العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مرسي: خبر سيئ لحاكم القرداحة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فوز محمد مرسي مرشح “الاخوان المسلمين” في مصر في انتخابات الرئاسة هو فاتحة عصر عربي جديد، بالرغم من أنه لم يكن الفوز الأول. ففي تونس سبق لـ”الاخوان ان وصلوا الى الحكم. لكن الحدث المصري يمثّل حدثاً عربياً واقليمياً اسلامياً ودولياً بارزاً ومحدداً لوجهة تتخذها المنطقة في ضوء “الربيع العربي”. من هنا كان للانتخابات المصرية ووصول مرسي الى سدّة الرئاسة، وان مبتورة بفعل الاعلان الدستوري المكمل، أبعاد سياسية سترخي بظلالها على كل المنطقة. ولن تقل التداعيات أهمية عن تداعيات وصول الاسلاميين الى الحكم في تركيا. وارسائهم نموذجاً للحكم المدني بقيادة اسلامية. انما في مصر الأمور أقل وضوحاً مما كانت في تركيا. والجيش المصري أقل تمكنا من الشارع مما كان عليه الجيش التركي في الشارع التركي. وبالتالي فإن الصورة تحتاج الى تظهير حقيقي، وخصوصاً أن حكم مصر يحتاج دائماً الى تركيبة يكون فيها الجيش أحد أطرافها الدائمين. ولكن ماذا بعد مرحلة المخاض التي عبرتها مصر منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير؟ هل يمكن الجيش ان يستمر في المحافظة على وضع خاص يقيه محاولات “الاخوان” ومؤسسة الرئاسة السيطرة على مقدراته؟ سؤال لا جواب عنه اليوم في مرحلة مليئة بالغموض.

هذا في البعد الداخلي، أما في البعد الخارجي المباشر، فإن وصول محمد مرسي الى سدة الرئاسة يعطي المعارضة السورية دفعاً قوياً في مواجهة النظام. اكثر من ذلك، انه يمنح “اخوان” سوريا مشروعية مضافة، ويشعرهم بالقوة التي يستمدونها ليس فقط من “ابناء العم” في تركيا بل من “الاشقاء” في مصر. مصر وتركيا اكبر دولتين على الضفة الشرقية من المتوسط. وفي سوريا يشعر الاخوان المسلمون بالنشوة بعد فوز محمد مرسي، مع ان التركيبة الديموغرافية والمجتمعية السورية مختلفة تماماً عن مصر، وتتميز بتوازنات دينية وطائفية واثنية. ولكن ما يهمنا هنا هو الاشارة الى ان وصول مرسي الى الرئاسة المصرية يزيد عزلة بشار الاسد العربية، ويضع مصر في صف الدول العربية العاملة بجدية على انهاء “جمهورية حافظ الاسد”.

ان المنطقة تتغير بشكل مطّرد. التغيير في مصر هو بمعنى ما تغيير في كل الدول العربية . ونظام بشار الاسد الذي بلغ نهاية عمره يجد نفسه اليوم مرّة جديدة خارج سياقات المنطقة التي صارت مختلفة تماًما عما سبق.

قد يخشى كثيرون وصول مرشح “الاخوان المسلمين” الى الرئاسة في مصر، وقد يستغل بعضهم الآخر الحدث للتخويف مما هو آت في سوريا. ولكن المؤكد ان الموجة التي تضرب العالم العربي أكبر من ان تواجه بأدوات تفكير قديمة، او بمنطق القتل على طريقة بشار الأسد. التغيير آت ومسؤولية قادة مصر الجدد ان يؤسسوا لنموذج حكم مدني وعصري وديموقراطي لدفن بشار الاسد وأمثاله عميقاً في الارض. وفي مطلق الأحوال، نقول ان فوز مرسي خبر سيىء لحاكم القرداحة!

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.