العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

طرح عودة «الحزب» من سوريا يُعرقل التأليف؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كان تأليف الحكومة قاب قوسين أو أدنى بعد التوافق الدولي، الأميركي ـ الأوروبي ـ الروسي تحديداً، على حكومة إختصاصيين غير حزبيين برئاسة الرئيس سعد الحريري، وشبه الإجماع الداخلي على هذه الحكومة من دون ثلث معطّل لأي طرف، وعودة اللقاءات بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والحريري، الى أن خرج الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله في 18 الجاري، بعد ثلاثة أيام على زيارة وفد من «الحزب» لموسكو، بطرح حكومة تكنوـ سياسية، لأنّ «حكومة الإختصاصيين لن تصمد»، وهذا في اليوم نفسه لالتقاء عون والحريري، والإعلان عن «لقاء الاثنين» بينهما، والذي كان يُنتظر أن يُسفر عن ولادة الحكومة. هذا التوقيت لكلام نصرالله، وسط هذه المعطيات كلّها، و«سيره عكس التيار»، الدولي خصوصاً، مفاجئ، ويشير، بحسب مصادر ديبلوماسية، الى رفع السقف و«فرملة» التأليف، رداً على ما طُرح خلال الزيارة لروسيا.

إنّ دخول موسكو على الخطّ المتعلّق بلبنان يُعتبر الحدث الأهم أخيراً، بحسب مصادر ديبلوماسية مطّلعة، خصوصاً أنّ هذا الدخول الروسي لا يظهَر أنّه بخلاف مع واشنطن، بل هناك «قبّة باط» أميركية كبيرة لروسيا، إن لجهة دخولها العلني في ملف تأليف الحكومة، أو لجهة بيعها لبنان مليون لقاح «سبوتنيك v» حتى الآن. وعلى رغم أنّ البعض يرى أنّ روسيا تفرض نفسها لكي توسّع نفوذها، ترى هذه المصادر أنّ نفوذ موسكو في سوريا ولبنان بات معروفاً، وتستدلّ على سماح واشنطن بالحضور الروسي الجديد، من عدم إعلان أي اعتراض أميركي على ذلك. فعلى سبيل المثال، إنّ الناطقة بإسم وزارة الخارجية الأميركية لم تجب مباشرةً عن سؤال صحافي عن استقبال روسيا لـ«حزب الله»، بل حصرت إجابتها بالتحدث عن الوضع في لبنان. وتعتبر هذه المصادر، أنّ استقبال الروس وفداً من «حزب الله» على مستوى عالٍ، ودخولهم على خط التأليف ضمن المبادرة الفرنسية كما أعلنوا، هو «خطوة جديدة ومهمة».

 

وتشير المصادر إيّاها، الى أنّ البحث بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ووفد «حزب الله» برئاسة النائب محمد رعد، تركّز على بندين أساسيين: انسحاب «حزب الله» من سوريا، بحيث أنّ هناك مسعى الى تهدئة الأوضاع هناك، والإسراع في تأليف حكومة في لبنان، وذلك وفق الاتجاه الذي حدّده لافروف قبل هذه الزيارة بأيام قليلة، حين التقى الحريري في أبوظبي، أي حكومة تكنوقراط برئاسة الحريري، فيما أتى خطاب نصرالله بُعيد هذه الزيارة منافياً لهذا التوجُّه الروسي.

 

إعلان Zone 4

وتعتبر المصادر الديبلوماسية، أنّ التصريحات القليلة والمُقتضبة، وبيان وزارة الخارجية الروسية العام عن هذا اللقاء، تدلّ الى أنّ اللقاء لم يكن جيداً لكلا الطرفين. كذلك قال رعد، إنّ «المحادثات كانت ودّية وصريحة»، وباللغة الديبلوماسية تعني عبارة «صريحة» أنّه حصلت مواجهة خلال اللقاء، فيما قال الناطق بإسم وزارة الخارجية الروسية، رداً على سؤال عن مضمون الاجتماع: «أستطيع أن أؤكّد لكم أنّ الاجتماع قد حصل». وبالتالي، تشير هذه الوقائع كلّها الى أنّه «لم يحصل اتفاق بين الجانبين على ما طُرح خلال اللقاء». وإذ تلفت الى أنّ «دخول روسيا ما زال في بدايته»، توضح أنّ إيران و«حزب الله» يمكن أن يعارضا روسيا في مواضيع معيّنة. فطهران وموسكو ليستا على اتفاق تام في سوريا، حيث تُشنّ الغارات الاسرائيلية على القوات الإيرانية والمسلّحين التابعين لها بلا اعتراض روسي، بينما سجّلت موسكو اعتراضاً لمرة واحدة حين ضربت اسرائيل الإيرانيين عبر حميميم، فحذّر الروس الإسرائيليين من أنّهم وصلوا الى مكان خطير وقد يتعرّضون للطائرات الروسية.

