العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

شينكر (2): لا علاقة لمحمد بن سلمان بقضية الخاشقجي؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

من لبنان انتقل الحديث إلى العالم العربي مع المُساعد السابق لوزير الخارجيّة الأميركي لشؤون الشّرق الأدنى ديفيد شينكر، بصفته “باحثاً في معهد واشنطن”، وهي الصّفة التي اشتُهِرَ بها قبل أن يتبوّأ منصبه الرّسمي.

يرى شينكر أنّ العلاقة بين المملكة العربيّة السّعوديّة وإدارة الرئيس جو بايدن “مرّت بفترة متوتّرة بسبب نشر ما سُمّي تقويم الاستخبارات المركزيّة المتعلق بمقتل جمال خاشقجي، وهو التقويم عينه الذي أنجزته مديرة الـCIA السّابقة جينا هاسبل، ولم يأتِ بشيءٍ جديد على الإطلاق، ويدلّ على أن لا علاقة لوليّ عهد المملكة العربيّة السّعوديّة الأمير محمّد بن سلمان بقضية خاشقجي كما ظنّ البعض”.

إعلان Zone 4

ويعتبر في حديث لـ”أساس” أنّ “العلاقة بين المملكة والولايات المُتحدة ستعود إلى إطارها الطبيعي مع تولّي تيموثي ليندركنغ الملف اليمنيّ، وتطابق وجهات النّظر بين البلدين في العديد من القضايا ومن ضمنها اليمن. وظهر هذا في بيانات الإدانة الأميركيّة للهجمات الحوثيّة على السّعوديّة. وعلى الرغم ممّا شاب العلاقة من توتّر، تعرف الإدارة الجديدة أهميّة دور السّعوديّة في المنطقة ولن تتردّد في العمل معها”.

يرى شينكر أنّ العلاقة بين المملكة العربيّة السّعوديّة وإدارة الرئيس جو بايدن “مرّت بفترة متوتّرة بسبب نشر ما سُمّي تقويم الاستخبارات المركزيّة المتعلق بمقتل جمال خاشقجي”

مصر مهمة لأميركا

أمّا عن العلاقة بين الولايات المتّحدة ومصر، فأشار شينكر إلى أنّ قرار إدارة باراك أوباما بتجميد بعض المساعدات العسكريّة الأميركيّة لمصر أدّى إلى أن تتّجه القاهرة إلى تنويع مصادر تسلُّحها، والبداية كانت مع صفقة الطائرات المُقاتلة التي أبرمتها مع موسكو، وهذا ما قد يُعرّض مصر للعقوبات الأميركيّة، لكن أعتقد أنّه سيكون لإدارة بايدن طريقة مُختلفة في التعاطي مع مصر، وعلى هذه الإدارة أن تُدرك أنّ مصر دولة مُهمّة جداً بالنّسبة للولايات المُتّحدة، فهي دولة مؤثّرة في المنطقة ككلّ مهما كانت حالها”.

ثمّ انتقل الحديث إلى العلاقة بين الإدارة الأميركيّة الجديدة ودولة الإمارات، فقال شينكر إنّ “أبو ظبي تسعى إلى إعادة النّظام السّوري إلى الجامعة العربيّة، فنشأ خلاف في هذه المسألة مع واشنطن، لكنّ العلاقة بين البلدين تبقى قويّة ومتماسكة. وعلينا ألّا ننسى المُعاهدة الإبراهيميّة والاستثمارات الإماراتيّة بقيمة 10 مليارات دولار في إسرائيل. ستُكمل واشنطن العمل مع الإمارات ضمن إطار العلاقة التاريخيّة، لكن علينا أن ننتظر أيضاً ما ستكون عليه سياسة الإدارة الجديدة في سوريا”.

أشار شينكر إلى أنّ قرار إدارة باراك أوباما بتجميد بعض المساعدات العسكريّة الأميركيّة لمصر أدّى إلى أن تتّجه القاهرة إلى تنويع مصادر تسلُّحها، والبداية كانت مع صفقة الطائرات المُقاتلة التي أبرمتها مع موسكو، وهذا ما قد يُعرّض مصر للعقوبات الأميركيّة

الملفّ النووي الإيراني

ختام الحوار مع شينكر حول الملف النّوويّ الإيراني.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ شينكر كان من أشد مناصري سياسة الضّغط الأقصى التي انتهجها الرّئيس الأسبق دونالد ترامب ووزير خارجيّته مايكل بومبيو تجاه طهران: “هذه السّياسة مُستمرّة حتى السّاعة طالما أنّ إدارة بايدن لم ترفع العقوبات عن إيران، لكن من المهم الأخذ بوجهة نظر حلفاء واشنطن في المنطقة في ما يتعلق ببرنامج الصّواريخ الباليستيّة والميليشيات الإيرانيّة المُنتشرة في الشّرق الأوسط، كالحشد الشعبي في العراق وحزب الله والحوثيين وغيرها، التي تُهاجم الولايات المُتحدة إضافة إلى حلفائها”.

وأكّد أنّ “الوضع اليوم مُختلف عمّا كان عليه أيّام إدارة أوباما، على الرغم من أنّ طهران تريد العودة إلى اتفاق 2015 من دون أي تعديل، ولن تتعاطى إدارة بايدن بالطريقة نفسها التي تعاطت بها إدارة أوباما مع إيران بسبب اختلاف الظّروف ومواقف حلفاء الولايات المُتحدة الإقليميين، ولكن لا أتوقّع أن يصل الطّرفان إلى اتفاقٍ في المدى القريب”.

 

ولفت إلى أنّ “واشنطن مُلتزمة بأمن إسرائيل على الرغم من الخلاف بينهما على الاتفاق النّووي، وتل أبيب اتخذت قراراً بتنفيذ أيّ خطوة قد تراها مُناسبة للدّفاع عن نفسها، أكان في إيران ضد البرنامج النّووي الذي ترى فيه تهديداً وجودياً أم في لبنان حيث يسعى حزب الله إلى تطوير ترسانته الصّاروخيّة الدّقيقة”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.