مثالا يجب أن يحتذى به من طرف مسلمات سبتة ومليلية، ودليلا على الاندماج الكامل في المجتمع الإسباني.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “هسبريس” المغربية انفجر سيل من تعليقات الزوار على مقال الصحيفة، وخاصة من قبل فتيات مليلية اللواتي لا يرين في فرح وجها مشرقا لهن؛ بل ويعتبرنها عنصرا نشازا انساق وراء الأوهام التي تجري وراءها العارضات الإسبانيات.

وتبلغ فرح أحمد من العمر حاليا 29 سنة ، وهي تشتغل الآن في مجال عرض الأزياء والتمثيل والإشهار ، كما أن صورتها لا تكاد تفارق أغلفة المجلات الاسبانية والأوربية المعروفة.

وكانت مسيرة فرح احمد علي كانت حافلة بالنجاح بسبب جمالها، الأمر الذي ساعدها على أن تضع رجليها في عالم يعطي للجمال قيمة أكبر، إذ اشتغلت في مجال عرض الأزياء والتمثيل ثم الإشهار، وأصبحت صورها لا تكاد تفارق أغلفة المجلات الإسبانية والأوربية المعروفة.

لكن المسيرة ذاتها شابها انحراف “فرح” تسعين درجة بعد ان اختارت طريق التعري لبلوغ الشهرة المزعومة.. وبذلك تحولت بين عشية و ضحاها الى فتاة منبوذة من قبل جمهورها وكذا اهلها بمليلية.

ويأتي الجدل المثار حول تعري فرح احمد علي فيما لم يمض شهر على تعرّي الفنانة الباكستانية فينا مالك على غلاف مجلة هندية، مثيرة ضجة كبيرة، فضلا عن إثارة غضب قطاع من الهندوس في الهند والإسلاميين في باكستان.

وكانت فنانة تونسية ظهرت نصف عارية، بينما صورت ناشطة مصرية نفسها عارية تماما على مدونتها.. في موجة شاذة وغريبة من العري اجتاحت بعض الدول العربية التي شهدت انتفاضات ثورية، وحتى وإن كانت أصحاب تلك الصور تدّعين الدفاع عن حقوق المرأة خوفا من تصدر الأحزاب الإسلامية للمشهد السياسي في تلك الدول.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.