العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الإبراهيمي وما يمكن أن يقوله للأسد

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

آتي اليكم اليوم مبعوثاً من الأمم المتحدة والجامعة العربية، والحقيقة أنني لم أتحمس كثيراً لهذه المهمة، للأسباب عينها التي جعلت سلفي كوفي انان ينسحب، وقد تجعلني أنسحب بدوري. لكني أعتقد أن الديبلوماسية يجب أن تبقى متاحةً، وألاّ تُوصَدَ دونها الأبواب، فتكون بذلك جاهزة متى حانت أي فرصة للحلول السياسية، فاعتبروني كما أعتبر نفسي، مجردَ مسهّل للأمور إذا كنتم تَنشُدون إنهاء هذه الأزمة.

أعرف أنكم بتّم تشعرون بحساسية وانزعاج من مجرد ذكر اسم الجامعة العربية، ولا أجاريكم في ذلك، لأني مطّلع على تدرّج موقفها مما يحصل في سورية. وقد رأيتكم تتعاملون مع الأفكار والمساعي الدولية، المستوحاة من قرارات الجامعة والمستندة الى شرعيتها، كما رأيت أنكم أحبطتم «التعريب»، ثم «التدويل»، وفهمت أنكم تُؤْثِرون حلاًّ داخلياً. دعوني أصارحْكم هنا، بأن كل العواصم بلا استثناء، صديقةً لكم أو معاديةً، كانت تفضّل علناً، ولا تزال تحبّذ ضمناً، حلاًّ بين السوريين، غير أن قدرتكم على ضرب هذا الحل واستبعاده أذهلتني وكثيرين مثلي، حتى أننا لم نعد نفهم إطلاقاً إلامَ تستندون في صنع قراراتكم.

إعلان Zone 4

لستُ هنا لأكون تغطية لخططكم الأمنية، أو لأكون في خدمة مناوراتكم للبقاء في السلطة ولا حتى في خدمة سعي المعارضة لإطاحتكم، بل أريد أن أنسى وتنسوا للحظات صفتي الديبلوماسية، لأقول كعربي قومي الدواخل، إنني هنا في سبيل انقاذ سورية. لا، لن أعود الى أيٍّ من الشعارات التي طنطنّا جميعاً بها طوال عقود، بل قصدت سوريةَ الدولة والشعب والتاريخ، وسورية التعايش الذي عاند قسوة السياسة المتعسكرة، وصبر ولا يزال قادراً على الصمود، لما في مجتمعها من الأصالة وأريحية الطبائع، وهذا ما أخشى أننا عشيةَ افتقاده في الشرق، ويا لفداحة الخسارة. فأين حلّكم الأمني منها، وكيف تدبّرتم تجنبها بالتمادي في القتل وحزّ الأعناق والتنكيل بالكرامات، وبالإمعان في القصف الأعمى للعمران والمعالم التاريخية والحضارية، وصولاً الى تهجير من كانوا حتى أمس القريب يعتبرون أنفسهم مواطنيكم، وظنّوا دائماً أن مثل هذا المصير لن ينزله بهم سوى العدو، والعدو بالنسبة اليهم هو اسرائيل، وها هم اليوم يقارنون وحشية العدو ضد إخوتهم الفلسطينيين باستشراسكم عليهم، بل يسمّون كل شبر أرض «محرّراً» إذ يُجْلونكم عنه. أعرف أن سورية عانت دائماً من مؤامرات عليها، أسوة بالعالم العربي كله، لكني والحق يقال، لم أستطع إبصار مؤامرة حين خرج الناس من بيوتهم ليتظاهروا ويطالبوا بالحرية، بل استشعرت قصر نظر في احتقار طموحاتهم. كانت لديكم مصلحة أكيدة في حقن دمائهم، وفي محاورتهم حين كان الحوار ممكناً وأقلّ كلفة، ولو كان لديكم الخُلُق والاقتدار لتقدمتم صفوفهم لتكونوا معاً وجميعاً في محق «المؤامرة».

