العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

انتقاد لحمل بورتمان

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أوضح السياسي الجمهوري البارز مايكل هكبي المغزى الحقيقي وراء انتقاداته اللاذعة التي وجهها ضد حمل الممثلة الشهيرة ناتالي بورتمان ، الفائزة بأوسكار أفضل ممثلة هذا العام، بدون زواج .

وحاول هكبي ، الذى يأمل فى خوض سباق الرئاسة عام 2012، أن يوضح لقناة “إيه.بي.سي نيوز” الإخبارية الأمريكية ما كان يقصده من انتقاد “ناتالي بورتمان أو أخريات من نجمات هوليوود اللاتي يتفاخرن بالقول /انظروا،

إعلان Zone 4

إننا نحمل أطفالا ، لسنا متزوجات، ولكن لدينا هؤلاء الأطفال، وهم يحققون لنا السعادة/”.

أدلى هكبي بالتعليقات بعد يوم واحد من حصول بورتمان على جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عن دورها كراقصة باليه في فيلم البجعة السوداء “بلاك سوان”.

 

وصعدت الممثلة الأمريكية الحامل في شهرها السابع على المسرح بمساعدة خطيبها ووالد جنينها الممثل وراقص الباليه الفرنسي بنيامين ميلبيد . وعندما تسلمت الجائزة، قالت بورتمان إن ميلبيد منحها الدور الأهم على الإطلاق في حياتها، وذلك في إشارة واضحة لأمومتها الوشيكة.

وجلبت انتقادات هكبي عليه سيلا من الإدانات من قبل المدافعين عن المساواة وتكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة، حيث اتهموا الحاكم السابق لولاية أركنسو بأنه ينتقد كل أم عزباء تؤدي عملا شاقا ويحاول إعادتهن للدور التقليدي للمرأة كزوجة وأم .

 

تقدم هكبي على أقرانه في استطلاع رأي حول شعبية المرشحين الجمهوريين المحتملين لانتخابات الرئاسة عام 2012 ، حيث حصل على 25% من الأصوات وهو ما يمثل ضعف ما حصلت عليه سارة بالين . وأوضح هكبي أمس السبت لقناة “إيه.بي.سي نيوز” أنه جرى إخراج تعليقاته عن سياقها المقصود أو تفسيرها بشكل خاطئ.

وقال “كانت تعليقاتي تدور حول الحقيقة الإحصائية بأن غالبية الأمهات العزباء فقيرات للغاية ، ويتمتعن بقدر متواضع من التعليم ، وغير قادرات على الحصول على وظيفة ، وأنه لولا مساعدة الحكومة لكان أطفالهن ماتوا جوعا .. هذا هو الجانب الخفي ، وللأسف فإنه كثيرا ما يمجد ويجمل المجتمع فكرة الإنجاب خارج نطاق الزواج”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.