العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

نصر الله يتراجع أم يتموضع؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التحولات في المنطقة تدفعه نحواعادة الدخول من بوابة الازمة الداخلية

استعداد لمصالحة مع قوى الربيع العربي وحركة الاخوان المسلمين في مقدمها

 

ماذا يعني قول الامين العام لحزب الله ان حزبه “عاجز عن مواجهة الفساد في لبنان”؟ وماذا يعني وصفه الفساد هذا بأنه اخطر من اسرائيل وان من يريد مواجهة الفساد عليه ان يتحضر لحرب اهلية”؟ في هذه المواقف التي كشفها السيد نصرالله بشفافية أمام طلاب جامعيين في حزب الله الجمعة، إنما يعكس بداية ملامح مسار ينحو الى قراءة الازمة اللبنانية من بعد داخلي بدا مهملا ومغيبا في السنوات الماضية، بقوله إن الحل في لبنان يبدأ من البحث عن حلول اقتصادية ومعالجة مشكلة الدين العام.

وهو دخول يقر ضمناً أن الحكومة الحالية، التي لطالما امتدح السيد نصرالله انجازاتها، عاجزة عن مواجهة الازمات التي يفترض ان تواجهها اي حكومة، سواء في الاقتصاد أو في المال، وتحديدًا في الاصلاح ومكافحة الفساد، ذاك الذي وضع لبنان اخيرًا على لائحة الدول الخمسين التي تتصدر مؤشر الفساد في العالم. كما ينطوي على اقرار بأن حلفاءه في الحكومة ليسوا خارج دائرة الفساد، فالسيد نصرالله يعلم ان خصومه “الفاسدين” اصلاً هم خارج الحكومة، فيما يشكل هو وحلفاؤه السلطة التنفيذية التي يفترض انها صاحبة القرار والمسؤولة في آن عن ادارة عملية الاصلاح والنهوض بالبلد اقتصاديا من دون ان نقلل من اهمية مجلس النواب الذي تحوز الحكومة الاكثرية فيه.

على ان ذلك لا يعفي حزب الله، الذي انخرط بحسب قول السيد نصرالله في السياسة الداخلية اللبنانية عام 2005، من تورطه في الفساد، من دون أن يعني ذلك تبرئة لخصومه، بل غاية القول في الحد الادنى ان حزب الله لم يكن افضل حالاً حينما انخرط في مؤسسات الدولة وفي البلديات، فهو اتبع طرق اسلافه واقرانه عموما، عبر ايجاد ركائز نفوذ له في مختلف الوزارات والمؤسسات العامة، اي انه دخل في اللعبة والمسار ذاته الذي انخرط فيه حلفاؤه وخصومه: المحاصصة والنفوذ داخل الدولة وعلى مختلف المستويات الادارية والامنية والقضائية. لكن السيد نصرالله، في اطلالته هذه، لم يذهب الى ما تشتهي قوى 14 آذار من استقالة الحكومة، بل أكد ان “الحكومة باقية حتى اجراء الانتخابات النيابية واستقالتها ستكون طبيعية وفي وقتها دستوريا”، مطيحا بذلك أي اوهام قد ترد إلى أذهان البعض، انها بداية انكفاء الحزب عن المشاركة في الحكومة العاجزة عن حل المشاكل الاقتصادية ومكافحة الفساد، والتحول بالكامل نحو مهمة المقاومة بمعناها التقني.

اذا ما الذي يقوله حزب الله من خلال زعيمه الى طلابه الجامعيين والى بقية اللبنانيين وغيرهم؟ ثمة غياب للغة التخوين. لا بل اكثر من ذلك هو في مقاربته قضية الفساد بعيدا عن الاتهامات السياسية، والنظر اليها باعتبار ان الحرب الاهلية تنتظر من يواجهها، وفي هذا اعفاء مبالغ فيه من قبل السيد نصرالله لكل الحكومات السابقة التي فشلت في هذا المضمار، او تورطت في ادارة الفساد وتعميمه بين الطوائف منعا للاستئثار من قبل فريق اوطائفة ما.

آخر الامر: ليس لدى حزب الله خيار آخر، فامام حال الانكشاف الاقليمي الذي يفرضه تصدع جبهة الممانعة، تدفعه التحولات الجارية في المنطقة نحو سياق حتمي يفرض عليه اعادة الدخول من بوابة الازمة الداخلية. وهو دخول يندرج في سياق التحصن الذاتي من جهة، وتحصين الحاضنة الاجتماعية التي تزداد الحاجة اليها مع تصدع جبهته الاقليمية بغياب سورية، وحركة حماس، تلك التي تستكمل انتقالها الاستراتيجي نحو محور آخر عبرت عنه حرب غزة الاخيرة وعودة زعيمها الى غزة احتفاء بالنصر. انجاز كانت مصر قاعدة الرحى فيه. فسورية التي خرجت من محور الممانعة عمليًا، باتت تفرض حقائق جديدة على حزب الله، بأنها مقبلة على مرحلة ليس فيها لايران ولا حزب الله ولا الشيعة دور بالمعنى السياسي.

عدا ذلك، يفرض الانكشاف الاقليمي على حزب الله تعويض بعضه داخليا، ما يتطلب في المدى المنظور ايجاد تفاهم داخلي حوله بات حزب الله اكثر استعدادا له من قبل. استعداد توازيه عملية مصالحة مع قوى الربيع العربي وحركة الاخوان المسلمين في مقدمها، لمحاولة الحد من آثار وتداعيات الانخراط في دعم النظام السوري، الذي باتت اكلاف دعمه من قبل ايران وحزب الله تفوق المكاسب… اذا كان من مكاسب يمكن ان يشار اليها بعد.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.