العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ميقاتي يشترط الإجماع الوطني للرد على الخروق الإسرائيلية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أثار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي في مستهل جلسة مجلس الوزراء، أمس، قضية فرار ثلاثة موقوفين من تنظيم «فتح الإسلام» من سجن رومية، وأكد أنه لن يتكرر، داعيا الى اتخاذ الاجراءات القضائية اللازمة بحق المقصرين.

وقدم وزير الداخلية مروان شربل تقريره عما جرى والاجراءات التي اتخذت، عارضا مشكلة الاكتظاظ في عنابر المساجين وفي أجنحة الزائرين حيث يبلغ عدد الزوار الآلاف أسبوعيا، كما تكلم وزير العدل شكيب قرطباوي، مثيرا خطورة وضع السجن الامني والاداري واللوجستي، وتساءل عن موعد تركيب أبواب الزنازين الموعودة منذ سنوات، وتطرق إلى موضوع تسريع المحاكمات وأكد ان الاستجوابات الأولية ستبدأ قريبا جدا للمتهمين الموقوفين.

وجرى نقاش حول ضرورة الإسراع في بناء السجون الجديدة في المناطق لتخفيف الضغط عن سجن رومية، وكذلك تسريع المحاكمات والتنسيق بين الوزارات المعنية.

كما أثار ميقاتي موضوع طائرة الاستطلاع «ايوب» التي تبنتها المقاومة، داعيا إلى توفير التوافق والإجماع حول أي عمل أو تحرك لبناني للرد على الخروق الاسرائيلية للقرار 1701، فرد الوزيران محمد فنيش وعلي قانصو وأكدا أهمية هذا العمل النوعي الرادع للعدو، واستغربا عدم صدور إدانات بمثل هذه الحدة للخروق الاسرائيلية.

وجرى نقاش في بنود جدول الأعمال وتركز على البنود المقترحة من قبل وزارة الطاقة، لا سيما السماح باستعمال المازوت الاخضر النظيف، والسماح باستيراد البنزين 92 اوكتان لاستعمال النقل العام بهدف تخفيف العبء على المواطنين والسائقين وتم إقراره، ومشروع قانون بزيادة 120 ليرة عن كل صفيحة محروقات لمصلحة أصحاب الصهاريج، وتقرر بعد النقاش خفض المبلغ الى 80 ليرة والتفاوض مع شركات النفط لتحمل جزء من المبلغ، على أن يصدر القرار عن وزير الطاقة جبران باسيل.

وتلا وزير الاعلام وليد الداعوق المعلومات الرسمية وفيها أن ميقاتي استهل الجلسة بإبداء الارتياح لأصداء دفعة التعيينات الأخيرة، آملا أن تمكّن السلطة القضائية وأجهزة الرقابة الادارية والمالية من متابعة دورها وتفعيل العمل القضائي وضبط العمل الاداري والحد من التسيب الذي يعاني منه. وأمل ان تستمر حركة التعيينات في المراكز القيادية الشاغرة في الاسابيع المقبلة والانتهاء من ملء الشواغر «قبل نهاية العام بإذن الله».

وقال ميقاتي إن ما حصل في سجن روميه من فرار مساجين في ظروف ملتبسة «هو أمر مرفوض ومدان، والحكومة لن تتساهل مع المقصرين والمتواطئين، وستنفذ الاجراءات والعقوبات التي يتخذها القضاء المختص. ولا بد من تسريع الاجراءات القضائية للنظر بالدعاوى وبت التوقيفات، لإحقاق الحق والعدالة، لا سيما بعدما أنجز مبنى المحكمة القريب من سجن رومية لتسهيل المحاكمات وفقا لما كانت الحكومة قد التزمت به منذ الاحداث المؤسفة التي حصلت في السجن قبل أشهر».

أضاف «ان فاعلية أي موقف أو تحرك ميداني لبناني لمواجهة الخروق الاسرائيلية المتكررة للسيادة اللبنانية، سياسياً كان ام ديبلوماسياً ام امنياً، لا يجوز ان تكون، في التوقيت وفي الاسلوب، خارج التوافق الوطني الجامع الذي يؤمن للموقف الحصانة التي تجعله مجسّداً للارادة اللبنانية الواحدة التي تسعى طاولة الحوار الوطني الى ترجمتها من خلال الاستراتيجية الدفاعية الوطنية التي توافق جميع اللبنانيين على أهمية دورها لتوحيد القدرات اللبنانية تجاه العدو الاسرائيلي» .

وتابع ميقاتي ان الحكومة اللبنانية «تجدد في هذا الاطار التزامها تطبيق القرار 1701 بالكامل، وتطالب المجتمع الدولي بالضغط على اسرائيل لاحترامه ووقف تعدياتها للسيادة اللبنانية. ولا بد لي من ان أشير هنا الى انني استوضحت وزير الخارجية عن الموقف الذي أدلى به في هذا الاطار فأكد ان بعض ما نسب اليه لم يكن دقيقا» .

وعرض ميقاتي نتائج مشاركته في القمة الفرنكوفونية في جمهورية الكونغو الديموقراطية ومن ثم زيارته الى قطر أمس الاول، وقال ان امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس الوزراء القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني أكدا استمرار قطر في دعم لبنان حكومة وشعبا، إضافة الى اهتمام خاص باللبنانيين الموجودين في قطر وتوفير كل ما يسهل عملهم ويعزز دورهــم في دوران عجــلة الحياة الاقتصــادية والانمــائية في قطــر.

أما في شأن القرار المتعلق بمجيء القطريين الى لبنان، فقد تبلغ ميقاتي «ان السلطات القطرية في صدد إعادة تقييم هذا القرار بعد زوال الاسباب الامنية التي أدت الى اتخاذه». وقال رئيس الحكومة: «نحن نتطلع الى عودة الاخوة القطريين وسائر ابناء دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية الاخرى الى الربوع اللبنانية التي استعادت استقرارها وأمنها بفعل سهر الاجهزة العسكرية والامنية اللبنانية والاجــراءات التي اتخذتها بتوجيه من السلطة السياسية».

يذكر أنه غاب عن الجلسة الوزراء عدنان منصور، نقولا نحاس، حسين الحاج حسن وسليم كرم.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.