العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

“مكالمة هاتفية والعار”.. جثة مقطعة لامرأة في البصرة تدق ناقوس الخطر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ارتفاع حالات قتل النساء في محافظة البصرة بداعي “غسل الشرف” يثير القلق في المجتمع العراقي، حيث أن هذه الجرائم تهدد حياة النساء، وتثير الخوف بينهن، فمؤخرا عثرت القوات الأمنية على جثة مقطعة.

ويشير تقرير بثته قناة “الحرة”، الاثنين، بأن ثلاث من بين ست نساء عراقيات وجدن مقتولات في محافظة البصرة الجنوبية خلال الشهرين الماضيين، وهن ضحايا ما يعرف بـ “جرائم الشرف، فيما كشف التقرير أن أحداهن وجدت جثتها “مقطعة”.

إعلان Zone 4

وقال التقرير إن جرائم الشرف تشهد ازديادا مما يثير قلق الكثير من قطاعات المجتمع خاصة المدافعة عن حقوق الإنسان والمرأة.

ولقيت الكثير من الضحايا مصرعهن بسبب اكتشاف رسائل أو مكالمات أو صور في هواتفهن اتخذت دليلا على امتلاكهن لعلاقة غرامية، بحسب التقرير.

وقال عضو مجلس أعيان البصرة الشيخ، رائد الفريجي، إن “العشائر تستند أحيانا إلى مكالمات هاتفية أو رسائل تقرر على أساسها قتل المرأة بداعي الشرف”، في “معارضة مع القرآن الذي يوجب وجود أربعة شهود يرون الحادث” كما يقول.

وبحسب خبراء قضائيين فإن “القانون العراقي جعل المجتمع يستخف بعقوبة جرائم الشرف”.

وقال الخبير القانوني، يوسف يعقوب، إن “جرائم قتل الشرف تكون عقوبتها مخففة” بحسب اعتقاده، مضيفا “تكون من ست أشهر إلى سنة أو سنتي حبس ويمكن للقاضي تخفيف العقوبة أو إطلاق عقوبة مع وقف التنفيذ”.

ويقول يعقوب لقناة “الحرة” إن “المجتمع استخف بهذه العقوبة”.

لكن الخبيرة القانونية والنفسية، بان السعدي، تقول إن “القانون يحدد ظروفا خاصة لجريمة الشرف لكي يمكن تخفيف العقوبة”، مضيفة أن “هذا خاف على أغلب مرتكبيها”.

وتقول السعدي إن ضعف الثقافة القانونية والأخطاء الطبية التي تحصل بتشخيص الفتيات اللواتي يتهمن بارتكاب أفعال مخلة “تؤدي إلى مقتل الكثير من الفتيات”.

وقالت السعدي إن “فتاة طردت من أهلها وهددت بالقتل عدة مرات لاتهامها بقضية شرف بعد خطأ من طبيبة قالت لعائلتها إنها ليست بكرا”، مضيفة أن مجلسا من الطب العدلي كشف على الفتاة، وأكد خطأ تشخيص الطبيبة.

وتقول السعدي إنه “في بعض الأحيان تتسبب صور تسرق من هاتف الفتاة بقتلها”، مضيفة “نحن نتعامل مع عادات وتقاليد صعبة جدا”.

ونقلت السعدي، التي استضيفت في نشرة أخبار “الحرة” قصة عن موظف في دائرة الطب العدلي العراقي قال لها إن “كثيرا من الفتيات التي تُجلب جثثهن إلى المشرحة بعد قتلهن بدعوى الشرف يكتشف خلال التشريح أنهن عذراوات”.

وبحسب السعدي فإن “القانون العراقي يخفف العقوبة فقط في حال كانت الجريمة آنية لحظة وقوع الفعل المخل بالشرف، ويسقط التخفيف في حال أتبع حدوث الفعل المخل فاصل زمني قصير”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.