أريد أن أصارحكم بأن المؤامرة جاءت في ما بعد، على ظهر دباباتكم وأجنحة صواريخكم وهي تدكّ المدن والحارات، وطالما أني آتٍ من الخارج، فدعوني أنقل اليكم الصورة الأليمة والممضّة لأي عربي يحب سورية التي توشكون على التفريط بها، وقبل ذلك أسألكم: لماذا تحاربون شعبكم؟ أمن أجل البقاء في السلطة؟ إنكم لفاقدونها عاجلاً أم آجلاً، لا أحد يشكّ في أنكم تستطيعون أن تقاتلوا حتى الرصاصة الأخيرة، أما أن تسحقوا الشعب لتحكموه فهذا كان تقليداً سائداً ولم يعد… أتحاربون لاسترجاع مكانة سورية ودورها الإقليمي؟ بإمكاني أن أؤكد لكم، وأحدس بأنكم تدركون، أن الحكم الذي يفقد دعم شعبه لا يمكنه الاحتفاظ بأي مكاسب خارج الحدود. نعم، سمعت ما قاله مسؤول إيراني بأنكم صامدون لتمتعكم بتأييد شعبكم، ولأنكم «حصن المقاومة المنيع»، وأتساءل: هل يخدع نفسه أم يخادعكم؟ ولكم أن تصدّقوه أو تكذبوه، أما اذا كنتم تعتقدون بإمكان استئناف اللعب بما كان لكم من «أوراق»، فإنني أَصْدُقُكم القول بأن العالم، بمن فيه حلفاؤكم الذين يحاربون بكم، بات يعرف أنكم خسرتموها، ولم يعد لديكم ما تكسبونه سوى هذا الدمار الذي صار مثل إهالة التراب على جثة وطنكم الذي كان في أفئدة العرب بمثابة وطنهم المتخَيَّل… أتحاربون من أجل طائفتكم وعائلتكم؟ اذا كان هذا صحيحاً، فهو على أي حال ما يعتقده العالم، أما أنا فلا أريد أن أصدّق، لأنكم بذلك لا تجازفون بالطائفة والعائلة فحسب، بل تتجاهلون أنكم ائتُمِنتم على سورية العظيمة وها أنتم تعرضونها في سوق النخاسة ليتناتشها السماسرة، ولتعود الطوائف كافة، ومنها طائفتكم، الى استجداء الحمايات من كل حدب وصوب. أنتم أدرى بما تريده العائلة، لكن هل تظنون أن الطائفة وراءكم في ما تعرّضونها له وما ترتكبونه باسمها، أم أن غطرسة العصبية والتقوقع زيّنت لكم أن سورية لا تستحق أن تبقى موحدة أرضاً وشعباً اذا لم ترضَ بكم حكاماً، فتعاقبوها بتقطيع أوصالها لتنالوا كياناً ذاتياً تظنون أنه سيكون آمناً بضمان روسيا وايران و… اسرائيل. هناك آلاف السلالات والعائلات التي حكمت واندثرت، ولا ينوّه التاريخ إلا بمن تشهد مخلّفاتهم على ثوابت وئام اجتماعي وتراث عمراني أو اشتراعي وثقافي. واذا كان لي أن أذهب الى أقصى الصراحة، التي لن تسمعوها مباشرة من أحد، فإني مُبَلِّغُكم أنكم أنى هربتم وتواريتم ستكونون مطارَدين، سواء نجحتم في التسويق لدويلتكم أم لا، فهل هذا كل ما لديكم للطائفة والعائلة طالما أن لم يعد لديكم ما تقدّمونه لسورية؟

لا بد لي أن أحذركم بأن كل ما خططتم له مع ايران، وبدعم خبيث من روسيا والصين، لن ينقذ نظامكم، ولن تستطيعوا إحراق المنطقة، كما قلتم، حتى لو نجحتم ببعض التخريب هنا وهناك. قبل سنة، كان أبناء الشعب يواجهونكم بصدورهم وحناجرهم، وقبل بضعة أسابيع صاروا يردّون على المدفع بالرصاص، والآن يدمّرون دبابات ويسقطون طائرات اشتريتموها بأموال كان الأحرى أن تنفق على بناء مدارس وجامعات ومستشفيات ومشاريع إنتاجية. هل أذكّركم بأن ملايين عدة من الشعب تائهون بحثاً عن ملاذات، وبأن من كان معكم صار الأكثر خوفاً من أخطائكم. هل أذكّركم بأن عملتكم فقدت أكثر من نصف قيمتها، وأن معاقبتكم على سفككم دماء السوريين أهلكت الاقتصاد وهرّبت الاستثمارات وجمّدت تصريف النفط وقضت على السياحة وأغلقت الشركات وأوقفت تحويلات المهاجرين، حتى بلغت الخسائر عشرات بلايين الدولارات ستضاف اليها عشرات اخرى لإعادة الإعمار. لا أعتقد أنكم تحتاجون الى تذكير، لكن اذا كانت هذه هي النتيجة، فلماذا ارتضيتم هذه الحرب داخل البيت السوري؟ هل قلتم إنكم دمّرتم أحياء كاملة في دمشق وحلب وحمص وحماة ودير الزور وإدلب من أجل فرض «الإصلاحات» التي تناسبكم، وبالتالي استدراجاً لمن يرغب في محادثتكم بشأن «حل سياسي»؟ الأكيد أنكم اخترتم الطريقة التي تقتل هذا الحل وتجعل سورية، في أحسن الأحوال وبسبب سوء تقديركم، تحت انتدابات عديدة، إن لم تؤدِّ الى تمزيقها… ومع ذلك، فلكم القرار، هناك فرصة أخيرة لحل من أجل سورية يبدأ بتنحِّيكم ونقل السلطة الى حكومة وحدة وطنية، وعلى هذا أبني مهمتي كمبعوث دولي–عربي، أما أي حل من أجل الطائفة والعائلة فلست معنياً به، لا كمبعوث ولا كعربي، وهو لن يستقيم إلا في اطار حل من أجل سورية.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.