العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

حاكم القرداحة… حرب ضد سوريا!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قبل يومين وخلال اجتماعه مع حكومته الجديدة أعلن رئيس النظام في سوريا بشار الأسد ان سوريا في حرب! وفي صباح اليوم التالي كانت محطة “الاخبارية السورية” التابعة للنظام في دمشق تتعرض لتفجير نفذه منشقون من فرقة الحرس الجمهوري في حادثة جديدة تشير بوضوح الى ان نيران الثورة بدأت بمحاصرة قلب النظام في دمشق، وخصوصاً ان القادمين من العاصمة يؤكدون لنا انهم لا ينامون من شدة اطلاق النار والانفجارات، حتى ان الكثيرين من التجار الميسورين يعملون على تخفيف نشاطاتهم التجارية قدر الامكان وارسال عائلاتهم الى لبنان، في حين بدأت منذ فترة هجرة علوية معاكسة من دمشق الى منطقة الساحل ذات الكثرة العلوية. اكثر من ذلك فإن القتال بين قوات النظام و”الجيش السوري الحر” ينتشر في محيط دمشق مباشرة ولاسيما عند بعض مداخل العاصمة كطريق بيروت القديمة العابرة لمنطقة نهر بردى، وغيرها، بحيث ما عاد بالامكان القول إن الثورة بعيدة عن عاصمة عصب النظام ومركز الشرعية.

في وقت متزامن تشير معلومات متقاطعة في بيروت الى ان قيادة “حزب الله” العليا ناقشت أخيراً وضع نظام الأسد بشكل جدي وبمقاربة دراماتيكية، وسط قناعة متزايدة لدى قيادات كبيرة في الحزب بأن النظام في سوريا لن يبقى الى ما بعد نهاية السنة الجارية، وانه (اي النظام) دخل فعلاً مرحلة الخطر الفعلي والنهائي الذي يمكن ان يسبق سقوطه. بالطبع المناقشات التي دارت تتعلق بموقف “حزب الله” من الثورة السورية بين الاستمرار في دعم النظام والوقوف على الحياد، ورجحت كفة الفريق الذي دعا الى مواصلة دعم النظام في سياق السياسة المرسومة في طهران ووفق خياراتها.

ما يهمنا مما سبق هو الاضاءة على واقع النظام الصعب الذي يتنبه له حلفاؤه جيداً وهو محل نقاشات جدية، أكان في حارة حريك في لبنان ام في طهران، ام حتى في موسكو التي تعرف القيادة الروسية حق المعرفة حدود قدراتها على دعم بشار وبطانته في مواجهة عشرين مليون سوري. هؤلاء اكثر العارفين بان لا مستقبل لبشار في دمشق ولا حتى في دويلة علوية يعمل بسلوك اجرامي ما بعده اجرام على رسم حدودها بدماء ابناء وبنات سوريا!

سوريا في حرب! نعم انها في حرب مفتوحة بين قتلة الاطفال وعشرين مليون سوري يناضلون لتخليص البلاد من “جمهورية حافظ الاسد واولاده”، وقد بلغت الثورة المدن الكبرى التي كان النظام يتوهم انها لن تفلت من ايديه. لقد تحول بشار من رئيس لسوريا الى حاكم لها بقوة القتل واليوم صار حاكماً على القرداحة ومحيطها بعدما بدأ فعلاً في خسارة حلب ودمشق ومعهما أكثر من ستين في المئة من مساحة سوريا. ولعل في مشهد برهان غليون في أدلب الثائرة أبلغ الأدلة والشواهد على ان حاكم القرداحة يخسر الحرب التي أعلنها على السوريين.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.