العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

اتصالات لمنع تدخل أطراف لبنانية في الشأن السوري وحصره بيد المجلس الأعلى

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تجري منذ مدة لقاءات واتصالات رسمية على مستوى عالٍ تشارك فيها مراجع وشخصيات سياسية وأمنية مسؤولة، تهدف الى تحقيق امور عدة ابرزها: حصر الملف الامني السياسي المتعلق بالوضع السوري ومعالجة عمليات تهريب السلاح والمسلحين الى سوريا، بيد السلطات الرسمية ولا سيما الاجهزة الامنية المعنية التي تتابع الموضوع بدقة، وبالاخص بيد المجلس الاعلى للدفاع الذي يجمع المؤسسات الرسمية السياسية والعسكرية والامنية، وسحب هذا الموضوع من السجال السياسي الداخلي الذي لا يهدف الا الى تسجيل مواقف لهذا الطرف او ذاك، وذلك من باب تنفيذ الموقف الرسمي اللبناني القاضي بالنأي بلبنان عما يجري في سوريا على كل المستويات وبخاصة الامنية منها.

ومرد هذه الاتصالات واللقاءات، كما تفيد اوساط رسمية متابعة، شكاوى سورية رسمية من حصول عمليات تهريب للسلاح والمسلحين عبر الحدود اللبنانية الى الداخل السوري، وتقارير مخابرات محلية وغربية تؤكد حصول مثل هذا التهريب، إضافة الى التقارير الاعلامية الغربية التي نشرت وآخرها تقرير صحيفة «واشنطن بوست» الاميركية التي نشرت تحقيقاً عن وجود مئات المنشقين السوريين في منطقة عكار يقومون بعمليات عسكرية داخل سوريا، وهذا ما دفع وزير الدفاع فايز غصن الى طرح التحذير علناً من مغبة التمادي في التهريب.

كما يعود سبب هذه اللقاءات والاتصالات الى معلومات لدى مراجع رسمية عن تسهيل لهذه العمليات من قبل اطراف لبنانية، بعضها على صلة بمؤسسات رسمية، تستثمر موقعها للتدخل في الشأن السوري وهو ما ترفضه السلطات الرسمية اللبنانية رفضا قاطعاً، إذ انه من المفترض ترجمة مقولة النأي بالنفس عملياً وعلى كل المستويات السياسية والامنية والاعلامية، لا في التصريحات والمواقف فقط، حيث يجري هذا التدخل بالشأن السوري تحت شعارات وعناوين انسانية وحقوقية تغطي عمليات التهريب والتدريب والمأوى للفارين وبعضهم من الارهابيين.

وتشير الاوساط الرسمية المتابعة للموضوع الى ان السلطات العسكرية والامنية المعنية تتخذ الاجراءات اللازمة لضبط الحدود البرية عبر «فوجي الحدود» والالوية العسكرية المنتشرة في مناطق الشمال والبقاع عند الحدود السورية اللبنانية، وتسعى لضبط امن المعابر الحدودية الشرعية وغير الشرعية ومنع التهريب على انواعه ومع ذلك تحصل بعض الخروقات، بسبب «التسهيلات» للتهريب المتوافرة من بعض الاطراف، من دون وعي مخاطر تنامي هذا الامر وانعكاساته السلبية على لبنان سياسياً وأمنياً، ومن دون اي حساب لما يمكن ان يجري مستقبلاً من سلبيات على مستوى العلاقات اللبنانية السورية.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.