 

إنطلاقاً من ذلك، إضافةً الى عدم تأليف الحكومة حتى الآن، ترى هذه المصادر أنّ «نصرالله إمّا يرفع السقف بعد لقاء موسكو بهدف التفاوض، وإمّا أنّه اتخذ موقفاً جديداً جدّياً لم تتظهر أسبابه وأهدافه بعد، لكن الاحتمال الثاني مُستبعد، إذ إنّ «الحزب» غير قادر على تحمُّل انهيار لبنان، ونصرالله بنفسه قال إنّ بيئة «الحزب» تتأثر أيضاً بهذا الوضع، وبالتالي هناك طرح ما أدّى الى رفع السقف وسلوك نصرالله في اتجاه معاكس لكلّ الإرادة الدولية، ومن ضمنها الروس الذين لديهم نفوذ وتأثير على طهران و«حزب الله».

 

كذلك، إنّ إعلان الروس أنّ اللقاء مع وفد «الحزب» تطرّق الى التطورات الأخيرة في سوريا، وتوقيت دعوته الى موسكو وشكلها، عوامل تؤكّد أنّ عودة «حزب الله» من سوريا الى لبنان طُرحت جدّياً خلال اللقاء، وذلك في إطار المسعى الى التهدئة والاتفاق الروسي ـ الأميركي على أساس قرارات الأمم المتحدة وإجراء الانتخابات الرئاسية السورية بمراقبة اممية، وهذه العملية تتطلّب وقتاً طويلاً. وإذا كانوا يريدون فعلاً تطبيق ذلك في سوريا، فيجب سحب القوات الموجودة فيها، وهذا الأمر مطروح جدّياً، أي عودة «حزب الله» الى لبنان، وهي بين أيدي روسيا وإيران وليس «الحزب»، فيما أنّ تأليف الحكومة بيد «حزب الله» إنطلاقاً من إحالة الإيرانيين للروس الى «الحزب» بعد طرح هذا الموضوع معهم، حتى لو كان هذا الأمر يجري بالتنسيق بين «الحزب» وطهران».

 

لكن هذا لا يعني، أنّ خروج «حزب الله» من سوريا سيتحقّق فوراً، بل هذا الإجراء يتطلّب أقلّه أشهراً إذا بدأ الآن، بحسب المصادر الديبلوماسية نفسها، إنّما يُمكن التأكيد أنّ «مرحلة المفاوضات على العودة قد بدأت، وهذا الأمر غير مرتبط بسلاح «حزب الله» في الداخل اللبناني، والذي يتطلب مفاوضات أخرى، وقد يُطرح أو يتأثر بالمفاوضات الأميركية ـ الإيرانية على الإتفاق النووي الذي تريد واشنطن أن يتضمن حلّاً للتدخّلات الإيرانية في بلاد الجوار، أي أذرعتها والميليشيات المُسلّحة التابعة لها في دول المنطقة».

 

وبالتالي، تقول المصادر إيّاها: «الحكومة كان يُمكن أن تؤلف، لكن حصل أمر أدّى الى رفع السقوف فجأةً، فنصرالله قال: «أنا حاضر إذا كنتم تريدون حكومة إختصاصيين غير حزبيين لكنها لن تعيش أكثر من شهرين»، أي أعلن أنّه لا يريد هذه الحكومة إنّما بطريقته، وهذا بعكس الاتجاه الدولي كلّه، وبعد اجتماع موسكو، ما يطرح علامة استفهام عن الموقف الإيراني وأهدافه، خصوصاً أنّ للروس نفوذاً على إيران و«حزب الله». وتوضح أنّه على «رغم إمكانية ولادة الحكومة، إلّا أنّ البعض المؤثّر يربطها بالخارج على مستويين مختلفين: وجود «حزب الله» في سوريا، والمفاوضات الأميركية – الإيرانية – الأوروبية على الاتفاق النووي».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.