العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مصر الإقليمية على حصان غزّة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هل يتم تثمير “انتصار حماس” في المشروع الوطني الفلسطيني العام.

“عمود السحاب” هو اسم العملية التي أطلقها العدوّ الإسرائيلي، وهي الاولى في حجمها على غزة بعد انطلاق تحولات الربيع العربي. لم ينجح العدوان في نهاياته بتحقيق انتصار إسرائيلي من خلال تنفيذ أهداف واضحة، خصوصاً ضرب قدرة فصائل المقاومة الفلسطينية على تهديد العمق الاسرائيلي بالقذائف الصاروخية. لذا لم يبادر الى عملية برية بسبب اقتناعه بأن مثل هذه العملية لن تغير في واقع المقاومة شيئا، في ظل قناعة إسرائيلية بدأت تترسخ في الوعي الاسرائيلي مفادها أنّ سلاح الطيران لم يعد قادرًا على حسم المعركة.

في المقابل حركة “حماس” تدشن مرحلة جديدة بالمعنى الاستراتيجي. ففي ظل هذا العدوان ومقاومته غاب الصراع بين مشروعيْن ممانع ومعتدل. وكانت “حماس” تضيق خلاله باملاءات المخابرات المصرية ورئيسها عمر سليمان في عهد الرئيس حسني مبارك. فالنبض الرسمي العربي هذه المرة كان مساندا لها، إذ لم يشهد اجتماع وزراء الخارجية في الجامعة العربية صراعًا كما حصل خلال العدوان على غزة في العام 2008، يومها بين تياري “الممانعة”، الممثل بدمشق ومن خلفه طهران، وتيار الاعتدال الذي مثلته القاهرة والرياض في حينه.

ففي لحظات إنجاز “الاتفاق” وصولاً الى اعلان التوصل الى وقف اطلاق النار امس من العاصمة المصرية، كانت خطوط الاتصال الدولي والاقليمي تتركز في القاهرة. دمشق غائبة تماما عن المشهد، طهران حاولت ان تطل برأسها ولكنها لم تكن افضل حالا من دمشق. انه الغياب الابرز لهاتين العاصمتين عن المشهد، فيما تتقدم الدبلوماسية المصرية لتكون ظهيرًا سياسيًا لفصائل المقاومة في غزة ومحل ثقتها، وشكلت تركيا ظهيرًا لهذا الدور اضافة إلى موقف خليجي متفاوت في الدعم.

لقد كشف العدوان بوضوح ان مصر هي المرجعية لحركة “حماس” بالمعنى الاستراتيجي، واظهرت السياسة المصرية ان اي مكسب للحركة في هذه المواجهة هو مكسب مصري، بحيث شكلت عودة “حماس” الى الحظيرة العربية تعزيزا لموقعها الاقليمي والدولي. فهي للمرة الأولى تلقى دعما عربيا سياسيا كان مشككا بدورها في محطات سابقة، واقراراً اميركياً عمليا بدورها. ويمكن ملاحظة ان المواجهة الاخيرة كانت عربية – اسرائيلية، مصرية الحضور، في مقابل هامشية الحضور الايراني. لم تشر حركة “حماس” إلى دور ايراني، ولم يشكر قائدها هذه المرة القيادة الايرانية كما كانت الحال في عدوان “الرصاص المصبوب” في العام 2008.

من هنا توقيع الاتفاق المرجح بين “حماس” واسرائيل سيكون الاول بين الطرفين بضمانة مصرية، لكن البارز في بنوده انها تقنية، فالخلاف يتركز، كما يجري التداول، حول وقف اسرائيل تنفيذ عمليات الاغتيال لقيادات وكوادر المقاومة. واذا كانت “حماس” نجحت في لجم العدوانية الاسرائيلية، وفرضت موقعا ندّيًا في مواجهة اسرائيل، فثمة اسئلة حول تثمير هذا الاتفاق في المشروع الوطني الفلسطيني العام.

فالاتفاق المزمع تقني لا يشيرالى القدس ولا الاستيطان في الضفة الغربية، ولا يبدو ان “حماس” منهمكة بتتويجه بالوحدة الفلسطينية. من هنا لا يمكن النظر بارتياح الى تغييب السلطة الفلسطينية او “منظمة التحرير الفلسطينية” عن هذا الاتفاق. ولا تكفي القدرات العسكرية للمقاومة في غزة والالتفاف الشعبي حولها للتغني بالانتصار، اذا انعدمت آليات الربط السياسي في المشروع الوطني العام. ولا يمكن ان يكون وجود المقاومة ودورها في غزة اليوم مقاومة من أجل وقف اطلاق النار. المحتوى السياسي للاتفاق هو المعيار، وأقل ما يجب أن يُهدى الى الشعب الفلسطيني اليوم هو انجاز انهاء حالة الانقسام بين محوري غزة ورام الله.

خلاصة الانجاز المصري تكمن في استثمار القاهرة لمساحات كانت معطلة في السياسة الخارجية. فنجحت اليوم في اعادة الاعتبار إلى الطبيعة الحقيقية للصراع مع اسرائيل، وتقدمت ببطء، لكن بثبات، الى موقعها القيادي، مدركة أنّه، كما النهضة العربية التي بدأت مع رفاعة الطهطاوي في القاهرة، فان مشروع الدولة العربية بدأ مع تجربة محمد علي باشا قبل أقل من قرنين، والقومية العربية انطلقت من مصر نحو العالم العربي… لذا الربيع العربي يدفعها نحو موقعها الطبيعي كدولة محورية ومؤثرة في مسار التحولات من المحيط الى الخليج، وفلسطين في صلبها.

خاص بالموقع

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.