العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

شربل يعد الحكومة بالتحقيق في تهديد “المرجع الأمني” لصحناوي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

خيمت التطورات الامنية الاخيرة المرتبطة بالوضع السوري على جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت امس في السرايا الحكومية برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي، لا سيما لجهة مصير مجموعة الشبان الاسلاميين الذين قتلوا او اصيبوا في تلكلخ السورية وسبل استرداد جثامين القتلى او الجرحى منهم.
وطغت اجواء ايجابية نتيجة الاتصالات التي اجراها وزير الخارجية عدنان منصور مع الجانب السوري ووضع الوزراء في صورتها، اضافة الى موضوع تورط عضو كتلة “المستقبل” النائب عقاب صقر في تهريب السلاح الى المسلحين في سوريا. وتمثلت النقطة المحورية في الدعوة الى اتخاذ اجراءات قضائية بحقه “نظرا للضرر والخطر الذي يمكن ان يسببه تصرفه على لبنان نتيجة خرق المواثيق والمعاهدات الدولية وتلك الموقعة بين لبنان وسوريا”.
كما تم التطرق إلى توجيه “مرجع امني” عبر “السفير”، أمس، ما اسموه تهديدا للوزراء لإعطاء “داتا” الاتصالات والرسائل النصية والا اعتبارهم مشاركين في قتل اللواء الشهيد وسام الحسن، فتقرر إجراء تحقيق بالموضوع من قبل وزير الداخلية مروان شربل.
واستغرق الجانب السياسي من النقاش فترة طويلة من الوقت، واجمع الوزراء محمد فنيش وعلي حسن خليل وفيصل كرامي ونقولا فتوش وعلي قانصو وجبران باسيل وسليم جريصاتي ومروان خير الدين ونقولا صحناوي ومحمد الصفدي، على ادانة ارسال الشبان اللبنانيين للقتال في سوريا، وابدى الوزراء اسفهم وحزنهم لمقتل الشبان، وانتقدوا من حرضهم وغرر بهم، وطالبوا باتخاذ موقف من الدولة اللبنانية.
وشدد كرامي على ان مقتل هؤلاء الشبان ادى الى عودة التوتر الى طرابلس، وان مقتلهم يعني ان هناك من يحاول توريط لبنان في الصراع الحاصل في سوريا. وألمح الى ضرورة اتخاذ اجراءات قضائية بحق المحرضين ، مشيرا الى ان بعض اهالي الضحايا قد يقدم دعاوى قضائية شخصية بحق الذين حرضوا ابناءهم. وتمنى على وزير الداخلية زيارة طرابلس كما زار صيدا للعمل على تخفيف التوتر في المدينة.
وفي موضوع تورط عقاب صقر بتهريب السلاح، اجمع الوزراء ايضا على انها سابقة خطيرة ان يقوم نائب لبناني بتجاوز القوانين والمواثيق والاتفاقات مع دولة شقيقة، نصت على الا يكون لبنان ممرا او مقرا للمؤامرات على سوريا، وهنا ابلغ كرامي الحضور ان مدعي عام التمييز القاضي حاتم ماضي باشر اجراءاته بالتحقيق في القضية.
ورأى الوزراء ان ما قام به صقر يناقض ايضا “اعلان بعبدا” الذي يتغنى به “تيار المستقبل”. واعتبر بعض الوزراء ان خطورة ما قام به صقر تتجاوز تهريب السلاح عبر الباخرة “لطف الله 2” وكشف مخازن السلاح في طرابلس، الى اعتراف صريح بالتدخل في شؤون دولة عربية شقيقة.
ميقاتي يناشد اهل طرابلس الهدوء
من جهته، قال ميقاتي في مستهل الجلسة، إن الحكومة اللبنانية اتصلت بممثل اللجنة الدولية للصليب الاحمر في لبنان جورج مونتاني، وطلبت منه تدخل الصليب الاحمر الدولي لدى السلطات المعنية في سوريا لاسترجاع جثث من قتلوا والاستحصال على معلومات عن مصير الآخرين.
