العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

حمى الله لبنان.. البلد مقبل على انفجار امني كبير

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بنظرة منطقية الى واقع الحال في لبنان، كل المؤشرات والدلائل والمعطيات لا تقودنا إلا الى استنتاج واحد وحيد: لبنان مقبل على انفجار امني كبير. وليس سرا أن الامور وصلت الى حافة الهاوية، وكل ما يحصل يدل على ان لبنان يعيش فوق صفيح ساخن، لا بل حارق. وما تشهده طرابلس او صيدا او عرسال او غيرها هو مقدمة لما هو مقبل. والجهة المسوؤلة بشكل اساسي عما يحصل ويمكن ان يحصل هي “حزب الله” المتحكم في خيوط لعبة الرقص على حافة الهاوية، والمتسبب الاول بإشاعة حال التسيب والفوضى في البلاد. ولقد صدق صديقنا احمد الحريري بالأمس حين قال ان المنتمين الى ما يسمى “سرايا المقاومة” في صيدا هم خونة، بمعنى ان دفع البلاد نحو الخراب على نحو ما يفعل الحزب المذكور هو بمثابة الخيانة لفكرة الوطن، ولمستقبله وسلامة اهله.ان الوضع يكاد يخرج عن السيطرة وفق المعادلة الآتية: عندما يشذ فريق يذهب بعيدا في شذوذه، وضربه اسس العيش مع الآخرين، ويدفع العقّال الى ان يفعلوا الشيء نفسه. من هنا قلنا ان السلاح يستحضر السلاح، والدم يستحضر الدم، والشواذ يقابله شواذ، والعهر السياسي يولد عهرا سياسيا، والظلم مدخل نحو انتفاضة. ومن كان ينظر الى الامور بمنطق موازين القوى، حل مكانه آخرون لا يفكرون بالمنطق نفسه، ولا يعيرون موازين القوى التي جعلت من “حزب الله” يحكم سيطرته على البلاد باالابتزاز والبلطجة اي اهمية. وثمة من يؤمنون بأن الاستقلاليين الذين تولوا حتى الآن مهمة الدفاع عن لبنان الكيان والصيغة والنظام بوجه مشروع “حزب الله” قد فشلوا لأنهم غيبوا عنصر الارض والاحتكام الى القوة، وان مع اختلال موازين القوى. بكل صراحة، ثمة من يهزأ بالتهديدات التي يوزعها “حزب الله” يمنة ويسرة في صيدا وبيروت وطرابلس وعرسال وغيرها، ويعتبر ان زمن الاستسلام لهذا التنظيم الملحق بإيران يجب ان ينتهي اليوم قبل الغد.هؤلاء يرون في الاستقلاليين التقليديين ان سياسة “ام الصبي” شجعت “حزب الله” على التمادي، وعلى التوهم بأن لبنان صار ساحة مفتوحة لكل الارتكابات من دون رادع. ويقولون بصراحة ان مرحلة ما يسمونه: الاستسلام ” انتهت.لا استسلام بعد الآن. صحيح ان “حزب الله” ماكينة قتل كبيرة ومحترفة، لكنّ ثمة شعباً في لبنان طفح به الكيل.لنختصر: لقد ابلغ “حزب الله” اكثر من طرف انه يقترب من نهاية ما يسمى “فترة السماح” داخليا في اكثر من موضع. وابلغ مسؤولوه الامنيون اكثر من جهة ان عملية امنية – عسكرية داخلية صارت امرا محتملا. والمطلوب هو الاستسلام التام وعدم عرقلة اجندة الحزب، أكان في سوريا أم في الداخل. والتحذير لا يقتصر على العرقلة الميدانية، بل يتعداها الى مواقف رئيس الجمهورية الاخيرة، وصولا الى الرئيس المكلف تشكيل الحكومة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.