العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

إيران ودول فاشلة في فلكها

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لا فرق في النتيجة ان كانت القضية مؤامرة كونية ضد حزب الله وسلاحه او اخطاء ارتكبتها قيادة الحزب في مقاربتها قضايا سياسية وطنية او على مستوى الامة. ايا كان موقف اللبنانيين من حزب الله وانقسام الآراء حول سلوكه من الناحية السياسية، ثمة كم من الخسائر المعنوية والسياسية طالت هذا الحزب على المستوى العربي والاسلامي. حالة الحزب تغيرت في ذهن الجمهور العربي عموما ،من صورة البطل الذي يقاتل اسرائيل الى صوره قاتمه شريره عنوانها  مناصرة نظام مستبد وقاتل لشعبه، ومن حزب يتسم بالاممية الاسلامية الى حزب يعني بفئة من المسلمين، والشيعة والعلويين السوريين واللبنانيين منهم تحديدًا. هذه الصورة قد لا تكون دقيقة تماما ولكن كما تنقصها بعض التحسينات في صورة الحزب الواقعية برأي البعض، يشوبها نقص في رصد التشوهات الواقعية برأي البعض الاخر.
الشعوب العربية لم تزل منحازة الى حقيقة ان ما يجري في سورية هو ثورة، فلم تشهد الحواضر العربية اي تحرك ينطوي على دفاع  عن النظام السوري. بل  ان ما يحدث يزيد من مظاهر الشرخ المذهبي التي تصل حدّ العداء بين ايران وحزب الله من جهة والعديد من التيارات السياسية والدينية على امتداد العالم العربي من جهة أخرى بسبب الموقف من النظام السوري..
فاقم من هذه الخسائر ان ايران، التي استبشرت بالربيع العربي ك”صحوة اسلامية”، لم تستطع ان تحدث اختراقا سياسيا في دول هذه الصحوة. لم تستطع حتى الآن تطوير علاقاتها الدبلوماسية مع مصر وبقي التمثيل الدبلوماسي على ما كان عليه الحال في زمن الرئيس المخلوع حسني مبارك. ولم تستطع ان تعيد العلاقة مع تونس الى ما كانت عليه في زمن الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. فمن المعلوم ان ايران اعتذرت في منتصف العقد الماضي عن استقبال رئيس حركة النهضة المعارضة آنذاك راشد الغنوشي كي لا يفهم الرئيس التونسي انذاك هذا الاستقبال انه حركة عدائيه اتجاهه . ولعل الاعتذار الذي قدمه الغنوشي قبل ايام إلى المعارضة السورية بعد مشاركة وفد من حزب الله في مؤتمر دعت اليه حركة النهضة في تونس، يعد مؤشرا على محورية الثورة السورية في تحديد مواقف دول الربيع العربي من ايران وحزب الله. وليبيا ليست افضل حالا اليوم بالنسبة إلى إيران، خصوصا بعد الفوز الانتخابي للتيار الليبرالي، ومثلها اليمن التي تشهد تحولاً سياسياً ولو بطيئا كما الحديث المتنامي عن الخطر الإيراني والتدخل عبر الحوثيين. باختصار دول الربيع العربي ليست متحمسة لعلاقات جيدة مع إيران، وربما هذا الواقع هو سببٌ من مروحة الأسباب التي دفعت بأمين مجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي الى زيارة لبنان عله يفلح في تفحّص متانة تحالفه مع حزبٍ لا مع دولة لم تصلهما نفحات الربيع السياسي، في وقت يتشاطران عبء خطف مواطنين ايرانيين ولبنانيين من “قلب العروبة النابض”.
ينقل بعض المطلعين على الوضع الايراني من الداخل ان ثمة اصواتا داخل القيادة الايرانية تسأل عن قدرة ايران في ان تتحمل اخلاقيا تغطية هذا الكمّ الهائل من القتلى في سورية، وعن مدى قدرته ايضا على تحمل اعباء الدعم الاقتصادي للنظام السوري، فضلا عن تحمل العقوبات الاقتصادية الدولية  و كذلك مخاطر توتر العلاقات مع تركيا. هي اسئلة لا يبدو حتى الآن انها غيرت في الموقف الاستراتيجي الايراني الحاسم في دعم النظام السوري من دون تردد. في الخلاصة يبدو ان ايران وامتدادها اللبناني حزب الله  يقفان امام صعوبة التناغم والتجاوب مع دول “الصحوة الاسلامية”، فولاية الفقيه ذات الخصوصية المذهبية، تفقد بريقها وجاذبيتها كنموذج للسلطة، مع صعود الديمقراطيات الاسلامية واسئلة الحريات متقدمة على ما عداها من اولويات الممانعة وهمومها.
في مداخلة جريئة قدّم النائب في كتلة الوفاء للمقاومة الدكتور علي فياض رأيه في الإشكاليات القائمة على الساحتين اللبنانية والعراقية في لقاء جرى قبل اسبوع، جمع مستشار رئيس الحكومة العراقية عبد الحليم الزهيري  والنائب محمد رعد والقيادي في حركة امل جميل حايك والعميد المتقاعد امين حطيط وغيرهم من قيادات حزب الدعوة العراقي وامل وحزب الله، إذ قال: “هناك أعراض سلبية في العالم العربي وتناقض سني شيعي يمكن أن يولّد صراعاً دولياً. وهناك انهيار لمفهوم الدّولة إن كان في العراق أو في لبنان، ونحن لا ننكر أننا تمكّنا من تحقيق انتصارات ولكن ليس لدينا غير دول فاشلة هنا وهناك وربّما سورية تسير في ذات الطريق، وأنا أرى أنّ هناك تحدّيات استراتيجية تهدد انجازاتنا. ولا ننسى الشعور العام السّنّي الذي ينتظر انتصارا في سوريا لإعادة التّوازن لصالحه، كما يتأمّلون. لذلكيجب القيام بإجراءات ومقاربات أعمق من موقع المسؤوليّة الشّرعيّة تأخذ في الإعتبار الوحدة الإسلاميّة من أجل تلافي الصراع السّني الشيعي”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.