العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

فصل سابع وتسليح “الجيش الحر”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كان يجب أن تحدث مجزرة الحولة حتى يستفيق العالم من سباته الذي استمر وقتا طويلا في المدة الاخيرة. ومع ان المجزرة التي حصدت مئة شخص نصفهم من الاطفال والنساء ذبحوا بالسكاكين على يد شبيحة النظام في سوريا، فإنها عدا وحشيتها كانت نقطة في بحر الدماء السورية التي وصل عدد شهدائها الى ثلاثة عشر الفا، ما عدا المعتقلين الذين يقال ان قسما كبيرا منهم جرت تصفيته واخفاء جثثه. اننا امام نظام وحشي ينتمي الى عصر آخر، ويستلهم وسائله الاجرامية من تراث معروف المنابع والاصول، ولا حاجة الى التذكير بوحشية الاب المؤسس.

في الاجتماع الوزاري العربي الذي عقد في الدوحة يوم أمس السبت، كان منطلق البحث بين المبعوث الدولي العربي كوفي انان واركان التحرك العربي الاساسيين، أي دول مجلس التعاون الخليجي، ايجاد طريقة مثلى لفرض الخطة السداسية التي يدرك كل من اطلع عليها انها مستلهمة من الخطة العربية التي أقرتها الجامعة العربية في مرحلة سابقة، مثلما هي مهمة المراقبين الدوليين المستلهمة من مهمة المراقبين العرب. انان أفهم المجلس الوزاري العربي في الجلسات المغلقة ان المطلوب هو فرض الخطة ولا سيما منها البند الاول المتعلق بوقف القتل وسحب الجيش من المدن والقرى قبل أي حديث عن بنود سياسية. فالوضع بلغ منعطفا خطيرا كما سبق أن أبلغ انان بشار الاسد خلال لقائه الاخير به في دمشق. من هنا فكرة ربط الخطة بالبند السابع من شرعة الامم المتحدة من خلال استصدار قرار من مجلس الامن. ووحدها هذه الطريقة، بحسب أنان، يمكنها وقف الانزلاق المتسارع نحو نزاع شامل اهلي يمكن ان يتوسع ليغرق الاقليم كله في حرب او سلسلة حروب.

لقد وصلت الامور الى نقطة اللاعودة بين الشعب السوري الحر والنظام. واليوم يمكن اختصار الصراع بأنه صراع ارادات، إذ ان كل طرف يضغط من أجل أن يكون الطرف الآخر أول من يصرخ. حتى الآن يبدو ان بشار قرر الحرب بلا هوادة، تسانده في ذلك ايران وتغطّيه روسيا. وثمن هذا القرار شلال من الدماء السورية وعسكرة شاملة للثورة لا بد لها ان تدمر البلاد وبناها تحتية وتعيدها خمسين عاما الى الوراء من الناحية الاقتصادية الانمائية. ولكن ما يعوز بشار في نهاية الامر هو التوازن الديموغرافي، أي البحر الذي يمكنه ان يسبح فيه، وهو واقعاً بحر معادٍ وسيبقى معاديا.

إن اللجوء الى الفصل السابع من أجل فرض تنفيذ خطة انان جيد من الناحية النظرية، ولكن الفصل السابع ينبغي ان يقترن بإرادة جدية للتدخل العسكري في حال عدم الالتزام. وفي الاثناء، يواصل بشار قتل السوريين بالمئات والآلاف. بناء عليه، لا مناص من تسليح شامل لـ”الجيش السوري الحر”، ودعم الثورة ومدّها بكل الوسائل المادية والمعنوية لكي تواجه قتلة الاطفال. هذه هي مهمة العرب، ولا سيما منهم الاغنياء: ان يسلحوا “الجيش الحر” كأن شيئا لم يكن، لان بشار لن يوقف القتل قبل ان يسحق.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.