واذ جدد الدعوة الى “جميع اللبنانيين لابعاد وطننا وانفسنا عن التدخل في الأحداث في سوريا”، دعا “اهلنا في طرابلس الى الهدوء وعدم الانجرار وراء المحاولات الهادفة الى تأجيج الصراع”.
ودعا الوزراء، كل في اختصاصه، الى إجراء حوار مع الهيئات الاقتصادية للتحضير لورقة عمل شاملة سوف تكون محور مناقشة قريبا مع جميع المعنيين.
صحناوي وتهديد المرجع الامني
واثار وزير الاتصالات نقولا صحناوي وبعض الوزراء طلب فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي الحصول على “كلمة الدخول” و”الرسائل النصية” للبنانيين، لمدة شهرين قبل تاريخ اغتيال الشهيد الحسن، ووصفوه بأنه “أمر خطير”، فيما ركز صحناوي على تهديد “المرجع الامني” للوزراء (عدد “السفير” امس)، وتساءل “من هو هذا المرجع الامني وكيف يسمح لنفسه بتهديد وزراء ونواب؟”. وطالب وزير الداخلية باجراء تحقيق في هذا التهديد. وحصلت مداخلات كثيرة من الوزراء الذين ايدوا صحناوي، فوعد شربل بالتحقيق في الموضوع.
قبل الجلسة
وتحدث منصور قبل دخول الجلسة عن “حل لموضوع الشبان الذين قضوا في تلكلخ”.
اما وزير الصحة العامة علي حسن خليل، فأكد ان “موضوع رفع الحصانة تقرره النيابة العامة وليس رئيس مجلس النواب نبيه بري”.
وردا على سؤال بشأن موضوع “داتا الاتصالات” والمطالبة بالولوج الى الرسائل النصية للخليوي، قال: “ما من احد سيسير في الصيغة المطروحة، وسنرى ما هي طبيعة طلب الداتا”.
اما صحناوي فقال: من حق وزير الداخلية والبلديات القول انه تفهم طلب “شعبة المعلومات”، ولكن لا يمكن طرح موضوع “داتا الاتصالات” اذا لم يدرجه رئيس مجلس الوزراء على جدول الاعمال.
وبشأن الكشف عن خيوط في محاولة اغتيال النائب بطرس حرب، قال صحناوي: “لم يتمكنوا من كشف شيء”، لافتاً الإنتباه إلى أن “المجرم الذي نفذ الجريمة يعمل على اطفاء هاتفه قبل وقت طويل من تنفيذها”.
وأشار فيصل كرامي إلى أن “هناك بوادر حلحلة في موضوع اعادة جثامين الشباب الذين قضوا في تلكلخ الى جانب المفقودين الاحياء”، مذكراً بأن “وزير الخارجية يتولى هذا الموضوع”. ورفض السير بالصيغة المطروحة لـ”داتا” الاتصالات.
وقال وزير الدولة محمد فنيش: “سبق وناقشنا موضوع “داتا الاتصالات”، لافتاً الإنتباه إلى أن “موقف اللجنة القضائية حيال ذلك واضح”.
وفي ختام الجلسة، قرر مجلس الوزراء تعيين: شكري صادر – وسيم منصوري – غالب محمصاني – رمزي جريج، أعضاء الشعبة الوطنية لمحكمة التحكيم الدائمة وتعيين العميد روجيه سالم مديرا عاما لقوى الأمن الداخلي بالوكالة (بدلاً من العميد روبير جبور الذي أحيل إلى التقاعد) وتعديل قرار مجلس الوزراء تطويع ضباط اختصاص لصالح المديرية العامة لأمن الدولة، الموافقة على تكليف مكتب اختصاصي دراسة مستلزمات النقل الجوي في لبنان، وخصوصا في مطاري رينيه معوض في القليعات ورياق، وعرضها على اللجنة الوزارية المختصة.
ودعا ميقاتي المجلس الى الانعقاد في 12 الشهر الحالي، على أن يحدد مكان انعقاد الجلسة لاحقا، إضافة الى جلسة في 10 منه في القصر الجمهوري مخصصة لسلسلة الرتب والرواتب.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.